فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
قتل الفلسطينيين على الطريقة المصرية بقلم / أحمد الفلو
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الطنطورة
כדילתרגם לעברית
مشاركة ahmed Al-felo في تاريخ 23 كنون أول، 2009
قتل الفلسطينيين على الطريقة المصرية
احمد الفلو – كاتب عربي ahmedfelo@hotmail.com
في البداية أود أن أنبه إلى أن المعني بهذا المقال هو النظام الحاكم في مصر وليس الشعب المصري الذي لا حول له ولا قوة فيما يرتكبه حارس المصالح الصهيونية في وطننا العربي ذلك المملوك القابع في قصر عابدين وشلة المنتفعين حوله .
لم يعد هناك أدنى شك الآن في أن إمكانات الدولة المصرية كلها باتت مُسخَّرة لتحقيق هدف واحد هو خدمة رأس الأفعى الصهيونية في واشنطن و القدس المحتلة ، في مقابل تكريس و استمرار نظام الرئيس المصري وأسرته ومعهم قطعان الفاسدين من أصحاب المصالح والنفوذ والإعلاميين الببغاوات و معتنقي الفرعونية الجديدة ، وربما كانت التسهيلات التي قدمها النظام المصري للبوارج والجيوش الأمريكية والأوروبية بالمرور عبر قناة السويس ، تلك التسهيلات كان لها أبلغ الأثر بعد ذلك في تحطيم العراق والتي مكنت الغزاة من الوصول إلى احتلال العراق وقتل شعبه ، ناهيك عن التسهيلات الجوية لقصف مصنع الشفاء في السودان ، ومحاولات دغدغة الأحلام الأمريكية واستعداء الغرب على سورية بهدف احتلالها ، إضافة إلى محاولة إثارة النعرات الطائفية والعرقية في السودان ولبنان ، دون أن ننسى أن مصر هي أول دولة في العالم طبقت الحصار على ليبيا .
تشير التقارير الواردة من قطاع غزة بأن عدد وفيات الأطفال والمرضى الفلسطينيين يزداد يوماً بعد يوم بسبب نقص الأدوية والمعدات والأغذية حيث تمنع السلطات المصرية دخولها وفي بداية الحصار كانت تتركها لتتلف ولكن بعد الحرب التي شنّها العدو على غزة أطلق جمال مبارك ميليشياته لسرقة تلك المواد وبيعها في أسواق مصر ، بل إن روح الجريمة والتوحش لدى نظام مبارك باتت تطاول أهل غزة لحرمانهم من حق الحياة حيث شاركت مصر بتقديم تسهيلات للجيش الإسرائيلي لقصف القطاع ، كما تعاون ذلك النظام مع بقايا السفلة واللصوص في سلطة رام الله للانقضاض على القطاع الصامد ، دون أن ننسى كيف قام نظام مبارك في إذكاء نار الفتنة للإبقاء على الانقسام الفلسطيني من خلال الانحياز الكامل لمحمود عباس وأزلام فتح .
وقد يتساءل كثيرون عن الدوافع و عن الأسلوب الذي تتعامل به مصر والتردي لنظام القاهرة والتبعية للولايات المتحدة والعدو الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وقد يعود ذلك لمجموعة من الأسباب لعل أهمها :
- إن النهج الذي تتعامل به حكومات الدول العربية قاطبة وخاصة النظام المصري مع القضية الفلسطينية ومع الشعب الفلسطيني هو اعتبار القضية والشعب برمته ملفاً أمنياً استخباراتياً يخضع لاعتبارات الأمن الخاص بمصر وليست قضية سياسية تتطلب دعم القضية والشعب الفلسطيني وهذا ما جعل الفلسطيني منبوذا لدى الأنظمة المصرية المتتابعة منذ النكبة وحتى الآن .

- العقلية الأمنية العربية عموماً والمصرية خصوصاً عقلية متخلفة لم تصل بعد إلى النضج ، حيث أنها تنظر إلى الفلسطينيين على أنهم عنصر عدم استقرار وقلق في المنطقة وبالتالي فإن الجهود منصبّة دائماً على مطاردة أي طموح للشعب الفلسطيني في استعادة أرضة، باعتبار ذلك الطموح مصدر تهديد واستفزاز لإسرائيل يجرّها إلى شنّ الحروب ضد دول المنطقة وعليه فإن إسكات الفلسطينيين وقمعهم بل وحتى قتلهم هو أسهل ألف مرة من إغضاب إسرائيل .
- إن سياسة استبدال الأعداء هي فكرة أمنية استخباراتية أصلا ً حيث تعتبر الأجهزة الأمنية المصرية أن إيران هي العدو وليست الحبيبة إسرائيل، وهذه المقولة يحاول النظام الأمني المصري تمريرها في عقول الناس مع العلم أن هذه الفكرة إن ثبت صحتها فهي مدعاة لإدانة النظام المصري بدليل أن الشيعة في مصر قبل ثلاثين سنة لم يكن عددهم يتجاوز خمسين ألفاً في حين أنهم الآن في ظل حكم حسني مبارك الميمون أصبح عددهم أكثر من مليون شيعي بينما لم يتم تسجيل أي تواجد شيعي في قطاع غزة تحت ظل حكم حركة حماس التي يتهمها نظام مصر الأخرق بأنها ذراع التشيع في المنطقة، هذا إذا نظرنا أيضاً إلى أن القاهرة وشرم الشيخ وطابا وغيرها من مناطق مصر أصبحت مهوى قلوب الداعرين والزناة والسفلة لكثرة ما فيها من وسائل الترفيه المحرم، ولا نعلم إن كان النظام المصري يمكنه أن يدّعي أن التفوق في بناء الكباريهات وبيوت الدعارة هو جزء من الحملة المصرية للدفاع عن المذهب السنّي، هذا من جهة دينية صرفة ، أما من جهة سياسية بإمكاننا أن نقول بكل صراحة أن الجهة التي الّتي تمتلك علاقات وطيدة مع النظام الطائفي الحالي في العراق هي مصر، وهل يقدم النظام المصري أيّ دعم للمقاومة السّنية في العراق مثلاً حتى يتمكن على الأقل أن يثبت صحة ادعاءاته التسننية المخادعة أمام جماهير العرب والمسلمين ؟
- إن حالة التدهور في العقلية الأمنية للنظام المصري تعاني في السنوات الأخيرة من مزيد من السلبية والانحطاط ، فبعد اتفاقيات كامب ديفد خرجت مصر من ساحة الصراع ضد العدو وأصبحت دولة محايدة لاهي في صف العرب والمسلمين ولا هي عدو لهم وبعد سنوات أصبحت وسيطاً بين العرب وإسرائيل حيث كان يلجأ لها ياسر عرفات وإسرائيل معاً لتمرير الصفقات بينهما، ثم تحولت مصر إلى وسيط غير نزيه للتوسط لدى العرب لقبول إسرائيل وإقناع العرب بفتح سفارات للعدو في العواصم العربية ، ولكن مصر انتقلت بعد ذلك إلى الخندق الإسرائيلي وشاركت في قتل الفلسطينيين بفرض الحصار والتجويع نيابة عن إسرائيل ولم يبقى لدى مصر الآن سوى الإعلان الرسمي بقيام الطائرات المصرية بقصف غزة وهدمها على رؤوس أهلها في مجاملة لطيفة من حسني مبارك لأسياده الصهاينة .
- إن الادعاء المصري بأن جدار الفولاذ لم يكن سوى محاولة مصرية لتركيع حركة حماس من أجل التوقيع التوقيع على الورقة المصرية للمصالحة ليس سوى هراء فارغ تحاول الدبلوماسية المصرية باستخدام وسائل أمنية تحقيق مراميها في تثبيت زعيم العصابة الفتحاوية المجرمة وتنصيبه على رقاب الفلسطينيين، فهل دخل عباس وأبنائه مع مبارك وأبنائه في اتحاد تجاري يقوم من خلاله أبناء عباس بالترويج للبضائع الإسرائيلية في مشرق الوطن العربي ويقوم أبناء حسني مبارك بفتح أسواق جديدة لإسرائيل في مغرب الوطن العربي بينما تتدفق العمولات إلى جيوبهم بالملايين ، أعزائي أبناء أمتي هل تكفي مياه النيل لتغسل عار هؤلاء الـ.... ؟


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الطنطورة
 

شارك بتعليقك