فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
al-Samu' - السموع : " فلسطين إلى أين ؟ " ،، أحمد الدغامين / أبوسلام ،، إمارات الخير كل الخير

شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى السموع
כדי לתרגם עברית
مشاركة أحمد الدغامين / ابوسلام  في تاريخ 28 أيار، 2011
فلسطين إلى أين؟
عزيزي القارئ ،، أحييك في هذا الصباح الجميل وفي مسائك الأجمل وكل أوقاتك الأخرى الأجمل والأجمل متمنيا لك الهناء والسعادة الدائمة.
عرضت اليوم،، بعد ظهيرة اليوم السبت الموافق التاسع والعشرين من مايو لعام ألفان وأحد عشر للميلاد ،، عرضت فضائيتنا الفلسطينية الحبيبة - رئة ومتنفس شعبنا الفلسطيني الحبيب على العالم – من خلال برنامجها الرائع " محطات فلسطينية " ،، عرضت بناء مدرسة من الطين في منطقة الأغوار الفلسطينية!!
حقيقة ما لفت انتباهي عندما كانت عدسة الكاميرا تتجول في ذاك المكان الفلسطيني العزيز الغالي على قلوبنا هو حركة أنامل أيادي العنفوان، أيادي الثبات والصبر والصمود والكبرياء والكرامة الفلسطينية الحبيبة يدا بيد تعمل مع أيادي الأحبة المتضامنين الدوليين الذين جاءوا من أماكن بعيدة تاركين أطفالهم وأسرهم وأصدقائهم ومعارفهم وأوطانهم حيث أحيي هؤلاء المتضامنين الذين وتحت حر الشمس الشديد هم وآخرون أحبة من المجاورين والمتطوعين الإخوة الفلسطينيين الأحبة قد جاءوا إلى ذاك المكان للمساهمة في بناء بعض الغرف من الطين لإيواء أطفالنا التلاميذ الأحبة ليتعلموا أبجديات اللغة العربية وأبجديات المعاناة والآلام الفلسطينية التي تذكرنا بمعاناة وآلام سيدنا عيسى ابن مريم الفلسطيني الناصري عليه وعلى والدته مريم البتول العذراء وآل عمران وجميع الرسل والأنبياء أفضل الصلاة والتسليم!
ذاك المشهد من تلك المعاناة التي هي جزء من تراجيديا فلسطينية مستمرة بسبب احتلال جيراننا الإسرائيليين لأرضنا الفلسطينية الحبيبة منذ أكثر من 65 عاما ،، ترى متى تتوقف معاناة وآلام الإنسان الفلسطيني الحبيب ومتى سيحصل على حريته واستقلاله ومتى سيخرج أحبتنا أسرانا الفلسطينيين وأسرانا العرب وأسرانا الأجانب المتضامنين؟ متى؟ متى؟
أعتقد جميعنا تابع قبل عدة أيام الخطابات والكلمات الشهيرة المثيرة التي انطلقت من واشنطن وفلسطين وإسرائيل ومن عواصم دول عربية وأوروبية عدة حيث اجتهد المحللون في تشخيص وتحليل كل كلمة وردت في كلمات تلك الخطابات والتي جعلتنا كفلسطينيين وكمراقبين وكمحللين وكمعلقين بين مد وجزر حيث مرة في قمة الهرم من السعادة ومرة في قاعدة الهرم من الإحباطات ولا ندري حقيقة إلى أين نحن ذاهبون نحن الفلسطينيون ونحن الإسرائيليون؟؟؟؟؟ تسمع نغمة تقول نعم لحدود الرابع من حزيران لعام 1967م وتسمع نغمة أخرى تقول هناك وطن بديل وتسمع نغمة أخرى تقول دولة فلسطينية مستقلة ولكن بدون القدس وبدون اللاجئين وتسمع نغمة أخرى تقول وتقول وتقول!!!
أريد أن أوجه هذه الكلمات المتواضعة – والتي تعبر عن رأيي الشخصي فقط – إلى شعبينا الجارين واللذان يتشارك ويتقاسم أطفالهما نفس ينبوع الماء ونفس رغيف الخبز في نفس تراب فلسطين وإسرائيل = أن لا تعيشوا مزيدا من أحلام الانتصار وهزيمة كل منكم الآخر!!!! كفى كفى ألما ومعاناة ودمارا وقتلا وتدميرا!!! في النهاية لا يوجد منتصر ولا يوجد خاسر بل جميعنا في النهاية منتصرون أو خاسرون وفقط وفقط نحافظ على أوطاننا وعلى أطفالنا وتتشابك أيدينا وننشد تراتيل السلام في أرض السلام في وطني المحبة والسلام نزرع أشجار الزيتون في كل مكان ونربي طيور الحمام الزاجل الذي يخطف بقدميه رسائل الحب ورسائل البناء ورسائل العمران ورسائل التنمية في كل مكان!! نعم ،، لنزرع زهرة جميلة أولا في كل قلب هناك في كل قلب ساكن من هذين الوطنين الجميلين ثم نغرس كل أنواع الزهور الجميلة في حدائق بيوتنا لتكون عنوان محبة وعنوان سلام تستقبل الأحبة الضيوف الزائرين من كل تراب الأرض من خارج حدود بلادنا المقدسة الجميلة آتية مهنئة بانبعاث وانبلاج فجر جديد إسمه هذا اليوم هذا التاريخ " إعلان دولة فلسطين المستقلة " بعاصمتها القدس الشرقية كاملة بما فيها قدسنا الفلسطيني الشريف على حدود الرابع من حزيران لعام 1967م وحق عودة إخواننا اللاجئين مع حقهم في التعويض عن معاناتهم وآلا لامهم ومدة احتلال أراضيهم وقراهم !!




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك