فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
ثقافة الإرجاف ضد الدعم التركي للمقاومة / احمد الفلو
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الطنطورة
כדילתרגם לעברית
مشاركة ahmed Al-felo في تاريخ 20 حزيران، 2010
ثقافة الإرجاف ضد الدعم التركي للمقاومة
احمد الفلو – كاتب عربي


كثرت في الفترة الأخيرة حملات الهمز واللمز حول التوجهات السياسية للحكومة التركية مشفوعةً بقدر هائل من التشكيك في الدور التركي وأهدافه ومراميه، وقد تصاعدت نبرة تلك الحملات الإعلامية بشكلٍ خاص بعد تجهيز تركيا لأسطول الحرية وإرساله بهدف كسر الحصار عن قطاع غزة، وتنطلق تلك الحملات المأجورة والمغرضة من جهات معادية للشعب الفلسطيني وللأمة العربية، وبالتأكيد فإن أصحاب تلك الأضاليل يكادون يكشفون عن هويتهم التي تعرفها أمتنا والتي ربما كانت أولى سماتها هو التحالف الوطيد والمباشر مع العدو الإسرائيلي.

ويبدو أن نجاح حركة حماس في إدارة أزمة الحصار بالصبر والإيمان قد آتى أُكله وفشل وكلاء الصهاينة في تركيع المقاومة، وركل القائد المؤمن إسماعيل هنية بقدمه صانعي الحصار بينما يستمرئ نادلو كازينو أريحا الفتحاويون المكوث والاحتماء في ظل أحذية الإسرائيليين، وهذا النجاح الذي حققته المقاومة يتجلى في مؤازرة كل العالم لنصرة غزة وشعبها إنما يأتي بتوفيق يتعزز بوعد من الله بنصرة عباده المخلصين المؤمنين ويُذِلّ به أعداء الأمة، وهذه الانتصارات المتتالية في حرب الفرقان ثم في دحر المؤامرات الدحلانية، قد أقضّت مضاجع الإسرائيليين و شركاءهم من العرب، وتعرضت الدول الداعمة للشعب الفلسطيني سوريا وقطر لهجوم إعلامي شرس بسبب ذلك الدعم.

ولابد لنا أن نستعرض أسباب ودوافع الموقف المشرف الذي تقوده تركيا والذي يبدو لنا جلياً في النقاط التالية:

1- يدّعي أولئك المتبجحون أن تركيا تتدخل في شؤون الوطن العربي، وكأن القيادات العربية قامت بكل ما عليها من واجبات تجاه القضايا الكبرى للأمة وناصرت المقاومة الفلسطينية و منحت الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني ثم أتت تركيا لتحاصر الفلسطينيين وتسجنهم وتعذبهم في سجونها من أجل معرفة مكان احتجاز الجندي الإسرائيلي شاليط، فمن الذي يتدخل في شؤون الفلسطينيين بالإفساد ويقلب حياتهم نكداً وإذلالاً أهي تركيا أم بعض العرب؟.

2- إن تركيا دولة مسلمة وشعبها مسلم ويحق لها بل من واجبها مساعدة ودعم الجهاد الفلسطيني المشرف، ولماذا يكون التحالف مع الولايات المتحدة ومع إسرائيل حلالا ً لأولئك المشككين بينما حرام على المقاومة أن تتلقى دعماً من الشقيقة الكبرى المسلمة تركيا؟ ولطالما عزفت أبواق هؤلاء سمفونيات الإفتراء على الدعم الإيراني للمقاومة الفلسطينية وقالوا أن حركة حماس ذراع للتغلغل الإيراني الشيعي الفارسي في العالم العربي، بينما كان هؤلاء الزمارون يتفرجون على أطفال غزة وهم يموتون مرضاً وجوعاً وقصفاً وعلى عمليات تهويد عروس عروبتهم المزعومة القدس ولم يفعلوا شيئاً في أقل الأحوال، ناهيك عن مشاركة بعضهم في الحرب على غزة وبحجة القضاء على النفوذ الإيراني الذي يعشش في أخيلتهم المريضة فهل أصبحت جزيرة أبو موسى التي تحتلها إيران أغلى من القدس؟ وماذا فعل العرب لمساعدة إخوانهم السنة في العراق ؟، فماذا يقولون الآن في موقف تركيا المسلمة السنية تجاه الأقصى وفلسطين؟

3- يطلق البعض نكتاً سخيفة مثل ((عودة تركيا العثمانية بحضارتها ولغتها لتهيمن على العرب)) طبعاً هؤلاء يحاولون إنكار بعض الحقائق ربما كان أولاها أن أردوغان يقيم في كل أنحاء تركيا دورات للأئمة والخطباء باللغة العربية إضافة إلى مشاريع لنشر تعليم العربية، في وقت نشاهد فيه كل يوم مشائخ ينتسبون لدول عربية يلقون دروسهم باللهجات العامية أي أنهم يقومون بتجهيل الناس وإبعادهم عن لغة القرآن مع أنهم درسوا الدين باللغة العربية الفصحى ولن نناقش هذا الموضوع على الرغم من أهميته، ولكننا لم نسمع مطلقاً عن مشاريع أردغان لتتريك العرب.

4-يبدو أن سكارى العرب والمبهورون بالحضارة الغربية والعلمانيون لم يعجبهم عودة الرابطة الإسلامية إلى الحياة من جديد، ولا يفهمون حقيقة النهوض التركي فلا بأس أن تنهض إسرائيل وأمريكا وتمتطي ظهورهم، أما أن تقوم تركيا بمساعدتهم وانتشالهم من مستنقعات التخلف والهزيمة فهو محظور، ولعلي هنا أوضح أن تركيا وبكل وضوح تعتبر نفسها مسئولة عن العالم الإسلامي كله من أقصاه إلى أدناه بحكم قوتها ومكانتها الدولية وأن مساعدة المسلمين جميعاً هو شرف لها وهو شعور نبيل وراقي على المسلمين جميعاً أن يقدّروه، فهل وصل الحرص بأولئك المعادون للدور التركي أن تنتابهم الخشية على الأمة العربية من التتريك بينما لا يحركون ساكناً على تهويد القدس؟ بل يشجعون إسرائيل على صهينة الأمة العربية دون هوادة! ودون أن يخبرنا هؤلاء لماذا لا يأخذون بأسباب التقدم والرقي ويصبحوا قوة متنامية لها احترامها بدلاً من الانشغال بتجريح الآخرين وانتقادهم.

5- إن مناقشة موضوع الدور التركي في القضية الفلسطينية يقودنا بشكل منطقي وواضح إلى أن هؤلاء الأدعياء بالحرص على مصالح الأمة العربية يمتلكون حساسية مرهفة ومضادة لكل من يتدخل من المسلمين غير العرب أو حتى غير المسلمين وغير العرب مثل فنزويلا ولكنها حساسية انتقائية تستشعر الخطر التركي أو الإيراني أو الفنزويلي أو الإكوادوري، لكن تلك الحساسية تخمد وتنام إذا كان الخطر إسرائيلياً لأن القدس رخيصة ودماء الفلسطينيين أرخص عندهم، لسان حالهم يقول أردوغان أنت قائد ممتاز إذا لم تناصب إسرائيل العداء ولم تساند المقاومة الفلسطينية.

6- إن الإحساس بالواجب والمسئولية الإسلامية اللذان تتمتع بهما القيادة التركية يعدّ شرفاً لتلك القيادة ولن ينال ذلك الشرف أولئك الذين فقدوا الشعور بالمسئولية تجاه الدين والوطن العربي والأمة، بعيدا عن الشعور بالسيطرة والتخطيط للتغلغل أو امتداد للنفوذ، لقد آن لهؤلاء أن يفهموا أن السياسة التي تسيرها المصالح لا يمكن التعامل بموجبها بين المسلمين مطلقاً لأن هناك في النمط المعرفي الإسلامي شيء اسمه الأخوة الإسلامية الخالصة التي لا يشعر بها هؤلاء المشككون لأنهم نشأوا على القيم المادية الغربية وسيتوقف هؤلاء المرجفون عن التشكيك عندما يتوصلون إلى حقيقة مفادها ((أن خدمة فلسطين مسئولية وواجب يقرِّب القائمين به إلى مرضاة الله وحسب)) وهي من أجلّ وأسمى الحقائق القرآنية : {لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ وَمَا تُنفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ اللّهِ وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ }البقرة272


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الطنطورة
 

شارك بتعليقك