فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
البرادعي يغسل جرائمه بلسانه بقلم / احمد الفلو
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الطنطورة
כדילתרגם לעברית
مشاركة ahmed Al-felo في تاريخ 10 تموز، 2009
البرادعي يغسل جرائمه بلسانه/بقلم احمد الفلو
احمد الفلو -كاتب فلسطيني

في مشهد درامي مبتذل ومفتعل أطل علينا مدير الوكالة الدولية للطاقة النووية محمد البرادعي فجأة من خلال إحدى مسرحياته الفاشلة بينما هو يتلاسن مع المندوب الإسرائيلي لدى الوكالة حين اتهمه الأخير بالتحيز لسورية, وكان ذلك خلال اجتماع للوكالة لمناقشة موضوع المنشآت النووية السورية, ولكن الاستنتاج الوحيد الذي انطبع في أذهاننا عن تلك المسرحية هو أن الأداء التمثيلي للبرادعي و للمندوب الإسرائيلي كان في غاية التدني والاستخفاف معاً, وقد بدا جلياً ذلك الكم الهائل من الوضاعة الذي يتمتع به البرادعي خلال مسيرته العملية منذ تنشئته ثم إبرازه و تنصيبه على رأس تلك الوكالة.
لقد قال البرادعي كلاماً ظاهره العدل وباطنه سوء النوايا, فهو منزعج من إسرائيل لأنها بقصفها للموقع السوري حرمته فرصة المتابعة والتفتيش للعثور على أي أثر للمواد المشعة المنضبة كي يتمكن من التسبب بفرض حصار اقتصادي وغذائي و سياسي على سورية ليدمر البلاد والعباد ثم ينتهي بغزو الأراضي السورية من قِبًل القوات الأمريكية بالنيابة عن أسياده الإسرائيليين, والواقعة الأليمة التي قصمت ظهور العرب جميعاً في العراق ما زالت الجراح المثخنة تنزف من جسد الأمة العربية حتى اليوم, و يبدو أن البرادعي لم يعد يكتفي بتلك النائبة التي كان هو أحد أهم مسوقيها بل إنه قدم التبريرات لغزو العراق, واليوم يود أن يجدد ارتكاب جرائمه ليطال من كرامة العرب والمسلمين في سورية, وهذا ما حدا به لمعاتبة إسرائيل لحرمانه من فرصة الوصول لإدانة سورية وتدميرها .

في تصريح له قبل أيام قال (لو أن العراق فعلا كان يملك سلاحاً نووياً لما أقدمت الولايات المتحدة على غزوه) وذلك اعتراف صريح منه أنه كان يعرف أن العراق لم يكن يملك سلاحاً نووياً, وفي تصريحات عديدة له عندما سُئِل عن سبب تشدده مع العرب وتساهله مع الترسانة الحربية الإسرائيلية كانت إجابته (إنني أتفهم دواعي امتلاك إسرائيل للسلاح النووي) إذاً هو بعد أن كان يرسل رجال الموساد إلى العراق ليفتشوا العراق شبراً شبرا ويرسلوا التقارير الاستخباراتية والصور المفصلة عن العراق إلى العدو الإسرائيلي قبل أن يطلعوه عليها, فإنه هنا كان يحاول دائماً التشكيك والمماطلة في تعاون العراق مع وكالته رغم يقينه التام بخلو العراق من تلك الأسلحة بينما هو يبرئ إسرائيل ويتفهم دوافع امتلاكها لمثل تلك الأسلحة, ولن تنسى أمتنا العربية ذلك التقرير الذي قرأه البرادعي خلال اجتماع مجلس الأمن ليشكك في وجود السلاح النووي من عدمه مما أضاف الكثير من المسوغات للصهاينة في البيت الأبيض للقيام بغزو العراق.

إنه كالقطط يحاول أن يغسل نفسه بلسانه, يريد أن يستغفل عقولنا وهو يحسب أننا لا نرى أكوام القذارة والدرن التي أضحت من أهم سمات سيرته المهنية والسياسية , ومهما حاول لمواراة تلك الأحقاد الماسونية المترسبة في أعماقه تجاه العرب والمسلمين, ولولا أن جماهير العرب الغفورة اعتادت فقدان الذاكرة القريبة منها والبعيدة , خاصة عندما يتعلق الأمر بمن يسئ لهم و يكون سبباً في تدميرهم لكان من الواجب أن يتم تصنيف البرادعي بأنه أهم خريجي مدرسة أبي رغال الذين تناسلوا و تكاثروا وعينهم الصهاينة في مراكز سياسية هامة بعد أن تم التأكد من ولائهم التام لإسرائيل وعدائهم للأمة العربية والإسلامية.

إن لهاث نظام مبارك لاسترضاء إسرائيل من أجل الحصول على موافقتها لترشيح فاروق حسني لمنصب مدير اليونسكو, وكذلك حصول نجيب محفوظ (رائد الإلحادالفرعوني) واحمد زويل (الذي سخر علمه وخبرته لأبحاث منظومة الدفاع الصاروخي الإسرائيلي) على جائزة نوبل ربما يقدم لنا تفسيراً واضحاً للمواقف السياسية المصرية المعادية لقضية فلسطين , ولعل ثمن وظيفة مدير عام اليونسكو الذي دفعته مصر سلفاً من دماء أطفال ونساء فلسطين عبر الحصار المصري على قطاع غزة مقابل موافقة إسرائيل على التصويت لصالح فاروق حسني وبموجب صفقة عقدها مبارك مع نتنياهو, ولم يعد هذا الثمن كافياً بل إن هدف تدمير سوريا و مطاردتها بالملف النووي عبر البرادعي أضحى من أولويات نظام مبارك.

من المهم أن يعرف العرب جميعاً إضافةً لما سبق أن أهم ركائز السياسة تقوم على الاستعلاء الفارغ الذي تتسم به النخبة السياسية والثقافية المصرية التي تعتبر الأشقاء العرب صغاراً و غير متحضرين و أن مصر وحدها والمصريون هم الذين يحتكرون العلم والثقافة والسياسة والفن والأدب والاقتصاد, ومن هذا المنطلق نقولها بكل صراحة فإن النظام المصري يشعر بالحساسية المشحونة بالاستياء والغيرة الشديدة تجاه نهوض وتقدم و تحرر أي بلد عربي آخر غير مصر.

وربما كان ذلك أحد أهم الدوافع التي جعلت النظام المصري وأزلامه يقفون في الصف الأمريكي الإسرائيلي ضد العراق و التحريض على غزوه لأن العراق بدأ يخطف دور الريادة بمواقفه المشرفة مع أمته العربية, و كذلك فرضهم الحصار على قطاع غزة لأن حركة حماس قوة إقليمية كبيرة الحجم والنفوذ تمثل طليعة التحرر الشعبي العربي من الحكام الجواسيس , والأمر ذاته ينطبق على قلعة العروبة الصامدة سوريا التي لم تركع للصهاينة والتي تحتضن المقاومة الفلسطينية والعراقية على أراضيها و لا ننسى المواقف التي تتبناها قطر تجاه رفع الحصار عن ومناصرتها لحركة حماس الشعب الفلسطيني, كل ما ذكرناه آنفاً بالتأكيد لا يروق لمزاج نظام الحكم وأزلامه في مصر, بحيث جعلوا من فلسطين وسوريا و قطر والسودان ألد ّ أعدائهم وفي ذات الوقت يتحالف ذلك النظام وأزلامه ليكونوا جاهزين دائماً لخدمة الصهاينة.

لعل استخدام النظام المصري للبرادعي و فاروق حسني وعمرو موسى و بقية الجوقة الفرعونية الماسونية الساقطة , نقول استخدام النظام المصري لهؤلاء في التآمر على العرب والمسلمين لم يلغي الريادة المصرية للعرب فحسب بل إنه جعل مصر رأس حربة صهيونية تغوص في خاصرة العرب والمسلمين , برادعي عمرو موسى فاروق حسني رموز الخيبة والعمالة .


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الطنطورة
 

شارك بتعليقك