فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نسب آل أبي الهيجاء وأصلهم وأماكن استقرارهم قبل النكبة وأماكن انتشارهم بعدها الحلقة الثامنة -عين حوض
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى عين حوض
כדילתרגם לעברית
مشاركة amjadfuad في تاريخ 3 كانون ثاني، 2011
بسم الله الرحمن الرحيم
نسب آل أبي الهيجاء وأصلهم وأماكن استقرارهم
قبل النكبة وأماكن انتشارهم بعدها

الحلقة الثامنة
القرى التابعة لمدينة حيفا د.فؤاد ابوالهيجاء
عين حوض:
عين حوض الأم قبل الإحتلال سنة 1948:
ورد اسم عين حوض ضمن أملاك الشيخ سعيد الموقوفة وتقع الأرض المسماة بهذا الأسم قرب إعبلين القريبة من منتزه تمرة الواقع غربها على شارع عكا – حيفا لكن عين حوض التي نتحدث عنها هي القرية الواقعة جنوب حيفا وعلى بعد 18-19 كيلومترا.وهي القرية الوحيدة التي كانت تتبع حيفا ويمتلكها آل أبي الهيجاء وقبل أحداث سنة 1948 كانت عين حوض الجديدة قد بدأت تظهر إلى الوجود على يد أبي حلمي وأبنائه وبعد احتلالها لجأ إلى دالية الكرمل وعندما تأكد له أنه لن يعود إلى مسقط رأسه حيث أملاكه وبيته بدأ بتعمير منطقة الوسطاني وهي في الأصل مزرعة كبيرة استصلحها مع أبنائه خاصة ابنه أبا جميل حلمي وزوجته لطيفة ابنة المختار أحمد المحمود وساعدهم في ذلك إخوته عبدالحليم وعبدالرؤوف ثم عبدالغني الذي شب عن الطوق في هذه القرية المستحدثة وتزوج فيها.
وعندما دخل اليهود إلى قريتنا واستولوا على أرضها ومنازلها حولوا القرية إلى قرية خاصة بالفنانين اليهود ثم بنوا بعض المنازل الجديدة في داخلها أو في محيطها ثم بعد ذلك قاموا سنة 1954 ببناء مستوطنة زراعية على الأراضي الشرقية من عين حوض وأقاموا بعدها المدرسة المهنية (يمين أورد) على الأراضي الشمالية من القرية ثم أضافوا مبنى ضخما استعملوه في البداية كفندق ثم حوّلوه إلى مكان إقامة للعجزة وكبار السن ثم إلى مركز لإدارة أعمالهم في المنطقة.
عين حوض الأم هي مسقط رأسي ومسقط رأس أبي وكل أجدادي و آبائي وأجداد كل أبناء عين حوض منذ حوالي ثلاثة قرون أو أربعة قرون على الأقل هذه القرية هي أرض وقف ذرّي أوقفها جدنا الشيخ سعيد أبوبكر أبوالهيجاء الكوكباني الذي توفي سنة 1030 في كوكب ودفن فيها وأقام أهله فوق قبره مقاما ما زال قائما وقد زرته وصليت في مصلاه.
ويبدو لي أن الشيخ سعيد قد ترك ولدا أو أكثر ثم اشتاق إلى مسقط رأسه وأهله وأولاده في كوكب والذاكرة الشعبية تقول: إن الشيخ سعيد قد أنجب ولدا اسمه حسام الدين ثم انجب حسام ولده رضوان ثم ابنه محمدا ثم ياسين ثم محمدا ثم أنجب ابنه الشيخ سليمان وهو جدّ أبناء عين حوض جميعا وقد أنجب سليمان بدوره ثلاثة أبناء هم عبد الرحيم وأحمد وإبراهيم وابنة واحدة هي كما يقولون آمنة ثم سافر لزيارة ابن عمه الشيخ يوسف المقيم فى اليامون (1) وترك زوجته تحمل فى بطنها جنينا وبعد أن أمضى فترة زيارته لليامون عاد إلى عين حوض , لكن منيته جاءته فى قرية عانين الواقعة غرب اليامون فدفن هناك ومازال قبره موجودا وقد صورته (2) وبعد أن انتقل إلى رحمة ربه ولدت زوجته ولدا ذكرا فسمته سليمان على اسم والده كعادة الفلاحين فى تلك الأيام والأيام التى بعدها وهكذا أصبح للمرحوم الشيح سليمان الجد أربعة أولاد وابنة واحدة (آمنة ) وقد تكون هي التي قتلها صانعو الفحم النباتى فى أحراش عين حوض وحرقوها في مشحرة لهم وقد وصلتنى صورة لمنطقة جنوب جبل الرقطية اسمها جورة آمنة وقد تكون آمنة هذه جدة دار على عبد اللطيف أو امرأة جاء اسمها موافقاً لجدة دار علي عبد اللطيف – والله أعلم – (3) .
كان الشيخ سليمان رجلا بعيد النظر متقد الذهن وخشي على أولاده و أراضيهم الواسعة فى عين حوض فأوقفها عليهم وعلى أبنائهم وقام أيضا بوضع حدود أراضيها الموقوفة من جهاتها الأربع :
1- فمن الغرب حفر فى الصخرة صورة لمحجانته وأخرى لطبلته وكلتاهما ما زالتا ثابتتين واضحتين
2- ومن الشرق جعل صخرة سماها هو وأبناؤه العراق الأحمر وهى حدود عين حوض من جهة دالية الكرمل وكذلك من جهة إجزم وقد رأيتها فى شهر6/ 2010 وقد علمت ان حدودها من الجهة الشمالية الشرقية نبع ماء يسمى عين الشقف وكان أحمد عبد السلام قد تنازع مع أهل الدالية عليه واستطاع الحصول عليه بمساعدة أهل عين حوض وقد وصلت إليه ونزلت فيه وكانت كمية الماء قليلة لأن فتحاته والتي ينبع الماء منها أغلقها التراب وبالقرب منها عين أم الشقيف وهي ملك لأهالي الدالية وقد أقاموا عليها مدرجا لإقامة احتفالهم على بعد 100 متر تقريبا إلى الجنوب الغربي منها أقاموا مقاما سموه مقام السيدة سارة يعنون سارة زوجة ابراهيم الخليل والمعروف أن ضريح السيدة سارة موجود تحت الحرم الابراهيمي بالقرب من ضريح سيدنا ابراهيم الخليل.
3- ومن الشمال رسم سرج فرس فى وادي فلاح المعروف وهو يفصل بين عين حوض والطيرة أعني طيرة حيفا .
4- ومن الجنوب رسم أيضا سرج فرس وجعله الحدّ الفاصل بين المزار وعين حوض (4) .
ويبدو أن الشيخ سعيد الكوكباني غادر عين حوض وقفل راجعا إلى كوكب أبوالهيجاء وأنجب من بقي بعده من أولاده إلى أن أنجبو الشيخ سليمان أبوالهيجاء فأنجب ثلاثة ذكور وابنة واحده ثم انجبت زوجته ابنه الرابع (الحج سليمان) بعد وفاته بعانين -رحمة الله عليه- أما ابنه الأكبر عبد الرحيم فقد انجب ثلاثة ذكور هم : حسين عبد الغنى وعبد الرحمن وابنة واحدة وهي تلك التي تزوجت أو زوّجها أخوها حسين عبد الرحيم لمصطفى يوسف من خربثا المصباح (رام الله) وكان قد لجأ إليه فوجده صالحا فزوجه أخته حليمة وحماه واحتضنه .
أما ابنه الثاني أحمد فقد أنجب خمسة ذكور هم : عبد السلام وعبد الكريم وعبد المالك وعبدالله وعودة .
وأما ابنه الثالث إبراهيم فقد أنجب اثنين هما محمد وخليل وأما الرابع الحاج سليمان فأنجب خمسة هم:عبد السلام وعبدالله وداود وأحمد ومحمد .
وأما ابنته آمنة التي تزوجت علي عبد اللطيف وقد أنجبت اثنين هما نمر و خليل وأنجب نمر ثلاثة هم: محمد وعلي و محمود أما خليل فقد تزوج حليمة فايز عبد المالك وأنجب إبراهيم الخليل وعباس الخليل وأما حفيدته حليمة التي تزوجت من مصطفي يوسف فقد أنجبت ولدا اسمه محمدا وبنتا تزوجت في الطيرة من آل أبي راشد وسمعت من الآباء أن الشيخ سليمان أوصي أن يعطي أبناؤه خمس الأرض التي تركها لأبنته آمنة – والله أعلم – ولكن هذا الكلام معروف ومنتشر بين الآباء وهكذا حصلت السيدة آمنة على خمس أراضي القرية عندما قسموا الإرث الذي تركه الشيخ سليمان .
تكاثر أحفاد الشيخ سليمان حتى وصل عدد سكان عين حوض سنة 1800 خمسين فردا ثم زاد عددهم حتي وصل عدد سكان عين حوض قريبا من 750 نسمة أو 800 نسمة عندما وقعت النكبة سنة 1948 . فأرض الوقف التي أوقفها الشيخ سعيد الكوكباني وصل إلى 12605 دونمات وهذه الأرض بسبب الوقف الذري المسجل أيام الدولة العثمانية واستمر أيام الانتداب بعد سنة 1948 لايستطيع أحد من أهلنا فى عين حوض أن يبيع دونما واحدا لأي غريب ولذلك استطاع جدي حسين عبد الرحيم ثم ابنه جدي حسن حسين عبد الرحيم أن يشتريا حصة كبيرة من أراضي الوقف وسجلاها باسميهما ومازالت أراضيهما مسجلة باسم جدي حسن حسين وأخيه عبد الهادي حسين وقد زادت مساحة الأرض بعد أن اشترى جدي حسن حسين أرض بستان من تركيا بعد أن باعت تركيا أراضي الخرب بعد هروب سكانها إلى الجولان وزادت الاراضي زيادة كبيرة بعد أن بادل جدي حسن حسين عبدالرحيم أرضا كانت ملكه مع أهالي عتليت وأعطوه ما يسمي بأرض الحنانة ( الناعورة )وظلت قطعة واحدة حتي توفي سنة 1924 فتقاسمهما الورثة ولكنها كانت واسعة جدا وقد تصل أكثر من مائة دونم على أقل تقدير وإن كان البعض قد قدرها أكثر من ذلك .
إن أراضي عين حوض الوقف بقيت ملكا لأحفاد الشيخ سعيد ولا يحق لهم بيعها ولا يحق لأي واحد أن يشتري فيها لأن قوانين الوقف تمنع البيع إلا بالشرط الذي وضعه الواقف وهو الشيخ سعيد ولكن أهلنا اشتروا بعض الأراضي من عثليت والمزار و إجزم وغيرها وبعض الخرب مثل حجلة وبستان وجوره آمنه وجبل الرقطية وهذه الأراضي يستطيع أهلنا البيع منها إلى الغريب .
القري المجاورة من جميع الجهات والخرب المحيطة:
أقرب القرى المجاورة هي دالية الكرمل وتقع إلى شرق القرية كما تقع عسفيا شمال شرقها وكذلك خربة الدامون وتقع الطيرة شمالها وعتليت المستوطنة شمال غرب القرية وعتليت مع قلعتها غرب القرية , أما المزار وإجزم وجبع فتقع جنوبها وتقع خربة حجلة جنوبها وتفصل أراضي عين حوض عن أراضي إجزم وخربة بستان تقع شمال القرية وهي أقرب الخرب إلى بيوتها وعين بستان أقرب عين لها وتقع خربة جبل الرقطية شمالها وهو قمة عالية يراها الناظر من وسط عين حوض ويقع أسفله جورة آمنة التي يغلب على ظني أنه المكان الذي قتلت فيه الجدة الضحيّة وتقع خربة الشقف وهي غير عين أم الشقف التي يملكها الدروز وأما عين الشقف التي يملكها أهالي عين حوض فتقع شرق شمال القرية أما خربة الدامون فقد اشتراها الحاج طاهر قرمان وبنى فيها مبنى كبيرا استأجرته بريطانيا وحولته إلى سجن للمناوئين لها وعندما جاء الاحتلال استأجروه أيضا و جعلوه سجنا ومن هذا المكان انطلقت النيران في يوم الخميس 2/12/2010 وقد قتل من حراس السجن حرقا 41 حارسا.
