فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

وادي عارة: أكثر من مئة مشارك في زيارة 'ديرتنا' لعيون الأساور وخربة

مشاركة محمد سلامة يونس في تاريخ 8 آذار، 2008

صورة لقرية وادي عارة - فلسطين: : احدى بيوت القرية التي نجت الدمار الكامل الذي حل للقرية. 1990 أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
وصل عدد المشاركين في زيارة القرى المهجرة في تل الأساور وخربة وادي عارة يوم الجمعة الماضي (7آذار 08) إلى أكثر من مئة مشارك. وجاءت هذه الزيارة ضمن النشاطات الدورية التي تنظمها جمعية "ديرتنا- من أجل الحفاظ على الموروث الثقافي" والتي تشمل زيارة شهرية لإحدى القرى المهجرة للتعرف على الموقع وعلى قصة القرية وحياتها قبل النكبة ومراحل التهجير وغير ذلك من المعلومات التي يقدمها مرشد الجولات الدكتور مصطفى كبها أستاذ التاريخ والإعلام.
وكانت أول محطة في منطقة عيون الأساور الغنية بالمياه والينابيع وقد أشار الدكتور كبها أن هذه المنطقة كانت مفترق طرق مهم يمر منه القادمون من قرى وادي عارة والشمال في طريقهم إلى قرى الساحل أو منطقة طولكرم والشعراوية وكذلك فعل سكان قرى الساحل والشعراوية أو سكان منطقة الروحة في تنقلاتهم نحو القرى والمدن المذكورة أعلاه . كما وكانت منطقة العيون نقطة تجمع لسكان المنطقة ينقلون منها المياه العذبة للبيوت ويسقون المواشي وقطعان الأبقار والضأن التي كانت تعد رؤوسها بالآلاف . وبحكم كونها كذلك ، أضحت المنطقة مركزاً اجتماعياً نابضاً بالحياة أقيمت فيه سوق تجارية لمقايضة المنتجات الزراعية والفحم وبعض التوابل كما وأقيم مقهى يقدم المشروبات الساخنة (الشاي والقهوة والزنجبيل ) للمارين المستريحين هناك .
بعد زيارة منطقة العيون قام المشاركون بالتوجه إلى خربة الأساور حيث تواجدت بقايا بعض البيوت المهدمة والتي كنتها بعض العائلات من عرب التركمان . وبعد أن تلقى الحضور شرحاً وافياً حول تاريخ المنطقة ، توجه نشطاء "ديرتنا" إلى كيبوتس بركائي الذي أقيم بجانب موقع خربة وادي عارة . حيث زاروا ما بقي من معالمها وخاصة البيت الكبير الذي يسميه أهل المنطقة "بيت الأفندي " أو " علّية الأفندي " وهو بيت يتبع عائلة عبد الهادي صاحبة الأملاك الكثيرة في المنطقة وقد سكنه منهم عفيف عبد الهادي . وقد اشار المرشد إلى أن القرية كانت مسكونة عشية النكبة والتهجير بحوالي 400 نسمة انتموا لبعض عشائر التركمان وعائلة كبها . وقد تم تهجيرهم في آذار 1948 على أثر معركة مفرق الأساور التي وقعت في الحادي عشر من الشهر ذاته . ولم يبق من معالم القرية إلا بعض اكوام من حجارة البيوت هذا إضافة لبيت الأفندي وقبر الشيخ حسن وهو ولي كانت تقام حول قبره المواسم والموالد قبل التهجير.
وقد صرح معظم المشاركين أنهم كانوا يعرفون أن "وادي عارة" هي اسم منطقة ولم يكن لديهم أي علم أن هناك قرية مهجرة بنفس الاسم.

يجدر الإشارة إلى أن جمعية "ديرتنا" ستكثف نشاطاتها في الأشهر القادمة وذلك ضمن حملة التوعية بمناسبة الذكرى الستين للنكبة كما جاء في أقوال مدير الجمعية محمد يونس.



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع