فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
ما ورد من أخبار عن القبيبة
شارك بتعليقك  (3 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى القُبيبة
כדילתרגם לעברית
مشاركة Bilal Al haj Ahmad في تاريخ 18 شباط، 2009
القُبَيْبَة

الموقع: PGR: 136108

المسافة من الخليل (بالكيلومترات): 24

متوسط الارتفاع (بالأمتار): 250



ملكية الأرض واستخدامها في 1944/1945 (بالدونمات):

الملكية الاستخدام:

عربية: 11801 مزروعة: 8109

يهودية: 0 (% من المجموع): (68)

مشاع: 111 مبنية: 35

ـــــــــــــــ

المجموع: 11912



عدد السكان: 1931: 800

1944/1945: 1060

عدد المنازل (1931): 141



القبيبة قبل سنة 1948

كانت القرية تنتصب على قمة تل في السفوح الغربية لجبال الخليل، وكان وادي غفر يمتد على طول السفح الغربي للتل. وكانت طريق فرعية تصلها بطريق الخليل-بيت جبرين- المجدل العام، الذي يمر من جهة الشمال الشرقي. كما كانت طرق أخرى تصلها بالقرى المتاخمة. وقد عدّت القبيبة قائمة في موقع ديرلكوبيب (Deirelcobebe) نفسه؛ وهي قرية كانت معروفة أيام الصليبيين. في سنة 1596، كانت القبيبة قرية في ناحية غزة (لواء غزة)، وعدد سكانها 182 نسمة. وكانت تؤدي الضرائب على القمح والسمسم والأشجار المثمرة والماعز وخلايا النحل. في أواخر القرن التاسع عشر، كانت القبيبة قرية كبيرة مبنية بالطوب، وتقع على تلال متدرجة قريبة من أحد السهول ومحاطة بمنطقة صخرية قاحلة. وكان سكانها من المسلمين، ومنازلها مبنية بالحجارة والطين، ومصطفة على جوانب شوارع ضيقة تتشعب من المركز. وكان في القرية مدرسة ومسجد وبضعة دكاكين صغيرة. وكان سكانها يستمدون مياه الشرب من بئرين تقعان إلى الشمال الغربي والجنوب الغربي من موقعها. في 1944/1945، كان ما مجموعه 8109 من الدونمات مخصصاً للحبوب.

كان تل الدوير، وهو موقع بلدة لخيش القديمة، مجاوراً للقرية من جهة الجنوب الغربي. وقد خُربت هذه البلدة ونُهبت وأعيد بناؤها مرات عدة في أثناء تاريخها المديد. نقب البريطانيون تل الدوير خلال الفترة من سنة 1932 إلى سنة 1938. ثم نقب علماء الآثار الإسرائيليون فيها منذ سنة 1966 إلى سنة 1968، ومنذ سنة 1973 إلى سنة 1985. وموقعها موقع أثري بقي آهلاً بصورة متقطعة منذ العصر الحجري النحاسي (الألف الخامس قبل الميلاد) حتى العهد الفارسي (أواخر القرن الرابع قبل الميلاد). وقد ذكرت مدينة لخيش الكنعانية في رسائل تل العمارنة (التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد). والمنطقة المحيطة بالقبيبة غنية بدلائل تشير إلى وجود موقع كان آهلاً قديماً؛ فبالإضافة إلى تل الدوير وموقع القرية نفسه، كان ثمة خمسة عشر موقعاً أثرياً، على الأقل، في رقعة الـ 12000 دونم من الأراضي التابعة لها.



احتلالها وتهجير سكانها

استغل الإسرائيليون نجاح المرحلتين الأوليين من عملية يوآف لاحتلال مزيد من الأراضي في المرحلة الثالثة. وقد احتلّت القبيبة في الوقت نفسه تقريباً الذي وقعت فيه مجزرة الدوايمة، في 29 تشرين الأول/أكتوبر 1948، وعلى أيدي وحدات من لواء غفعاتي أو لواء هرئيل في أرجح الظن. لم تتوفر أية تفصيلات عن مصير السكان، لكن المؤرخ الإسرائيلي بِني موريس يذكر "الفرار ذعراً" من القبيبة قبيل احتلالها، أو وقت احتلالها. ولا يذكر موريس أي سبب لهذا "الذعر"، غير أنه من المستبعد أن تكون أنباء مجزرة الدوايمة بلغت القبيبة في اليوم نفسه. ويعزو موريس أيضاً إخلاء القرية من سكانها إلى هجوم مسلّح عليها.



المستعمرات الإسرائيلية على أراضي القرية

في سنة 1955، أنشئت مستعمرة لخيش إلى الجنوب الغربي من الموقع، على أراضي القرية.



القرية اليوم

ينبت نبات الصبار وبضع أشجار زيتون في أنحاء الموقع. وقد سُيّج بستان زيتون مهمل، ما زالت مصاطبه الحجرية سليمة.




بلال محمد عبد المجيد أحمد ابوعواد
biloo983@yahoo.com
00962795272710


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى القُبيبة
 

شارك بتعليقك

مشاركة صابرين في تاريخ 31 تشرين أول، 2009 #93521

انا اصلي من القبيبة - وكان جدي يحدثني ان هذه القرية لها تاريخ اثري - كانت عائلتي تملك معظم اراضي البلد- جدي كان المختار ويقول انهم في كل مرة كانوا يحرثون الارض كانوا يصطدموا بفخاريات ومساطب تحت الارض - على فكرة ما زالت عائلتي تملك صطوك الارض والمفاتيح
مشاركة أيو سالم في تاريخ 10 آب، 2009 #85847

مشاركتي هي رد على ماكنبه الأخ/ خليل محمود اسماعيل حيث أنني أختلف معه وأعترض على ماكتبه بخصوص أصل أبو عوادلأن أصلي من القبيبة وأنا من أحفادأبو عوادالذي نسبت القرية باسمه . واسمه الحقيقي سالم بن عواد وعاش في القبيبة قبل مائتي عام أي في القرن الثامن عشر وهو أحد شيوخ القيسية وكان له صيت وسطوة وله من الأبناء علي وخضر وابراهيم وحسين وكثير غيرهم وكل واحد من أبنائه ترك ورائة حموله أو حمايل حتى صار اسم القرية قبيبة بني عوادولكن أكبر حمولة في العدد من أحفادة هي أبو عوادأو ( العواودة ) وأنا متأكد أن أصله ليس من الطفيله كما يذكر المشارك / خليل لأن قبائل الطفيلة أصولهم يمنية وأقوام متفرقة جاءت من الحجاز وشرق الأردن وربط بينهم حلف الجيرة ليدافعوا عن أنفسهم ضد أي خطر خارجي وهم ليسو قيسيين وجدنا الأكبر سالم بن عواد ليس له علاقة بهم ، فهو ومن جاوره من الشيوخ كانو معروفين بأنهم قيسية جبال الخليل ومنهم الشسخ العزة زعيم منطقة بيت جبرين والشيخ هديب كان زعيم منطقة الدوايمة والشيخ السويطي كان يتزعم بيت عوا أما منطقة دورا فكانت زعامتها في يد أبناء عمرو . أرجو يا أخ خليل أن تكون قد اقتنعت بأنه من غير المعقول أن يأتي شخص هارب ولاجىء وضعيف من منطقة الطفيلة ليزاحم شيوخ وزعماء القيسيين في أرضهم ومراعيهم ويسيطر على قرية قديمة ولها تاريخ ويسكتوا على ذلك .
شكرا للمتطلعين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مشاركة خليل محمود اسماعيل  في تاريخ 9 نيسان، 2009 #73475

هاذه القرية تقع في قضاء الخليل والمؤسس لها هو ابو عواد واذاارتم الكشفعن هاذي القرية والمستندات في التحف البريطاني وكذالك في الكتب التركية واني اؤيد كل مكتب عنها والاصل ابو عواد منالطفيلة والموطن عين عفرى واسباب النزوح جلاءواريد كل من يعرف معلومة والبحث يدليمنعندة
وخي وانني اشارك الكاتب بلالمحمد عبد المجيد ابو عواد