فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
اضراب عام 1936
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الطيرة
כדילתרגם לעברית
مشاركة salmanco في تاريخ 10 حزيران، 2008
شارك الطيراويون في اضراب عام 36 بل شاركوا بالدعوه لهذا الاضراب وقد وقعت هذه القصه الرائعه اثناء الاعداد للاضراب
كنت اجلس في مكتبي في وادي الاردن وكنت اعمل في الحركه التعاونيه الاردنيه عندما دخل السيدعبدالرحمن ابداح وكان مديرا لاوقاف الاغوار وهو الان عضو مجتس الافتاء الاردني وكان معه رجل طاعن في السن عرفني على اسمه وكان اسمه ايضا الشيخ عبدالرحمن ابداح وقال لي ان ابن اخي يقصد صديقي مدير الاوقاف يحمل اسمي كما تحمل انت اسم جدك المختار عبدالله السلمان وقال لي ساروي لك هذه القصه وعندها بدأ الحديث قائلا
كنت اجلس وحيدا في الشق وكانت زوجتي تحضر طعام الغداء لضيوف كنت قد دعوتهم لضيافتي ولكني فوجئت باعتذارهم عن الحضور في اخر لحظه وكان الطعام جاهزا فوضعت الطعام في الجزء المخصص للضيوف عسى ان يبعث الله صاحب النصيب وما هي الا لحظات حت ضهر من بعيد رجلا على ضهر جواد وما ات وصل وسلم سالني ان كان لدي طعام فقلت له ان الطعام ينتضرك فترجل الرجل ولم اسأله ايي شئ الا بعدان انها طعامه وعلمت انه يجول البراري للدعوه الى الاضراب وان مطارد من قوات الاحتلال البريطاني وهم يتبعون اثره بواسطه دليل معهم واستأذن للمغادره فنصحته بالذهاب باتجاه الوادي الذي يقع في الناحيه الشماليه وبالفعل اتجه الى الوادي دون ان اعرف اسمه وما كاد يختفي حتى صهر من بعيد اربعه خياله ولماوصلوا سألوني ان كان رأى رجلا اسمه عبدالله السلمان فقلت لهم تم اسمع بهذا الاسم في حياتي فنظروا الى الطعام وقال الذي يكلمني ومن الذي كان يتناول عندك الطعام هذا وكان الطعام لا يزال في مكانه فقلت لهم عابر طريق ولم اساله عن اسمه فطلبوا مني ان اصفه لهم فوصفته لهم بالضبط فقالوا هذا هو الى اي اتجاه ذهب فأشرت لهم الى الجهه الجنوبيه علما انه ذهب باتجاه الشمال وانطلقوا فعلا اى الجهه الجنوبيه
بعد انهى قصت قتت له ان جدي قدحكى لي نصف هذه القصه وها انت قد اكملتها فسألني عن جدي ان كان لا يزال حيا فقلت انه لايزال حيا والتقى الرجلان مره اخرى بعد ساعات قليله ولكن هذه المره في الغربه والله اني لأعجز عن وصف اللقاء هكذا كان رجال فلشطين


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الطيرة
 

شارك بتعليقك