فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
السابقة

العودة إلى بيت نتّيف
طباعة
Bayt Nattif - بيت نتّيف : منزل على محمد علقم
ساعدونا في تدوين الأتجاه، الأماكن، والأشخاص الموجودين في هذه الصورة. أُكتب تعليق! (3 تعليقات)
التالية
English Version
כדי לתרגם עברית
أرسل لصديق

Bayt Nattif - بيت نتّيف : منزل على محمد علقم

مشاركة سيرين علقم حُملت في 26 حزيران، 2010
اضف صورة السابقة     21   22   23   24   25   26   27   28   29   30    التالية نظرة القمر الصناعي
 

شارك بتعليقك

مشاركة سيرين علقم في تاريخ 28 حزيران، 2010 #116513

تم التقاط هذه الصورة عن الصفحة التاسعة عشر من صحيفة القدس الصادرة في تاريخ 27/4/2010 عبر الموقع الإلكتروني لصحيفة القدس.
وقد علمنا أن هذه الصورة كانت قد التقطت من قبل جيش الدفاع الإسرائيلي أثناء تعرض قريتنا الحبيبة بيت نتيف للقصف الكثيف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والبعيدة المدى مما جعل النيران تشتعل في العديد من بيوت القرية ومساجدها وأزقتها وطرقاتها, كما شاهدنا دبابات الصهاينة وآلياتهم الثقيلة تتحرك لاحتلال هذه القرية وخاصة بعد أن كانت القوات الإسرائيلية قد اخترقت الجبهة يوم 18/10/1948 والتي كنا نرابط عليها منذ مده تزيد عن 5 أشهر على سكة الحديد الممتدة من القدس إلى تل أبيب حيث كان الحد الفاصل بيننا وبين الصهاينة, وقد كنا نحن المقاتلين مسيطرين على هذا الخط، ولم تستطع أي قاطرة إسرائيلية الوصول من القدس إلى تل أبيب أو بالعكس خلال هذه الفترة إلى أن جاء ذلك اليوم الأسود والذي فر فيه الجيش المصري وأقولها بكل حزن وأسف وألم ومرارة أن ذلك الجيش الذي كان يملك المدفعية الثقيلة فر دون أن يطلق ولا أي طلقة واحدة وخاصة أننا لم نكن نملك أي نوع من أنواع الأسلحة الثقيلة التي يمكن أن توقف أو تصد أو تخترق دبابات الصهاينة وأسلحتهم الثقيلة، سوى بعض البنادق القديمة والتي كانت في غالبيتها من مخلفات أسلحة الحرب العالمية الثانية علما أنه كان قد أحرضها لنا بعد صدور قرار التقسيم في عام 1947م كل من المرحومين على محمد علقم وأحمد عبد الحافظ أخميس وعبد ربة أبو شعيرة والحاج محمد عبد الحميد مطلق. من أموالهم الخاصة بالإضافة إلى الأموال التي استطاعوا جمعها من أهالي قريتنا. وذلك بالإضافة إلى الرشاشات قصيرة المدى مما كنا قد غنمناها من الصهاينة على أثر الانتصارات في المعارك التي كنا نخوضها مع الصهاينة.
مشاركة سيرين علقم في تاريخ 26 حزيران، 2010 #116350

وهذا قليل القليل مما أعرفه أنا الحاج عبد المجيد على علقم أحد المناضلين القدامى عن وخفايا وأسرار تلك المعارك التي كنا نخوضها مع الإسرائيليين وقد كان لي الشرف أن أخوض غمار العديد منها قبل أن أبلغ الثامنة عشر من عمري والتي كان يتحقق لنا النصر في العديد منها واحتلال عدد من المستعمرات الإسرائيلية خلال عام 1948م حيث أصبح ساكنيها لاجئين قبل أن نصبح نحن اللاجئين، ومن هذه المستعمرات من تمكنوا استردادها خلال عام 1948م مثل عرتوف التي أصبح يطلق عليها الآن بيت شيمش ورمات راحيل القريبة من صور باهر وكفروريا وخُلدا القريبة من الرملة، والبعض الأخر تم تهجيرهم منها لغاية 1967م مثل مستعمرة عصيون والحبيلة وما كان حولها من مستعمرات والنبي يعقوب القريبة من شعفاط، والقدس القديمة.
مشاركة سيرين علقم في تاريخ 26 حزيران، 2010 #116349

تم التقاط هذه الصورة عن الصفحة التاسعة عشر من صحيفة القدس الصادرة في تاريخ 27/4/2010 عبر الموقع الإلكتروني لصحيفة القدس.
وقد علمنا أن هذه الصورة كانت قد التقطت من قبل جيش الدفاع الإسرائيلي أثناء تعرض قريتنا الحبيبة بيت نتيف للقصف الكثيف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والبعيدة المدى مما جعل النيران تشتعل في العديد من بيوت القرية ومساجدها وأزقتها وطرقاتها, كما شاهدنا دبابات الصهاينة وآلياتهم الثقيلة تتحرك لاحتلال هذه القرية وخاصة بعد أن كانت القوات الإسرائيلية قد اخترقت الجبهة يوم 18/10/1948 والتي كنا نرابط عليها منذ مده تزيد عن 5 أشهر على سكة الحديد الممتدة من القدس إلى تل أبيب حيث كان الحد الفاصل بيننا وبين الصهاينة, وقد كنا نحن المقاتلين مسيطرين على هذا الخط، ولم تستطع أي قاطرة إسرائيلية الوصول من القدس إلى تل أبيب أو بالعكس خلال هذه الفترة إلى أن جاء ذلك اليوم الأسود والذي فر فيه الجيش المصري وأقولها بكل حزن وأسف وألم ومرارة أن ذلك الجيش الذي كان يملك المدفعية الثقيلة فر دون أن يطلق ولا أي طلقة واحدة وخاصة أننا لم نكن نملك أي نوع من أنواع الأسلحة الثقيلة التي يمكن أن توقف أو تصد أو تخترق دبابات الصهاينة وأسلحتهم الثقيلة، سوى بعض البنادق القديمة والتي كانت في غالبيتها من مخلفات أسلحة الحرب العالمية الثانية علما أنه كان قد أحرضها لنا بعد صدور قرار التقسيم في عام 1947م كل من المرحومين على محمد علقم وأحمد عبد الحافظ أخميس وعبد ربة أبو شعيرة والحاج محمد عبد الحميد مطلق. من أموالهم الخاصة بالإضافة إلى الأموال التي استطاعوا جمعها من أهالي قريتنا. وذلك بالإضافة إلى الرشاشات قصيرة المدى مما كنا قد غنمناها من الصهاينة على أثر الانتصارات في المعارك التي كنا نخوضها مع الصهاينة.