فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
al-Samu' - السموع : " الحقد والكراهية !! " ،، أحمد الدغامين / أبوسلام ،، إمارات الخير كل الخير

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السموع
כדי לתרגם עברית
مشاركة أحمد الدغامين / ابوسلام  في تاريخ 20 أيار، 2011
الحقد والكراهية

عزيزي القارئ ،، صباحك جميل ومساؤك أجمل وكل أوقاتك دائما في جمال وهناء ،، أحببت في هذه المقالة المتواضعة أن أكتب شيئا عن هاتين الكلمتين السلبيتين المنفرتين! من خلال ملاحظتي لسلوك كثير من الناس من مختلف الأوساط الاجتماعية هناك سؤال دائما يحيرني وسوف أيضا أعطي أمثلة على بعض من الأسباب التي تؤدي بالشخص إلى أن يصبح كارها وحاقدا على الآخرين! وسؤالي هذا نقلني إلى مجموعة من هذه التساؤلات المحيرة وهي: لماذا يكره كثير من الناس بعضهم بعضا؟ لماذا يحقد كثير من الناس على بعضهم البعض؟ لماذا ينفر كثير من الناس من بعضهم البعض؟ لماذا يقترب فلان من فلان ويبتعد فلان عن فلان؟ لماذا تجيد هذه الفئة فن الدهلزة والكذب والاحتيال والمراوغة والتحايل والنفاق بينما تلك الفئة لا تجيد كل هذه الفنون السلبية المريضة؟ ما سر ذلك وما سبب ذلك وما الهدف من ذلك؟؟

إن الله واحد خالق واحد لكل المخلوقات من بشر وحجر وشجر وحيوانات فوق الأرض وتحت الأرض وفي البحار والمحيطات وفي الأدغال وعلى كل حبة تراب من هذا الكوكب الآدمي الآثم الخطاء الزائل!!

نعم،، من يمتلك ذرة إيمان حقيقية صادقة في قلبه ومن يخش الله سبحانه وتعالى ويحسب ألف حساب ليوم سيحاسب فيه على أفعاله وسلوكياته بالتأكيد وقطعا لا يجرؤ حتى على جرح مشاعر أخيه الإنسان في هذا العالم المضطرب : لا يضره ولا يؤذيه ولا يكرهه ولا يحقد عليه!! أين أنت من مخافة رب العزة جل جلاله حيث لا ينفعك لا مال ولا سلطة ولا جاه ولا أولاد ولا عزوة ولو حتى ملكت هذه الدنيا بجميع كنوزها!! أليست صلاتنا تنهانا عن الفحشاء والمنكر؟

بعض من الأمثلة التي تجعل غيرك يكرهك أو يحقد عليك : أنت صادق وهو كاذب ، أنت عندك حب وإنتماء إلى وطنك وهو يفتقد ذلك ، أنت مستقيم وعندك إستقامة وهو غير ذلك ، أنت تصلي وتخش الله وهو غير ذلك، أنت منظم في حياتك من أمور معيشية ومالية وهو غير ذلك، أنت تكسب طعامك وعيشك بعرق جبينك وهو غير ذلك ، أنت متعلم ومثقف وواع وناضج وهو غير ذلك، أنت ذو فكر مستنير موضوعي عقلاني واقعي متطور وهو غير ذلك، أنت محب للإنسان وللإنسانية وعاشق للسلام والمحبة والمودة وهو غير ذلك، أنت مخلص في عملك في السر والعلانية وهو غير ذلك، أنت قائل جريء لكلمة الحق وهو غير ذلك، أنت أفضل منه مالا ومتصدقا ومساعدا في السر والعلن وهو غير ذلك، أنت تكرم ضيفك وتحسن معاملة جارك وهو غير ذلك، أنت تربي أبنائك وأحفادك على الفضيلة وحب واحترام الآخرين وهو غير ذلك، أنت صاحب فكرة ورؤية وتخطيط منضبط وهو غير ذلك، أنت تقرب الناس من بعضهم البعض وهو يبعد ويفسد وهو جهوي ومناطقي وعنصري بطبعه وبتربيته وبنشأته السادية المريضة، أنت رجل تستمع للرجال وهو من فصيلة من يستمع لثرثرة النساء مع احترامي وانحنائي وتقبيلي لأيدي أمهاتنا وآبائنا وحيث بالوالدين إحسانا!!

إعلم عزيزي القارئ أن هناك ملايين الملايين من البشر يعيشون على هذه الأرض على هذا الكوكب الآدمي الواسع المترامي الأطراف لهم عادات وتقاليد وثقافات وديانات ولغات ولهجات ولكنات مختلفة يتوجب علينا إحترام تلك الإختلافات وتلك التنوعات ونأخذ ما ينسجم منها بنا، ضع دائما نصب عينيك مخافة الله عز وجل و محبة واحترام الآخرين ولا تنس إننا أصحاب قيم وحضارات ورسالات،، وفكر مرة وألف مرة قبل أن تجرح شعور ومشاعر الآخرين!!




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك