فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن نطاف-القدس من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى نطاف
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية قائمة على سفح شديد الانحدار يواجه الغرب, ومشرفة على واد عميق متعرج يمتد من الشرق إلى الغرب. وكانت طرق فرعية وأخرى ترابية تربطها بغيرها من قرى المنطقة وتؤدي في النهاية إلى طرق عامة, كطريق القدس- يافا العام وكانت منازل القرية حجرية ومتجمهرة كلها في رقعة صغيرة, من دون أي تخطيط معين. وكان سكان القرية من المسلمين, ويتزودون مياه الاستخدام المنزلي من نبع يقع غربي القرية, ويعتمدون على مياه الأمطار في ري مزروعاتهم وكانوا يزرعون أراضيهم حبوبا وأشجارا فاكهة وأشجار زيتون وكرمة, كما كانوا يستغلون بعض الأراضي مرعى للمواشي. في 1944\1945, كان ما مجموعه 158 دونما مخصصا للحبوب و166 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين, منها 77 دونما حصة الزيتون. تحيط بها. وكان ثمة إلى الشرق من القرية مقام الشيخ يدعى مسعود.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
إن أقرب قرية من نطاف يمكن أن يعول على المعلومات المتاحة عنها هي دير أيوبو فقد احتلت هذه القرية مثل غيرها من قرى القسم الشمالي من الممر المؤدي إلى القدس ( في ثلاث مناسبات مختلفة), في أثناء معارك دارت بشأن نتوء اللطرون في الفترة الممتدة من منتصف نيسان\ ابريل حتى أوائل حزيران\ يونيو 1948. وقد جاءت هجمات الهاغاناه في إطار سلسلة من عمليات تلت عملية نحشون( أنظر بيت نقوبا, قضاء اللطرون, قضاء القدس). وعلى الرغم من أن تلك الهجمات لم تؤد إلى احتلال اللطرون, فقد أدت إلى توسيع رقعة الهاغاناه على المشارف الغربية للقدس. هذا, وإن لم تكن نطاف قد احتلت في أوائل حزيران\ يونيو, فإنها وقعت في قبضة القوات الإسرائيلية خلال المرحلة الثانية من عملية داني ( أنظر أبو الفضل, قضاء الرملة).
القرية اليوم
ما زال في موقع القرية اليوم منزل حجري كبير تحيط به مصاطب قديمة. والمنزل مؤلف من طبقة واحدة, له باب ونوافذ مقنطرة. وينتصب شمالي غربي هذا المنزل, عند أسفل أحد المنحدرات منزل ثان مهجور. وقد وقع معظم أراضي القرية ضمن (المنطقة المجردة من السلاح) التي حددتها اتفاقية هدنة 1949 بين إسرائيل والأردن.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية. إلا إن مستعمرة نتاف( 156137), التي أنشئت على أراضي بيت ثول في سنة 1982, إلا كيلومترا واحدا إلى الجنوب من الموقع, وقد اقتبس اسمها- كما هو واضح- من نطاف.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى نطاف
 

شارك بتعليقك