فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
Yazur - يازور : كل ما تبقى من يازور منذ النكبة
مشاركة Uri Zackhem في تاريخ 21 شباط، 2009
6 دقائق و 26 ثانية
كل ما تبقى من يازور منذ النكبة

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

رغم اني احيا قرب يازور والمسافة بيني وبينها ساعة ونصف بالسيارة الا اني كل يوم اشتاق اليها اكثر من قبل واعشق كل ما فيها---ايمن الحوامدة----اليازوري-يازور عروس يافا
انا من القدس حسن يونس اسماعيل مطر من ساريس البريد الالكترونيsares@ovi.com
مااجمل ان اشاهد القرية التي خرج منها اجدادي و بقية عائلتي و التي لم اكن اعلم عنها شيئا!
كما واتقدم بجزيل الشكر الى كل المساهمين في هذا العمل الرائع
بسم الله الرحمن الرحيم
في عام 1995 اتيحت لي الفرصة ووقفت على على اطلال بوابة قريتنا يازور المغتصبة ولم ادخلها كسائح لأسباب نفسية بحتة ... أن أكون سائحاَ في قريتي ليست موجودة في قاموسي ...
أخوكم نضال الهندي
قدرنا ان نرسم على الاكف عصفورا لنسميه الوطن
فان عشنا عشنا معا وان متنا تقاسمنا الكفن

شكرا شكرا لكم

لكي لاننسى هذا شعارنا
وحقنا في العودة سيبقى الى ان نعود

Thanks URI very very much
بسم الله الرحمن الرحيم
طبعا كل الشكر لكل من ساهم في هذا العمل ، مع أننا نحن العطاشى دائما لأخبار الوطن ، نحن من حفر الإغتراب ثم الإغتراب سكينه في خاصرتنا ورغم ذلك لا زلنا نحلم ونطلب العودة ، يازور قريتي التي لا أعرفها ، شكرا جزيلا لكم مع رغبتي بالتأكيد لي من هو صاحب المقام الذي ظهر في التسجيل وشكراللمرة الألف
thanx Yuri
this is ths first Movie i see about my love yazoor
I wish to thank Yuri, a true friend of the Palestinian people and a committed man defending human rights and calling for justice; this is my town where I was born and from which my family was terrorized during the first wave of ethnic cleansing; sad stories cannot end when one is reminded of what his birthplace has become as compared to what it used to be. Thanks Yuri for the memories.
 


الجديد في الموقع