فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
قري وأماكن اقامة آل أبى الهيجاءفي منطقة جنين وأماكن استقرارهم بعد اللجوء اليها الحلقة الثانية عشر
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى عين حوض
כדילתרגם לעברית
مشاركة amjad abu el haijaa في تاريخ 9 شباط، 2011
قري وأماكن اقامة آل أبى الهيجاءفي منطقة جنين وأماكن استقرارهم بعد اللجوء اليها

الدكتور فؤاد حسن حسين ابو الهيجاء
الحلقة الثانية عشرة:
اليامون : (1)
قرية عريقة تتبع مدينة جنين وتقع غربها على بعد تسعة كيلو مترات من وسط المدينة وتبعد ثلاثة كيلو مترات جنوب خط جنين - حيفا ومنازلها تقع علي سفوح جبلية .
أما أراضيها فتقع بالقرب منها علي تلال تقع شمال بيوتها ثم تتجه الى مرج ابن عامر وفي السنوات الأخيرة بدأ البنيان يتجه الي منطقة الواد الواقع بين التلال الشمالية ووصل بعضهم الي السهل أوالمرج ,وتمتد أراضيها داخل المرج حتي تصل الي نهر المقطع وهو نهر صغير تجري مياهه في الشتاء وتنقطع في الصيف ويصب في البحر المتوسط قريبا من حيفا .
يسكن هذه القرية جماعة من آل أبي الهيجاء ويطلقون علي أنفسهم , الهيجاوي وهم آل إسعيد ويعودون بنسبهم الي الشيخ سعيد أبي بكر أبو الهيجاء الكوكباني وهم أبناء عم أهالي عين حوض الذين يعودون بنسبهم الى الشيخ سعيد الذي أوقف أراضي عين حوض على أحفاده المولودين فيها .
لماذا سميت هذه القرية باليامون :
كنت أعتقد أن اسمها جاء من وجود ضريح النبي يامين في مقبرتها الواقعة شمال القرية والنبي يامين مأخوذ من ضريح النبي بنيامين لكنني وبعد البحث والتحري والرجوع الي لسان العرب لم أجد لها معني واضحا بل إنّ هذه الكلمة لم ترد في القاموس بل وردت كلمة اليمين المعروفة وحين اطلعت علي كتاب " كوكب أبو الهيجاء " وجدت أن كلمة اليامونة وردت مرتين :
المرة الأولي :وردت ضمن مسميات وأرقام أحواض أراضي كوكب .
والثانية (2) وردت ضمن أسماء الأراضي التي سميت بأسماء أراضى كوكب المجهولة . فمن أين جاء هذا الاسم هل هو اسم قديم أو اسم أطلقه عليها الشيخ سعيد الكوكباني أو هل جاء من اسم نهر المقطع(3) .
وقد ورد ذكر مقام جد آل سعيد فى كتاب "كوكب أبو الهيجاء " ضمن المقامات التابعة لآل أبي الهيجاء ومنها :مقام الشيخ يوسف أبو الهيجاء الموجود في اليامون – كما ذكر – وقد ورد مقام يوسف أبو الهيجاء في كتاب الدكتور حكمت فريحات من اليامون (4) وذكر مؤلف الكتاب أن الشيخ يوسف هو حفيد محمد أبو الهيجاء والشيخ يوسف المدفون في المقبرة الجنوبية التي تقع في أعلى قمة جبلية في اليامون الى الجنوب منها وقد زرت هذه المقبرة كثيرا في صغري ولزيارة أموات أهلي وللمشاركة في دفن مختار عين حوض أحمد محمود عبد الغني عندما انتقل الي رحمة ربه في شهر 7/1963 وأقيم فوق ضريحه قبر يعلو أكثر من متر ودفن فيها عدد كبير من أهالي عين خوض لأن كثيرا منهم مرض ومات بعد مغادرته لارضه وبيته .
وقد ورد ذكر اليامون في الموسوعة الفلسطينية (5) وعرّفت بها فقال المؤلف اليامون(6) : قرية ترتفع أكثر من 155 متر , وذكر أن مساحة مبانيها 85 دونم وذلك في سنة 1945
وزاد اتساعها فوصل إلى 250 دونما عام 1980 وامتدت من أعلى الجبل الى الوديان ثم الى السهول الممتدة الخضراء ومعظم أراضي اليامون تقع في مرج ابن عامر وتصل حتي نهر المقطع . وتلالها كلها مزروعة بالاشجار المثمرة كالفاكهة والزيتون واللوز والمشمش والعنب . أما سهولها فقد اعتادوا على زراعتها بالبطيخ والشمام والخيار والفقوس ويزرعون كذلك القمح والشعير والعدس والبامية والبصل والثوم , أرضها أرض خصبة وأهلها نشيطون يجيدون الزراعة وخدمتها بكل أشكالها وأنواعها ونساؤها نشيطات يساعدن الأزواج في قطف الثمار فتراهن يجمعن حب الزيتون خلال فترة قطفه ويساعدنهم فيحصدن القمح والشعير ويجمعن قش الحبوب على البيادر وقد يساعدنهم في درْس هذه الحبوب وتنظيفه من القش وغيره , وترى بعضهن يذهبن الي مطحنة آل عبد الوهاب أو مطحنة آل الحاج ابراهيم التي تقع شرق القرية قريبا من العين الشرقية التي لطالما صحبتني أمي لاحضار الماء بالجرة وقد تنزلني أوقات ضعف تدفق المياه الى العين لملء الجرة بالوعاء الصغير .
للنساء في هذه القرية دور كبير في إدارة شئون البيت والإشراف علي تربية الأولاد ومتابعة الدراسة ولو بصورة نظرية لأنهن كن من غير المتعلمات الا قليلا منهن .
أقام آل الهيجاوي أو آل إسعيد بيوتهم وسط القرية قريبا من مقبرة النبي يامين وفوقها ومن ثم امتدت شمال القرية حتي تصل إلى أراضيهم ويقع الكثير منها شمال القرية أو مرج ابن عامر وهي أرض خصبة واسعة حققت لهم رزقا وفيرا والحمد لله .
ومعظم أراضي الواد لهم فهناك تجد أراضي للراغب الطه ولأحمد الحاج أسعد ولمصطفي الخليل وليوسف أبوعلي ولآخرين .
يصل اليامون بشارع جنين حيفا طريق طوله ثلاثة كيلو مترات وكان غير معبد تم رصفوه بالحجارة ومن ثم قاموا بتعبيده وقد ملك بعض الأهلي السيارات أعني سيارات الأجرة وأذكر من سائقيها المرحوم أبو ناهض وزكي أبو حسن وفؤاد الكايد ولأحمد يوسف الهيجاوي وكانت فيها حافلة لنقل الركاب الي جنين وكان يقودها الحاج محمود ثم زادت حركة الانتقال من اليامون إلى جنين فسيرت الشركات حافلات تنقلهم من الموقف أمام دكان أبي الأمين الهيجاوي أو شرق سور المدرسة الاعدادية الى موقف الحافلات المخصص في جنين .
في الخمسينات كان فيها جامع قديم وبعد أن رحلنا منها سنة 1958 وسافرت الى الكويت وعدت لزيارتها بعد سنوات وجدتهم قد بنوا جامعا جديدا في الواد المعروف وقد صليت فيه يوم الجمعة .
آل إْسعيد الهيجاوي عدة فروع ومنها : دار أبو علي , دار طحبوش , وآل الشيخ حامد وآل الخطيب وآل خليل وآخرون وكنت في بداية شبابي أعرفهم وبعد رحيلي منها الى بلاد الله طلبا للعمل والرزق تم استقراري في عمان مازلت التقي بعضهم خاصة من أبناء طحبوش وآل أبي علي وهم أحيانا يزورنني في منزلي في الكويت ويشاركونني في مناسبات الأفراح والأتراح وذكرت الموسوعة الفلسطينية أن مساحة أراضى اليامون تصل إلى 20361 دونما وأن عدد سكانها كان فى سنة 1922 1416 نسمة وقد زاد عددهم سنة 1931 فوصل إلى 1836 نسمة وزاد العدد سنة 1945 إلى 2520 نسمة ثم زاد العدد سنة 1961 زيادة كبيرة فوصل إلى 4173 نسمة وفى سنة 1980 ارتفع العدد إلى ستة آلاف نسمة هذا بالإضافة إلى العدد الذى رحل طلبا للرزق لأن بعضهم رحل إلى مدينة جنين وفتح دكانا أو معرضا للأثاث وكمال عبدالله الحسن إفتتح متجرا والشيخ سعيد الهيجاوي إفتتح معرضا للأثاث وغيرهمالكثير . وهنالك أشخاص رحلوا إلى الرصيفة وأفتتحوا محلات كبيرة وباعوا فيها الأثاث المنزلي والكهربائيات وأدوات أخرى .ومازال وبعضهم يقيم فى الرصفة .
وأهل اليامون يضربون الريح مثلهم مثل آل أبي الهيجاء فى عين حوض ورنتيس وكوكب والحدثة وقد تعلم شباب القرية كما تعلم آل الهيجاوي وأصبح منهم مهندسون وأطباء ومعلمون ومهن أخرى كما عمل منهم ضباط فى الجيش العربي الأردني ووصلوا إلى رتب عالية .
ومن القرى المحيطة بها قرية كفردان من الشرق وسيلة الحارثية من الغرب ومن الجنوب العرقة والهاشمية وكفرقود وسروج ومن الشمال مرج ابن عامر وأراضيها تتوقف عند نهر المقطع حيث يحتل اليهود شمالة ويصبح النهر فاصلا بين الأراضي المحتلة والضفة الغربية .
واليامون أصبحت مستقرا لبعض أسر آل أبي الهيجاء الذي هم من عين حوض فقد اشتري عمي أبو عوني ذيب عبد الهادي حسين بيتا ثم اشتري أولاده أراضي شمال القرية وهم عوني وتيسير وسامر وسمير واستقروا فيها وأصبحوا جزأ منها كما اشتري ابن حامد عبد الواحد أرضا وبني بيته فيها وكان حسن أسعد عبد الكريم قد اشتري بيتا قديما كان لآل أبي علي وهناك آخرون .
وقد تمت عدة مصاهرات بين أهل اليامون وأهل عين حوض , فهنالك شباب من عين حوض تزوجوا من آل الهيجاوي وهنالك شباب من اليامون تزوجوا من عين حوض وأصبحت النظرة أو العلاقة القائمة بين الطرفين علاقة أهل وصلة رحم وأنا أعلم أن أبناء عمي ذيب عبد الهادي الأربعة قد تزوجوا من اليامون وزوّج أبو عوني ابنتين من بناته لشباب من اليامون وهناك حالات أخرى كثيرة .
لكنني أحب أن أنوه الى أنّ معظم أهالي عين حوض قد رحلوا الى مخيم جنين أو إلى مخيم اربد وآخرون رحلوا الى بغداد أو مخيم اليرموك قرب دمشق .
إنّ الدكتور حكمت فريحات وهو من اليامون وأمه من آل الهيجاوي كتب أن آل أبي الهيجاء يعودون في أصولهم الي شاعر تغلبي حمداني اسمه محمد أبو الهيجاء كان شاعرا في بلاط صلاح الدين الأيوبي وأنا بدوري أدعوه الي ضرورة البحث والدراسة والعودة للكتب التراثية التي تناولت جهاد وحياة صلاح الدين الأيوبي لعله يقتنع أن ما كتبه ليس الا من الذاكرة الشعبية التي نقلها عن أبيه عبد الكريم أو عن أخيه أبي إبراهيم محمود خليل الهيجاوي وهي معلومات أؤكد أنها غير دقيقة وأن أصل آل أبي الهيجاء يعود الى أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وجعلنا من الصالحين والأتقياء الورغين , كما أنني أرجو منه التأكد من مغادرة آل أبي الهيجاء للحدثة الي عرابة ثم إلى كفر قود ثم الى اليامون لأنني لم أجد في الكتب والمصادر التي رجعت اليها ما يفيد صحة هذه الرحلة شيئا أو إشارة تشير إلى وقوعها . (7)
ان اليامون قرية كبيرة(8) وقد اتسعت وامتدت في كل جهاتها وهذا تطلب من أهلها زيادة مبانيها السكنية ومدارسها وجوامعها والنهوض بها .
وعندما كنت أحد سكانها كان يديرها مجموعة من المخاتير منهم المختار أبو كمال عبدالله الحسن والمختار أحمد عبد الوهاب والمختار سليم الابراهيم والمختار أبو زينه والمختار إبراهيم الشحادة .
لكن الامور بدأت تطلب أن يدير القرية لجنة أو بلدية وهكذا اختاروا أن تتشكل بلدية واختاروا في البداية الاستاذ صالح المبدا رئيسا لها وهو مدرس في الاصل وكنت طالبا عندما كان مدرسا ولأن الاستاذ صالح كان عاقلا ومهذبا ومتزنا أختاره أبناء بلده رئيسا وكان نعم الاختيار .
أما مدارسها فزادت فبنوا مدارس أخرى للبنين وأصبح فيها ثانوية ومدارس للبنات وأقبل الجميع ينهلون العلم من مصادره وتخرج من الثانوية شباب كثيرون أكملوا دراستهم في الجامعات وتخرجوا منها وأصبح منهم أطباء ومهندسون ومحاسبون ومدرسون وموظفون في الدولة أو ضمن السلطة التشريعية الفلسطينية فيما بعد .
وخلال الانتفاضة الأولي ثم الثانية شارك أهل اليامون فيها بقوة وحماس و استشهد كثيرون وجرح آخرون وسجن فريق ثالث وأخص بالذكر شباب آل الهيجاوي ولحماسهم في العمل وصل بعضهم الي مراكز عليا في السلطة التشريعية .
كان أهل اليامون نشطاء وقد رحل بعض أهلها إلى الرصيفة منذ الخمسينات وكان والدي رحمه الله قد أنفق مالنا الذي جمعه في عين حوض ولم يتبق منه الكثير وحاول العمل في القرية فلم يستطع لعدم قدرته علي الأعمال الشاقة في الحراثة أو البناء فسافر الي الرصيفة وعمل فيها سبع سنوات حتي تخرجت من دار المعلمين فاستقال واستقّر في جنين – رحمة الله عليه وعلى كل مكافح مناضل والصلاة والسلام علي محمد الأمين .
سافر بعض الشباب الى الرصيقة وافتتحوا محلات لهم فيها ومنهم مصطفي الحامد الهيجاوي ومنهم محمد على الهيجاوي وأخوه وآخرون ومازالت محلات مصطفي الحامد تعمل منذ خمس وخمسين عاما وتوفي المرحوم مصطفي وحل محله أولاده وقد أختير أحد أبنائه عضوا في مجلس بلدية الرصيفة , وذكر اسماء الآخرين سيبعدنا عن هدفنا الذي نهدف اليه وهوالتعريف بالقرية مع تخصيص آل أبي الهيجاء بالذكر والتركيز . وأحب أن أنوه الي أنّ آل الهيجاوي قد انتشروا في الزرقاء وعمان أيضا بل ان منهم بحكم عمله موظفا استقر في اربد , لكن ارتباط هؤلاء بالقرية مازال كبيرا ملتحما – رحمة الله على أبنائهم من عرفتُ ومنْ لم أعرْف فقد كان كانت نفوسهم كبيرة وصدورهم واسعة .
وقبل أن أنهي هذا التعريف أحب أن أترّحم علي رجل فاضل وأعني به الشيخ حامد الطحبوش ويقع بيته ملاصقا للجهة الشمالية والغربية لمدرسة البنات العربية ولمدرسة البنين الإعدادية وكان شيخا ورعا متصوفا وكان يدعو المتصوفة ليحيوا الأذكار ويدقوا العدة وكان الناس يتجمعون وكنت في السادسة والسابعة والثامنة والتاسعة فأذهب لأشاهد ما يقومون به وقد رأيتهم أكثر من مرة يشعلون النار ويضعون فوقها المحماسة ثم يأتي أحدهم فيلحسها بلسانه بكل جرأة ولا يشعرالموجودون بأن لسانه قد احترق أو أن شفتيه قد احترقتا .
ومازلت إلىا اليوم لا أفهم ذلك ولا أعلله , وهذه القصة تذكرني بما كان يفعله أجدادنا في كوكب فقد كان لهم أربعة أعلام لأولياء وكانت محفوظة في مقام الشيخ سعيد (9) وعددها أربعة :
1-علم سيدنا أبو الهيجاء وهو أخضر اللون حمله السيد مصطفي العبدالله ثم السيد مفضي ثم السيد مصطفي مفضي .
2- علم الشيخ سعيد الكوكباني .
3- علم الشيخ ياسين .
4- علم أبو كاسين الشيخ حسان ومقامه فى المحاجر، وكانت هنالك آلات موسيقية يحملها الذين يتقنون استعمالها ومن هذه الآلات : الطبل والبازة والمزاهر والصنوج ( 10 ) .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- لمزيد من المعلومات ارجع إلى كتابي (الجامع في أنساب وأصول آل أبي الهيجاء .......) ص 57 وكتاب اليامون – د حكمت فريحات – دار الشروق سنة 2000 ط1 ص 26 .
2- كوكب أبوالهيجاء : أراضي كوكب المجهولة : قال المؤلف منها كلمة اليامونة" وقد فسرها بمعنى : المقطع والمتخلف والمقسوم وهي تقع بالقرب من بيت الشيخ علي في كوكب.
3- كوكب أبوالهيجاء ص 240.
4- اليامون – د. حكمت عبدالكريم الفريحات – دار الشروق سنة 2000 عمان ،ط1،ص26.
5- الموسوعة الفلسطسينيةق1، م1، ط1 سنة 1984، دمشق مجلد ج ص 623-624.
6- ووجدت كلمتي يامون واليمونية في كتاب: دفتر مفصل لواء عجلون (طابو دفتري رقم 85 دراسه وتحقيق وترجمه (منشورات الجامعة الاردنية عمان 1991 للدكتور محمد عدنان البخيت ونوفان رجا الحمود مزرعة اسمها زاد نزد (قرب) يامون في ناحية السلط ص 107 وكذلك قطعة ارض تابعة لقلعة الكرك اسمها اليمونية بيد علي الموسى (المرجع السابق ص336.
7- ارجع الى كتابنا (الجامع .................) الباب الاول وما بعده.
8- اليامون . د.حكمت فريحات ، دار الشروق ، ص 46.
9- ارجع الى كتاب" كوكب ابوالهيجاء" ص 44
10- ارجع الى كتاب" كوكب ابوالهيجاء" ص 46.


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى عين حوض
 

شارك بتعليقك