فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن صبارين-حيفا من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى صبارين
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية تقع على طرفي وادي التين, الذي يعبر القرية من الشمال الى الجنوب وكانت طرق فرعية تصلها بطريق حيفا- جنين العام. وبالطريق العام الساحلي. وكان الصليبيون يدعونها صباريم أو صباريم. تقع على منحدر ومبنية بالحجارة والطين. وكانت بئر مبنية كبيرة- يقال إنها رأس قناة قيصرية- تقع بالقرب منها. وكان نحو 600 نسمة يعيشون في القرية, التي كانت تعد (( كبيرة)), ويزرعون 55 فدانا (الفدان= 100-250 دونما) في العصر الحديث بلغ عدد سكانها 1670 مسلما و 30 مسيحيا. وكان فيها مدرسة ابتدائية للبنين, وكان سكانها يتزودن المياه من الكثير من الينابيع والجداول. وكانوا يعملون أساسا في الزراعة وتربية المواشي ويستنبتون الحبوب والخضروات والزيتون. في 1944\1945, كان ما مجموعه 12773 دونما للحبوب و 45 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين. وكان إلى الغرب من القرية مأخذ مياه عظيم البنيان, وهو رأس القناة الرومانية العليا التي كانت تحمل المياه إلى قيصرية وكان يستمد مياهه من الينابيع الواقعة في جوار صبارين. وقد أتاح ما نشر من مسح أثري أدلة طفيفة على قدم القرية.
القرية اليوم
اكتسحت الأشواك البرية الموقع الواسع, المغطى بأنقاض المنازل الحجرية. وتتخلل الأشواك أشجار الصنوبر والتين والزيتون ونبات الصبار ويستخدم الإسرائيليون بعض الأراضي المجاورة للرعي, ولزراعة أشجار الفاكهة.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
في سنة 1948, أنشئت مستعمرة رموت منشيه ( 155222) على أراضي القرية, إلى الشمال الشرقي من موقعها. وأنشأ الإسرائيليون مستعمرة عميكام( 152218) في سنة 1950, على أراضي القرية, على بعد كيلومتر من موقعها.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى صبارين
 

شارك بتعليقك