فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نسب آل أبي الهيجاء وأصلهم وأماكن استقرارهم قبل النكبة وأماكن انتشارهم بعدها الحلقة السابعة
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى عين حوض
כדילתרגם לעברית
مشاركة amjad abu el haijaa في تاريخ 21 كنون أول، 2010
بسم الله الرحمن الرحيم
نسب آل أبي الهيجاء وأصلهم وأماكن استقرارهم
قبل النكبة وأماكن انتشارهم بعدها
د.فؤاد أبو الهيجاء
الحلقة السابعة:
1- سيرين ( بيسان):
قرية تتبع بيسان وسكانها جميعا أصلهم من الحدثة وقد كانوا يقيمون في الحدثة ثم رأى فريق منهم أن يرحلوا من الحدثة إلى المكان الذي استقروا فيه بالقرب من الرجل الصالح(ابن سيرين) الذي ما زال مقامه فيها ، وبينما تبعد الحدثة عن طبريا عشرين كيلو متراً تجد أن سيرين تبعد عن بيسان (1) 17 كيلو متراً لكن المسافة بين الحدثة وسيرين لايتعدى بضعة كيلو مترات قد لا تصل أكثر من سبعة أوثمانية كيلو مترات وكلهم أقارب وعلاقتهم وطيدة ولايستطيع أحد أن يضع حدا فاصلا بينهم , وترتفع سيرين عن البحر 200 مترا وتبلغ مساحة أراضيها 28445 دونما ووصل عدد سكانها 1945 (810) نسمة ,وقد سجل وليد الخالدي احصاءً لأراضيها فقال :
ملكية العرب 16589 دونما مزروع منها 16226 دونما , ويملك اليهود فيها 477 دونما ويبلغ المشاع 1379 دونما . وقد وصل عدد منازلها سنة 1931 ميلادية 161 بيتا .
يحد سيرين من الشمال الغربي وادي الردح ومن الجنوب الشرقي وادي البيادر وتربطها بسمخ طريق فرعيه إلى شمالها , وطريق آخر إلى بيسان جنوبا.
سميت سيرين نسبة إلى الشيخ المشهور "ابن سيرين " وضريحه مازال موجودا فيها توفى سنة 1596م وسماهاالصليبيون (لو سيرين) وكانت تتبع بذلك لواء اللجون (2) وكان عدد سكانها يومذاك (22) نسمة.
ويقول وليد الخالدى : فى أوائل القرن التاسع عشر وصفها الرحالة البريطاني بكنغهام بأنها قرية فيها ثلاثون أو أربعون منزلا وبالقرب منها ست خيام للبدو .
وقال : فى أواخر القرن التاسع عشر كانت سيرين محاطة بسياجات من نبات الصبار وكان عدد سكانها (100 نسمة) تقريبا . يزرعون 35 فدانا (الفدان يساوي 100- 150 دونما ) .
وعندما جاء الإحتلال سقطت سيرين ومعها حدثا وعلام ومعذر فى العملية نفسها سنة 1948 (3) وقد ها جر أهلها إلى طمرة وكثير منهم إلى عمان وإربد والزرقاء وغيرها ومنهم من أقام فى الباقورة القريبة من الحمة الأردنية والتي تقع فى الطريق النازل من أم قيس إلى الحمة وقد مررت بها كثيرا , ولكنهم غادروها بعد سنوات إلى عمان أو الزرقاء واستقروا فيهما وأكملوا دراستهم وعملوا فى وظائف حكومية فى الجيش والجامعات ووزارة التربية وغيرها .



تعرفت على الكثيرين من أهل سيرين من الدواهدة ومن آل جبر وغيرهم وأزورهم ويزورونني في المناسبات .

والحديث عن المصاهرات بين أهل عين حوض وسيرين حديث يطول وقد لا نستطيع استكماله , لكن هذه المصاهرات كانت كثيرة ونكفى أن نقول أن أربعاً من بنات هزاع حمادي عبد الكريم قد تزوجن من شباب سيرين , وأن ابنة أبي خالد عبد الله سعيد الإبراهيم من عين حوض قد تزوجت من صالح الجبر من سيرين وأن ابنة محمود الإبراهيم قد تزوجت شقيق صالح الجبر والقائمة يطول سردها .
وقد تميزت سيرين بإقبال شبابها على التعليم وظهر منهم موظفون كبارٌ عملوا في الحكومة ومنهم العميد المحافظ قاسم أبو الهيجاء محافظ مأدبا السابق ومنهم كذلك الدكتور عادل حسن طه عميد كلية الطب فى جامعة مؤتة والدكتور صالح علي أبو الهيجاء اختصاصي الطب الباطني الذي كان يعمل فى مستشف حمزة فى عمان ثم استقال ليعمل فى أحد مستشفيات الرياض .
ومنهم كذلك الدكتور أحمد أبو الهيجاء الأستاذ المشارك فى قسم هندسة العمارة فى جامعة فيلادلفيا , وأعدادهم كثيرة تحتاج إلى بحث وتقص وتدقيق وقد تخرج منهم عشرات المحامين والمهندسين والمحاسبين والمعلمين بارك الله فى كل عامل له تطلع وطموح , وقد وصل الأستاذ عبد الكريم أبو الهيجاء إلى قبة البرلمان الأردني بعد أن رشّح نفسه عن دائرة إربد الأولى ونجح فيها نجاحا طيبا , وفقه الله .
وقد ورد اسم سيرين في كتاب للمؤرخ الإسرائيلى (إيلان يايه )ومما كتبه :كان فى القرية ثلاثة بساتين غنيه بأشجار الزيتون والفواكه والكروم تمتد على أكثر من 3000 دونم من الأرض المزروعة ويقول أيضا , احتلت القوات الإسرائيلية القرية فى 12 آيار سنة 1948 ويقول وقد كبرت القرية التي افتتحت فى أراضي الجفتلك (4) حول مقام الشيخ ابن سيرين والينابيع المجاورة (5).
ويذكر المؤرخ الإسرائيلي أن سيرين كان فيها حامولة ( أبو الهيجاء) التي كانت أكثر ولاء للمفتي السابق الحاج أمين الحسيني ويقول : وبحسب ملفات الهاغاناة سنة 1943 الخاص بقرية سيرين فإن وجود هذه الحامولة هو الذي حكم على القرية بالهلاك (6) وقال : كان منها عشرة من حامولة أبى الهيجاء شاركوا فى ثورة سنة 1936 .
وذكرها كذلك الأستاذ مصطفى الدباغ واصفا إياها بأنها كانت أكبر قرية فى منطقة بيسان ومساحتها 131 دونما للبناء وعدد سكانها سنة 1945 810 أشخاص منهم 190 مسيحيا و620 مسلما (7) .
وسيرين ليست من الوقف الذي أوقفه الشيخ سعيد أبو بكر أبو الهيجاء على أولاده وأحفاده كما فعل في عين حوض والحدثة وكوكب والرويس وغيرها إنما هي امتداد سكاني بدأ من الحدثة فخرج جماعة من أهلها إلى أرض قريبة وعمروها وزرعوها وفلحوها قرب مقام الشيخ ابن سيرين وبمرور الزمن أصبحت سيرين قرية عامرة بأرضها وبنيانها وسكانها وظلت على هذه الصورة الرائعة حتي غزاها المحتلون وطردوا أهلها ودمروها فأصبحت إحدى القرى المدمرة , أعاد الله اليها سكانها ليعيدوا تعميرها وبناءها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1-وليد الخالدي ص29.
2-اللجون تقع وسط الطريق الواصل بين جنين وحيفا تقريبا وكانت اللجون تطلق على المنطقه كلها.
3-معجم بلدان فلسطين- محمد شراب، دار المأمون،دمشق ط1 ،1407هـ/1980.
4-الجفتلك كلمة تركية وهي أرض مشاع تعود ملكيتها للدولة العثمانية.
5-التطهير العرقي في فلسطين- إيلان بايه- مؤسسة الدراسات الفلسطينية ،بيروت ،ط1،تموز 2007 ص117.
6-التطهير العرقي ص117-118.
7-بلادنا فلسطين ، الدباغ،ج5،ق2،ص5110.


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى عين حوض
 

شارك بتعليقك

مشاركة عمر محمد مصطفى اسماعيل ابوالهيجاء في تاريخ 20 نيسان، 2012 #143332

ادعوك الا زيارتي الزرقاء وشكرا علا هذه المعلومات