فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
'Arab al-Nufay'at - عرب النفيعات : النفيعات في فلسطين حقيقه ام وهم (الجرء الثاني) 2
مشاركة mahmod tammam في تاريخ 24 آب، 2009
هذا ما اريد الاضاءه حوله لجلاء الحقيقه بهذا الخصوص ثم أعود الى التضارب الحاصل في الأقوال عن نسب النفيعات فيما ذكره السيدان محمد سليمان الطيب والأستاذ راشد الاحيوي عن نسب النفيعات - ذكر الطيب في كتابه موسوعة القبائل العربيه -بحوث ميدانيه وتاريخيه- الطبعه الاولى سنة 1993م عن نسب قبيلة النفيعات : مؤسس القبيله هو نافع بن مروان من ثعلبة طئ القحطانيه ص 712. ثم عاد في الطبعه الثانيه للموسوعه سنه 1997م يقول: من كتاب النفيعات للأستاذ مجدي النفيعي ان النفيعات هي احدى قبائل العرب في مصر والنسبه اليهم نفيعي من النفعه احد فرعي البطنين من بني سعد ابن بكر من برقاء من عتيبه وموطنهم الدار الحمراء على مسيرة بضعة اميال من مكه المكرمه............- فيما قال الأستاذ راشد الاحيوي عن قبيلة النفيعات التي تنتسب الى نافع بن مروان من ثعلبة طئ منشور في مجلة العرب ج7 8س 29 محرم/صفر سنة 1415ه : النُّفيعات قبيلة عربية من أقدم قبائل العرب التي استوطنت سيناء،وهي قبيلة طائية من العرب القحطانية،ينتسب أفرادها إلى إحدى قبائل ثعلبة،من فروع طي،ويذكرون إن جدهم هو:نافع بن مروان الثعلبي الطائي،ونسبة إلى جدّهم نافع عُرِفُوا بـــ ( النُّفيَعات ) وهم قبيلة تنتشر فروع منها جنوب سيناء والشرقية وغيرها في الديار المصرية ومنهم فروع في بلاد فلسطين . ثم يقول عند دراسة وتحقيق ما أورده نعوم شقير والطيب نجدُ لزاماً علينا أن نسجل الملاحظات التالية حول ما أورده وهي :
1-قول نعوم شقير ثم الطيب من بعده وغيره ممن نقل عن نعوم شقير بأن النفيعات قدموا من برِّ الحجاز،لادليل عليه،وممن ادَّعى صحة ذالك فعليه بالدليل،ولادليل،ولادليل لاسيما إذا علمنا أن قبائل ثعلبة الطائية هاجرت من شمالي نجد نحو بلاد فلسطين وسيناء والشرقية ولم يكن لها في يوم من الأيام وجود في بلاد الحجاز.
2-قول الطيب:إن النفيعات دخلوا بلاد الطور من الحجاز سنة 778هـ لادليل عليه والوثائق التي اعتمدها الطيب هي وثائق مزورة لاصحة لها،وقد تم الكشف عن ذالك في جريدة "أخبار الحوادث" المصرية في عددها رقم 38 لسنتها الأولى الصادر صباح الخميس 29 جمادى الآخرة 1413هـ(الموافق 24/12/1992م) ومما ورد في تحقيق الجريدة:أن كتاب الأم الذي ادّعى الطيب أنه نقل عنه قد احترق عام 1971م ولم يبق منه سوى 39 ورقة تمّ نسخها مما تبقى من الكتاب الذي احترق بسبب حريق أتى على جزء كبير من محتويات المكتبة(جريدة – "أخبار الحوادث" عدد 38 ص34-35) والأوراق الـ 39 المذكورة لا وزن لها من الناحية العلمية والموضوعية هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن غير واحد من الباحثين قد اطلع على وثائق كتاب الأم،وغيره من الوثائق المتعلقة بقبائل بدو سيناء،بل تم تصويرها وليس فيما استخدمه هاؤلاء الباحثون مثل هذه المعلومات التي نقلها الطيب عن الوثائق المزعومة وبهذا فإن الاستدلال بما ذكر هو استدلال على معلومات مزعومة ليس لها أصل أو وجود ومن هنا كان ماذكره الطيب يختلف مع ماذكره الباحثون الأجانب والعرب حول بدو سيناء.
ويقول عن نسب النفيعات : قلنا آنفاً إن القوم ينتسبون الى نافع بن مروان الثعلبي،وبه سُمّوا النفيعات،وهم على هذا إلى يوم الناس هذا،والنفيعات بطن من المراونة من دَرْما من ثعلبة من طيِّءٍ من العرب القحطانية،وجدهم نافع بن مروان الذي توارثوا الانتساب إليه جيلاً بعد جيل ذكره الحمداني (ت700هـ) قبل مايزيد عن سبعة قرون ........ قال الأحيوي: وقد ورد للنفيعات نصٌّ صريح ينسبهم إلى بني ثعلبة كما توارثوه كابراً عن كابر،وهذا النص أورده ابن إياس الذي قال في ذكر حوادث جمادى اللآخرة سنة 916هـ : إن سلطان مصر المملوكي الملك الأشرف أبوالنصر قانصوه الغوري أمر بإعدام أحد رجالات النفيعات وأبطالهم قال : ( وفيه- أي جمادى الآخرة لسنة 916هـ - رسم السلطان بشنق شخص من العربان المفسدين يقال له عمرو بن موسى النَّفعِي،من عربان ثعلبة،وكان من شجعان العرب) (21 ) وهذا النص من أوضح وأصرح النصوص حول نسب النفيعات،وكان قومهم بنو ثعلبة يقيمون إبَّان القرن التاسع في شمالي سيناء،وبلاد الشرقية،التي كانت سيطرة الدولة عليها أقوى من سيطرتها على شمالي سيناء، كما ذكر المؤرخون قال الدكتور عبدالمجيد عابدين محقق"البيان والاعراب" يشير إلى نزول ثعلبة في بلاد الشرقية في منطقة الجوف قال: ( وكانت في جيش صلاح الدين عشائر من العرب تحالفت لقتال الافرنج وكانت لقبائل طي التي لمع اسمها في أيام الفاطميين فضل كبير في محاربة الصليبيين،فأراد صلاح الدين أن يكافئهم فنقل منهم جرماً وثعلبة إلى الحوف الشرقي،وأسكنهم مساحات واسعة في أرض جذام في الجانب الشمالي الشرقي من الحوف) (22 ) وهو ماذكره المقريزي (23 ) والقلقشندي (24 ) وهذا ماتم بعد فتح السلطان صلاح الدين الأيوبي بلاد غزّة وأعادها الله تعالى من أيدي الفرنج إلى المسلمين على ماذكره المقريزي ( 25) وكان ذالك سنة 583هـ على ما ذكره المؤرخون ومنهم ابن الأثير في تاريخه.............. وعن النفيعات في بلاد فلسطين قال:ذكرهم الدباغ – رحمه الله تعالى – وقال في ذكر عشائر حيفا: ( عرب النفيعات: 820 نسمة يعودون بأصلهم إلى نفيعات مصر، وهم ينتسبون إلى نافع بن مروان بطن من ثعلبة طي)(33).
العقبة: راشد بن حمدان الأحيوي المسعودي.- وفي بحث ثان للأخ راشد الاحيوي منشور على موقع الهيلا بتاريخ 4/12/2003 م ينسف ما اورد من حقائق في بحثه السابق نسفا تاما رغم ما ضمنه من نصوص تاريخيه لايرقى اليها الشك من علماء الانساب المتقدمين المشهود لهم بصحة المرجعيه وسعة الاطلاع ودقة البحث والتمحيص فيأتينا بكلام باجتهاد شخصي منه لايستند على دليل ليقول بأن قبيلة النفيعات قدمت من منطقة جنوب بلاد الحجاز ......وكما يقول المثل العربي "شخب في الاناء وشخب في الارض" وأصاب الاحيوي في بحثه الاول واخطأ في الاخر عندما بنى نصوص وتأويلات من نفر ضلو الطريق الى نسبهم الحقيقي فأخذوه بجريرتهم فغرب الاحيوي وشطّط وخلط في انساب القبائل وغلب عليه الميل و الهوى وآفة العقل الهوى فضرب له هذا النفر كما يقول المثل أخماس بأسداس أي أرادو امرا فظهر غيره عندما نسب قبيلته الاحيوات والنفيعات والمساعيد والعمرو وما يتبعهم من سواحره و زميرو وغيرهم الى بني شبابه وهم فرع من بني مالك بن كنانه بن خزيمه بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد للإيحاء بان هذه القبائل من اصل عدناني ومن قبيلة عتيبه هذا ما أشار اليه الأخ الاحيوي على استحياء كما يبدو وبصوره غير مباشره في بحثه الاخير دون ذكر مايشير صراحة الى قبيلة عتيبه بما ينطبق على هذه الحال قول المثل المأثور "يكاد المريب أن يقول خذوني"


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع