فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن ذِكْرِين/زِكْرِين-الخليل من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى ذِكْرِين/زِكْرِين
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية تقع في أقصى الامتداد الشرق للسهل الساحلي الجنوبي، قريباً من السفوح الغربية لجبال الخليل. وكانت طريق فرعية، تمر بكدنا، تصلها ببيت جبرين من جهة الجنوب الشرقي. كما كان ثمة طريق فرعية أُخرى تمتد من زكرين، فتمر بقرية عجّور وصولاً إلى طريق عام يمضي في اتجاه الشمال الشرقي من بيت جبرين، ويتقاطع مع طريق القدس-يافا العام. في أيام الرومان كانت زكرين تسمى كفار ديكرينا (Kerar Dikrina). وفي سنة 1596، كانت زكرين قرية في ناحية غزة (لواء غزة)، وعدد سكانها 220 نسمة. وكانت تؤدي الضرائب على عدد من الغلال، كالقمح والشعير والسمسم والفاكهة وكروم العنب. في أواخر القرن التاسع عشر، كانت زكرين قرية مبنية بالحجارة ومحاطة بالحدائق، وتستمد مياهها من عدة آبار تقع في الوادي إلى الشمال منها.
كان سكان القرية الحديثة من المسلمين. وكانت منازلهم المبنية بالحجارة والطين والخشب تنتشر على جوانب طريقين تؤدي إحداهما إلى بيت جبرين، والأخرى إلى دير الدبان. وكان فيها آبار ضحلة (عمقها 3-15 متراً) تتجمع فيها مياه الأمطار والمياه التي تجري في الوادي؛ فكان سكان القرية يستخدمون مياهها للشرب والري والبناء. وكانت البئر الواقعة في وادي بيسيا المصدر الرئيسي لمياه الشرب. وكان سكان زكرين يشتغلون بالزراعة وتربية الحيوانات، وكانوا يزرعون الحبوب والخضروات والزيتون. في 1944/1945، كان ما مجموعه 15058 دونماً مخصصاً للحبوب. وكانت الأشجار والشجيرات والأعشاب البرية تنبت في الجزئين الجنوبي والجنوبي الشرقي من أراضي القرية، وتستخدم مرعى للمواشي.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
احتل لواء غفعاتي، التابع للجيش الإسرائيلي، زكرين في 22-23 تشرين الأول/أكتوبر 1948، فضلاً عن بضع قرى في منطقة الخليل. وكان الزحف على منطقة الخليل منسقاً مع عملية يوآف. ويذكر المؤرخ الإسرائيلي بني موريس أن سكان قرى قضاء الخليل كانوا غادروا في معظمهم من قبل، وطُرد الباقون. وقد اتهم نائب وسيط الأمم المتحدة الدكتور رالف بانش
(Ralph Bunche)، في الأسبوع الأخير من تشرين الأول/أكتوبر، القوات الإسرائيلية على الجبهة الجنوبية بتنفيذ عمليات "مخطط لها مسبقاً" لاحتلال الأراضي التي تدخلها، بصورة نهائية ومستمرة. غير أن قائد العمليات الإسرائيلي، يغئيل يادين، نفى هذه التهمة في 27 تشرين الأول/أكتوبر؛ إذ صرّح لصحيفة "نيويورك تايمز" أن كل هيئة أركان تضع خطة لأي طارئ، مضيفاً: "إذا ما تفحّص [الدكتور رالف بانش] خطط الحرب الأميركية لاكتشف، ربما، خطة للاستيلاء على موناكو".
القرية اليوم
يحتوي الموقع الذي نمت فيه الأعشاب والشجيرات والنباتات البرية الأخرى، على بعض أشجار الزيتون والخروب. ويتسم الموقع أيضاً بالمصاطب الحجرية المبتورة التي انتشر نبات الصبار على جزء منها. ويزرع الفلاحون الإسرائيليون بعض الأراضي المحيطة قمحاً، بينما يستخدمون الباقي مرعى للمواشي.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية. أما بيت نير، التي أُنشئت في سنة 1955، فتقع على أراضي كدنا، على بعد 3 كلم تقريباً إلى الجنوب من موقع القرية.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى ذِكْرِين/زِكْرِين
 

شارك بتعليقك