فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
1 بقلم :::حسين اللحام
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى بيت عطاب
כדילתרגם לעברית
مشاركة abu3mmar في تاريخ 3 نيسان، 2007
بسم الله الرحمن الرحيم
تتفرع قبائل العرب المختلفة من ستة قبائل رئيسية . كنده و حمير جنوب الجزيرة العربية (اليمن) لخم و جذام شمال الجزيرة العربية (بلاد الشام) قيس و قيس عيلان(نجد و الحجاز) .
اما لخم فانتشرت في بلاد الشام و جزء من العراق .و انتشر قسم من هذه القبائل جنوب بلاد الشام. فكانوا سكان ساحل و جبل و نقب.سكان ساحل لما ورد من قصة الدابة التي رويت للرسول صلى الله عليه وسلم عند قدوم وفد منهم للمدينة المنورة لمبايعته على الاسلام وعصفت بهم الامواج و القت بسفينتهم الى احدى الجزر وشاهدوا الدابة وسألتهم اسئلة متنوعة.
وسكان جبل من خلال المدن التي اسسوها مثل بيت لحم او مدن سكنوها كبيت جبرين و الخليل و بيت عينون . و سكان نقب لما ورد عن مصاهرة موسى عليه السلام بهم، حيث تزوج مع ابنة شعيب عليه السلام النبي العربي المنتمي لمدين احد فروعهم.
عند ظهور الاسلام كانوا نصارى محكومين للرومان اجبروا على القتال ضد المسلمين و هم مربوطين بسلاسل .و ما قصة صلب اميرمعان النصراني (فهر الجذامي) على يد الرومان عندما انحاز في احدى المعارك الى العرب المسلمين الا مثلا يقاس على لخم ايضا . اما قبل هذه التواريخ فقد عرفوا بعبادتهم للاله الواحد (عليون) فعرف هذا الاله باسم (اله لخمو). و قد كان هناك توحيداً قبل ابراهيم عليه السلام حيث ان الله بعث لكل امة رسولا، و لم يترك امة بدون هدايه . و قد زاد عدد الرسل عن المئة و اربعة وعشرون ألفاً كما يرى علماء المسلمين. وهؤلاء الموحدين هم الذين استقبلوا ابراهيم عليه السلام عند وصوله من العراق
يتبع


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى بيت عطاب
 

شارك بتعليقك