فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
مقبرة من العصر المملوكي على ارض قرية العباسية
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى العبْاسِيّة/اليهودية
כדילתרגם לעברית
مشاركة Amin Arar في تاريخ 13 نيسان، 2008
كشفت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات
الإسلامية عن وجود مقبرة إسلامية تاريخية من العصر المملوكي على أرض قرية
العباسية المهجرة عام 1948م والتي إقيمت على أنقاضها بلدة( يهود)
الإسرائيلية.
وقالت المؤسسة في بيان لها أن الكشف جاء عقب زيارات ميدانية قام بها طاقمها
وتم الكشف عن المقبرة الإسلامية وقيام سلطة الآثار الإسرائيلية بأعمال حفرية
في أنحاء من المقبرة .

وعلمت مؤسسة الأقصى أن شركة إستثمار إسرئيلية تخطط لإقامة مبان سكنية ومرافق
لها على جزء من المقبرة الإسلامية.

وإثر متابعة مؤسسة الأقصى وتدخلها السريع وعقد جلسة سريعة مع الشركة المستثمرة
وافقت الشركة المستثمرة مبدئياً على نقل المرافق التابعة للمبان السكنية عن
حدود المقبرة الإسلامية المذكورة ومن ثم تغطية القبور التي كشفت خلال عمليات
الحفر بما يضمن الحفاظ على حرمة المقبرة والأموات المدفونين فيها

وذكرت المؤسسة أن ذلك يتزامن مع تقديمها إلتماساً الى المحكمة العليا بطلب
إستصدار أمر إحترازي يمنع أي أعمال يمكن ان تشكل إنتهاكا لحرمة المقبرة .

وكان طاقم من مؤسسة الأقصى قام قبل أيام بزيارة ميدانية لقرية العباسية
المهجرة عام 1948 م وأقيم على أنقاضها بلدة "يهود " الإسرائيلية ، بعد أن
وصلتها أنباء عن وجود حفريات أثرية في الموقع ، حيث عثر الطاقم في الموقع
المذكور على مقبرة تحتوي على الكثير من القبور الإسلامية المنتشرة بشواهدها
على مساحة المقبرة ، ورفات الأموات ، والهياكل العظمية ، والجماجم .

وتأكدت المؤسسة أن القبور إسلامية من طريقة الدفن المعروفة إسلامياً بإتجاة
الشرق غرب ، والوجه نحو القبلة ،حيث قام الطاقم بتوثيق المقبرة والقبور
المكتشفة وعمليات الحفر التي تقوم عليها سلطة الآثار الإسرائيلية .

وعلمت مؤسسة الأقصى أن القبور الإسلامية تعود الى العهد المملوكي ، وهو الأمر
الذي اعترفت به سلطة الآثار الإسرائيلية من خلال تقريرها عن عمليات الحفر في
الموقع.

وقام محامي مؤسسة الأقصى محمد سليمان بتقديم إلتماس عاجل بإسم مؤسسة الأقصى
للمحكمة العليا في القدس ضد بلدية " يهود " وسلطة الآثار الإسرائيلية ودائرة
أراضي إسرائيل ،طالب فيه بإستصدار أمر إحترازي لمنع استمرار أعمال الحفر في
أرض المقبرة ، وإخراج رفات الأموات من القبور ، أو القيام بأعمال إنشائية على
أرض المقبرة حيث جاء إلتماس مؤسسة الأقصى مبنيا على المعطيات الميدانية التي
كشفها طاقم مؤسسة الأقصى من وجود مقبرة إسلامية وقبور يتمّ حفرها ونبشها ، وهو
الأمر الذي يتسبب بإنتهاك حرمة المقبرة والمدفونين فيها.

وجاء في الإلتماس ان حرمة المقابر والقبور بحسب الشريعة الإسلامية هي حرمة
أبدية فلا يجوز حفر أو نبش أو نقل القبور من مكانها ، وهو ما أكده القاضي أحمد
ناطور ؟ رئيس محكمة الإستئناف الشرعية العليا في القدس - في مرسومه القضائي ،
وذكره القاضي توفيق عسلية في فتواه .

وفي تطور أخير وبعد تدخل سريع من قبل مؤسسة الأقصى أبدت الشركة المستثمرة
والتي تدعى " أأوراه يسرائيل " والتي تنوي إقامة مباني سكنية في المنطقة
المذكورة ، أبدت خلال جلسة عقد مع مؤسسة الأقصى الخميس الماضي موافقتها على
نقل وإبعاد بعض المرافق التابعة للمباني السكنية المزمع أقامتها وبالتحديد
موقف السيارات بحيث تكون هذه المرافق او المباني خارج حدود المقبرة الإسلامية
بمعنى الا يقوم أي بناء داخل حدود المقبرة الإسلامية المملوكية المكتشفة ، ومن
ثم ستقوم الشركة بتغطية القبور والمقبرة المتكشفة بما يحفظ حرمة القبور
والمدفونين فيها والمقبرة بشكل كامل .


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى العبْاسِيّة/اليهودية
 

شارك بتعليقك

مشاركة علي لطيفالخزاعي في تاريخ 10 تموز، 2009 #82544

شكراااااااااااااااااااااااااااااااااا جزيلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا