فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
حين يرحل الكبار .. تفرغ الامكنه
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى سلمة
כדילתרגם לעברית
مشاركة omar alnady في تاريخ 10 آب، 2016
من لا كبير له ليشتري له كبير , هكذا قالوها الكبار الذين تتلمذو على ايادي الحياه وعلى قساوة ايامها .تعاملوا مع افراحها واحزانها فكانوا خير تلاميذ ورثو الحكمه واورثوها لمن بعدهم .الحاج نادي ابو نمر , رجل من رجالات سلمه الباسله نشأ كأقرانه في سلمه , عشق ترابها وبياراتها وناسها الطيبين ,فقد والده منذ نعومه اظفارة وحسب عادات العشيره تزوجت والدته الحاجه لطيفة قرمش بعد ان اودعت وحيدها عند اخيها محمد القرمش كبير القرامشه ليربى الحاج نادي بين ابناء خؤولته وفي كنف خاله ا لحاج ابو العبد قرمش . وكبر الفتى واشتد عوده وعمل مع ابناء خاله الى ان بلغ سن الزواج فتزوج من ابنه خاله الحاجه ذيبة القرمش , وعمل بعدها بكل جد واجتهاد فاشترى وباع وتاجر ونجح. وانشأ الدكان الوحيد في القرية وشارك ابناء خؤولته وخاله في ثلاث بيارات كان له نصفها والباقين النصف الاخر .بنى بعدها بئرا سحب من خلاله ماء الارض وبدأ في تنفيذ مشروعه الجديد بتوصيل مياه الشرب الى كل بيت في سلمه . وتشاء الاقدار ان تبدأ عصابات اليهود الهاجانا وشتيرن وغيرها بشن هجوم متكرر على قرية سلمه وبقيت الامر بين شد ورخي بين اهالي سلمه الباسله ورجالات من قيادات البلده مثل موسى ابو حاشيه والحج ابو العبد القرمش والحج نادي ابو النمر وسعيد ابو العينين وغيرهم ..واشتد ايوار الحرب , الى ان جاء اليوم المشئوم الخامس والعشرون من شهر نيسان 1948 لتسقط اخر معاقل الصمود سلمه في يد المستعمر الصهيوني والمدعوم بجيش الانجليز المدجج بالاسلحه .وترك الاهالي بلدتهم وتفرقوا فمنهم من غادر الى فلسطين كلها الى الاردن او غزة والاخر آثر على البقاء في المخيمات التي انشئتها وكاله الغوث الدوليه كمخيمات عسكر وبلاطه في نابلس ونور شمس وطولكرم في طولكرم وعين السلطان وعقبة جبر في اريحا . الحج نادي سكن في مخيم عين السلطان مع عائلته بعد ان ترك كل شيء في سلمه على أمل ان يعود اليها قريبا في يوم ما, طالت الايام وتوالت واشتد سواد الليل حلكه وعظمت الخيانات وتاجر القريب والغريب في فلسطين وفي دماء من سقطوا على ترابها . وجاءت النكسه , ليجد الفلسطيني نفسه تحت رحمه من كان المفروض ان يكون بلسما للجراح لا متجبرا ولا متاجرا بالبشر .وبدأت رحله الرحيل الثاني .سكن الحاج ابو النمر في مخيم البقعه في احدى الخيام التي منّ عليه فيها الغرب المتمثل في وكاله الغوث الدوليه .وبدأت رحل الحياة الاخري بلون وطعم مختلفين ..الوان قاتمه ولقمه مغمسه بالذل والقهر وبرد الخيام وتوالت السنين , اقسى من صخر الصوّان و ايام لا تشبه الا الحزن والآلام , ايام لم يرَ فيها الفلسطيني الراحة ولا الفرح .كبر الاولاد ووهن العظم من ابي النمر واضيقت الدنيا شيئا فشيئا على سنينه وايامه , ذات يوم رفض ابا النمر دعوة لزيارة فلسطين , قال لي بالحرف الواحد *بدك اياني اموت * حدا بشوف وطنه وبتركه وبرجع عالمخيم ان وصلت يا ولدي مستحيل ارجع فاتركني اقضي اللي باقي من عمري بحسرتي بينكم .
وفعلا امضى الحج ابا النمر ما تبقى من عمره حالما باليوم الذي سيعود فيه الى سلمه ولم يأتي , واسلم الروح في يوم لم يكن سجلا في اجندة الايام , سقط وخيال ذاك الطفل يترائي امام ناظريه في حواري سلمه , سقط وما زال صوات الرصاص يشنف اذانه في بيارات سلمه , سقط وما زالت السماء تبحث عن لونها الذي فقدته حين سقطت سلمه , اسلم الروح بين يدي من تحلقوا حوله من قلوب احبته , قلوب كانت تتحلق حوله كل مساء ليروي لهم الحكايا عن سلمه وعن البطولات التي قام بها ابناؤها ليحموها من غدر الغادرين .حكى لهم عن لون الدماء المراق على تراب فلسطين .عنة الشهداء , عن القسام والحسيني وحسن سلامه , عن ابو العينين وابو العبد قرمش وغيرهم .
الآ وبعد ان رحلوا الكبار رحلت معهم الحكايا , وفرغت الاماكن وبقيت فلسطين في القلوب غصة كما الموت حين يتشكل في الحلوق .
رحل الحج وترك لنا ذكراه وارث كبير من حب فلسطين وسلمه الباسله واجمل الحكاوي
نادي نمر الحج حسن عبد الحميد,عميد آل عبد الحميد .


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى سلمة
 

شارك بتعليقك