وتبقي عين حوض بؤبؤ العين وأمل النفس وروح الجسد ويبقي رجالها كبار النفوس ولانريد أن نتحدث عن مشاكل القرية التي كانت مشاكل سهلة لا تصل إلى درجة العنف ولازرع الحقد في النفوس ,بل بقيت مشاكل تقع بين أخوة وبين أبناء عم ومعظم مشاكلها كان يحلها أبو محمود"أحمد محمود عبد الغني "مختار عين حوض بحكمته وصواب رأيه .
و أحب أن أشير إلى أنه كان في عين حوض جمعية تعاونية اسمها : جمعية عين حوض التعاونية للتسليف والتوفير، وكان لها نظام خاص بها وكانت تقدم قروضا زراعية وكان سكرتيرها رشيد عبد السلام أحمد أبو الهيجاء وتدل الشهادة التي أملك صورة عنها إلى تعاون الأهل وثقتهم بالمدين وتوقيعاتهم على الشهادة وهم جميعا من عائلات عين حوض الخمس .
وأمامي توقيع عبد السلام رشيد أبو الهيجاء كشاهد وتوقيع المختار أحمد محمود عبد الغني وخاتمه وتوقيع الكفيل محمد نمر العلي وتوقيع محمد محمود عبد الغني بصفته كفيلا ثانيا وتوقيع اشحاده عارف عبد السلام كشاهد وتوقيع سعيد محمود الداود كشاهد ثان هذا بالإضافة إلى توقيع المدين أو المقترض وينص العقد الموقع علي أن هذا السند حول إلى بنك باركلي والقرض يقدم مقابل فائدة ربحية بنسبة 6% .
إن تاريخ توقيع هذا العقد وتقديم المبلغ يعود إلى زمن بعيد وهذا التاريخ يفيدنا فوائد عظيمة أولها : أن مختار عين حوض الأول وهو زيدان أبو الهيجاء قد انتهت فترة عمله كمختار سنة 1936 وذلك بعد أن سجنته بريطانيا بعد اكتشافها أنه عضو في ثورة 1936 .
وثاني الفوائد : هي أن المختار الثاني وهو أحمد محمود عبد الغني قد أصبح مختارا في نهاية 1936 لأنه وقع عل السند في2/1/1937 .
وثالث هذه الفوائد أن الثقة كانت قوية بين الأهل وهو أمر مهم بالنسبة لقرية يرتبط أهلها بروابط القرابة وصلة الرحم .
المعاصر والمخابز في عين حوض قبل الاحتلال والمعالم الرئيسة
توجد في عين حوض معصرتان الأولى غرب المسجد وهي لدار إبراهيم والثانية لآل الأحمد وتقع في وسط البلد وكان فيها مخبزٌ ودكانين أوثلاثة وكان فيها محاجر لقطع حجارة البناء وكان فيها مدرسة تدرس حتى الصف الرابع الابتدائي وكان فيها حنانة واحدة لري المزروعات .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- مازال ضريح الشيخ يوسف موجودا في غرفة في مقبرة الظهرة في اليامون .
2- كتاب الجامع في أصول وأنساب آل أبي الهيجاء.................... ص108.
3- راجع كتابنا" الجامع في أصول وأنساب آل أبي الهيجاء" والأحداث التي تلت مقتلها رحمها الله ص100وما بعدها.
4- أملك صورة تشير إلى موقع الصخرة لكن السرج قد طمس بفعل فاعل.
Email: foad-abualhaijaa@yahoo.com


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى عين حوض
 

شارك بتعليقك