فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
تنحي عباس مراوغة أمريكية مكشوفة .بقلم / احمد الفلو
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الطنطورة
כדילתרגם לעברית
مشاركة ahmed Al-felo في تاريخ 17 تشرين ثاني، 2009
تنحي عباس مراوغة أمريكية مكشوفة
احمد الفلو – كاتب عربي ahmedfelo@hotmail.com
كانت الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل ومازالت هي الموجه الرئيس لمختلف التوجهات السياسية لأزلام قصر المقاطعة, وهي الناظم الأساسي والوحيد الذي تتم بموجبه رسم معالم التحركات الدبلوماسية لسلطة عباس , سواء كان ذلك عبر تحديد المرجعيات التي يستند إليها مغاوير فتح الأشاوس مثل اللجنة الرباعية, أو التقيُّد بتعليمات الجنرال الأمريكي كيث دايتون الأب الرؤوم لصبيان قصر المقاطعة برام الله و بعيداً عن أي اعتبار لمصالح الشعب الفلسطيني أو لكرامته .
وكما عودتنا القيادات الفلسطينية منذ ما ينيف عن أربعة عقود حين جعلت تلك القيادات من العمل السياسي والعسكري حقلاً لتجارب فاشلة وطافحة بالإخفاقات أودت بقضيتنا المقدسة إلى مزيد من التعقيد والتدهور والضعف , ويعود السبب في ذلك التردي إلى أن قيادة الأبوات الفتحاوية ومعها جبهات اليسار المنافق قد أُسِّست على قاعدة الخلط بين ما هو شخصي ممتزج بتحقيق المكاسب المالية أو المصالح لطبقة الأبوات وبين ما هو عمل وطني مبني على أسس متينة تشارك في صياغته الأجيال, ولعل هذا كان مدخلاً مريحاً وسهلاً لكثير من أولئك المخبرين والجواسيس لينفذوا إلى مواقع القيادة واتخاذ القرار في منظمة التحرير الفلسطينية.
فمنذ الانقلاب الذي قاده محمود عباس وأزلامه على الشرعية الفلسطينية وضد الخيار الشعبي الفلسطيني الحر اتخذت حركة فتح بالتضامن مع اليسار المنافق سلسلة من الإجراءات المنفلتة والهمجية ابتدأت برفض تلك القوى لنتائج الانتخابات علناً ثم بعرقلة تشكيل الحكومة ورفض مشاركة فتح واليسار الحليف فيها وبعد ذلك الخوض في حملة من الانفلات الأمني وسياسة اللعب على الشناكل وارتكاب الجرائم بالتزامن مع الإضرابات اليسارية لقطاعات التعليم والصحة والنقابات, مضافاً إلى كل ذلك محاولة اغتيال رئيس الوزراء الشرعي اسماعيل هنية, كل ذلك كان يتم بتوجيهات صريحة وواضحة من جنرالات المخابرات الأمريكية والموساد.
ثلاثون عاماً من العبث والتضليل والتجارب البائسة خاضتها قيادة ما يُسمّى منظمة التحرير في التفاوض مع العدو الصهيوني ابتدأت في باريس ولشبونة عبر سفراء المنظمة الحمامي والقلق والسرطاوي في سبيل إيجاد نوع من الحلول لا يعبر سوى عن طموحات تلك القيادات البائسة بهدف إطالة مكوثها في مراكز قيادة المنظمة والبحث عن ضمانات تكرّس وجودها وبقائها في مراكز القرار والسيطرة على الأموال التي تتلقاها المنظمة ويتم إنفاقها لشحن أرصدة تلك القيادات بعيداً عن أي مشاريع تنموية تعزز صمود الشعب الفلسطيني أو تقوّية شوكة المقاومة الفلسطينية, بل إن تلك الأموال صارت تورث لزوجات وأبناء هؤلاء الزعماء, إلى أن انتهت تلك المفاوضات إلى تكوين سلطة توفر على إسرائيل عناء الجهود الأمنية لحماية كيانها بحيث تقوم تلك السلطة بدور كلب الحراسة لأمن العدو.
لقد أصبح مألوفاً ذلك المشهد الممجوج للقائد الرمز (رمز ماذا؟) وهو يذرف الدموع على من ذبحوا أطفالنا ويقبل أيدي أرامل القادة الإسرائيليين, بدعوى أن الختيار والذين أتوا من بعده يتكتكون ويضحكون على ذقون الصهاينة و المطلوب من الشعب الفلسطيني أن يحيي ذكرى من مات منهم وأن يتظاهر لمطالبة من تبقى منهم بالاستمرار في تلك المهزلة البغيضة, وعلى شعبنا أن يقبل بمن حوَّل مرجعية قضيتنا من الحق والمقاومة إلى ما تقرره اللجنة الرباعية, وعلينا أن نصفق لمن ألغوا فقرات الميثاق الوطني الفلسطيني ونبتلع جراحنا كي لا يتهمنا الآخرون بالإرهاب, وليس ذلك فحسب بل على سكان مخيمات الصفيح في لبنان أو القاطنين في العراء في غزة أن يهتفوا لمن شارك الإسرائيليين في قتلهم وهدم بيوتهم .
بعد كل هذا العبث والتهريج يطل علينا المهرج الكبير ليعلن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة ردّاً على فشل كل تلك المفاوضات مستغفلاً عقولنا ليتبع ذلك مباشرة بيان تمسّك حاخامات اللجنة المركزية بسيادته ويأتي ذلك مترافقاً مع إعلان أوباما أنه لا يريد سوى التعامل مع محمود عباس, ثم ينطلق مزيج بانورامي يتكون من جحافل المتفرغين الفتحاويين وأمناء الجبهات اليسارية و جنود الجنرال دايتون في مظاهرات لتعلن جميعها تمسكها بالقائد البطل عباس وعلى طريقة (أحّى أحّى نرجوك لا تتنحى) بحيث يبدو المشهد السياسي مفعماً بالدراما الانفعالية والحرص على الوحدة الوطنية في الوقت الذي يتم فيه تشويه صورة المقاومة واعتبارها خارجة عن الإجماع الوطني.
ويبدو أن الإعلان عن بيع ستوديوهات هوليود الأمريكية قد أتى متزامنا مع تسويق أمثال تلك القيادات الفتحاوية الوضيعة في أوساط الشعب الفلسطيني وكأننا الآن أمام الرامبو المنقذ للشعب الفلسطيني محمود عباس والأشاوس من حوله كبير المفاوضين الذي يفاوض بلا تفويض وأمين اللجنة التنفيذية الذي يغيّر أسياده حسب طريقة الدفع بالدولار والمغوار الذي وقف على ظهر دبابة إسرائيلية بانتظار دخول غزة مع طلائع الجيش الإسرائيلي المهزوم.
إن الصيغة التي ألقى بها عباس خطاباته المتتابعة وهو يتحدث عن عدوله عن ترشيح نفسه جاءت وكأن الأمر شخصي بحت و هي الطريقة الفتحاوية في معالجة الأمور, وبما أن القضية ليست شخصية بل هي نهج فاشل يجب الاعتراف بفشله وهو نهج الرضوخ والاستسلام للعدو, وعليه فإن الأداء التمثيلي لعباس كان فاشلاً ومفضوحاً تماماً ويجانب الصدق بل هو تنحي محشو بالزيف والخداع وناتج عن تخطيط إسرائيلي أمريكي يتم من خلاله تلميع صورة عباس وصور أفراد عصابته, ودليلنا على ذلك أن المنتهي عباس أو أفراد شلته لم يتحدثوا عن فشل نهج العبث التفاوضي مطلقاً بل كان حديثهم منصباً على محورين الأول أن فشل المفاوضات هو التعنت الإسرائيلي وعدم وفاء الولايات المتحدة بوعودها لجعل إسرائيل توقف الاستيطان في حين لم يعترف هؤلاء الأوسلويون أنهم بتمسكهم بنهج التفاوض وباتجاه معاكس لطموحات شعبنا واستمرار التنسيق الأمني مع العدو كانت هي الأسباب الحقيقية في فشلهم, أما محور حديثهم الثاني فإنه يتركز على مهاجمة حركة حماس وهذا دليل آخرعلى أنهم يستعدون لمرحلة جديدة من البقاء في السلطة وفق سيناريو التلميع الأمريكي.
وفي كل يوم يكشف هؤلاء المرتزقة في رام الله عن جوانب من لعبتهم القذرة بالتحدث عن التمديد لعباس تارة بحجة ملء الفراغ الدستوري أو التحدث عن صلاحيات المجلس الثوري والمجلس المركزي والمجلس الوطني في التجديد لعباس و يا لكثرة مجالسهم و انعدام مروءتهم .


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الطنطورة
 

شارك بتعليقك