فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English
القائمة الصراع للمبتدئين دليل العودة صور  خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للمبتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

قالونيا: ندوة بعنوان النكبة ... التاريخ والمستقبل من فعاليات قالونيا على درب العودة

مشاركة Nahid في تاريخ 28 آب، 2013

صورة لقرية قالونيا - فلسطين: : من وجهاء القرية الشيخ مصطفى رمضان عسكر أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة

القدس| ندوة بعنوان النكبة ... التاريخ والمستقبل

القدس - منى القواسمي


أقام تجمع شباب عائدون بالتعاون مع مركز يبوس الثقافي بالقدس مساء أمس ندوة بعنوان " النكبة ... التاريخ والمستقبل " ، وذلك ضمن فعاليات قالونيا ... على درب العودة في مركز يبوس الثقافي بالقدس . وذلك بحضور عدد من الشخصيات المقدسية ورئيس مؤسسة القدس للتنمية أحمد جبارين ومديرها المحامي خالد زبارقة والشيخ علي أبو شيخة ، وتولى إدارة الندوة فراس صباح من تجمع شباب عائدون .

الأستاذ صالح لطفي
وتحدث في الندوة مدير مركز الدراسات المعاصرة في أم الفحم الأستاذ صالح لطفي عن تساؤل" هل إنتهت نكبة الشعب الفلسطيني ؟" مؤكدا أن نكبة الشعب الفلسطيني لم تنته ، وهي لم ترتكب في عام 1948 من قبل الصهاينة بل بدأت منذ أن وطأت أقدام الانجليز أرضنا وتنفيذها ما يسمى وعد بلفور ، وحل المسألة اليهودية على حساب شعبنا الفلسطيني .

وقال الأستاذ صالح " لقد إرتكبت العصابات الصهيونية 70 مجزرة إستشهد خلالها 15 ألف وخمسمائة وثلاثون شهيدا ، وهدمت خمسمائة وثلاثة عشر قرية و10 مدن و70 قبيلة ، والمؤسسة الاسرائيلية تسيطر حاليا على 85 % من ارض فلسطين التاريخية ، كما يوجد ما بين 6 إلى 7 مليون لاجئ في الداخل والشتات ، ومع مرور السنوات بنت المؤسسة 480 مستوطنة ، يعيش فيها 573 ألف مستوطن بالضفة الغربية والقدس ، منها 270 مستوطن بالقدس ."

وأضاف " وتتواصل النكبة حيث يوجد في السجون الاسرائيلية 4500 أسيرا ، منهم 25 أسيرا تجاوزت محكوميتهم ربع قرن ، و70 أسيرا تجاوزت محكوميتهم 20 عاما ، و900 طفل دون سن ال 17 عاما بالسجون ، و90 إمرأة أعتقلت في السنوات الأخيرة بعد عام 2000 ، أربع نساء منهن أنجبن في السجون الاسرائيلية . "

وأستذكر صالح عددا من المجازر التي إرتكبتها المؤسسة الاسرائيلية عام 1948 منها دير ياسين وقبيلة العزازمة وزكريا التي تم تهجير سكانها ، وفي التسعينات إرتكبت مجزرة الحرم الابراهيمي وفي عام 2012 مجزرة غزة .

ونوه إلى إستمرار الحالة النكبوية من الدول العربية منها أيلول الأسود عام 76 وتل الزعتر ، وما جرى للفلسطينيين في العراق وما يجري حاليا في سوريا .

وأكد صالح أن الشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد الذي قدم الشهداء قربانا للقضية الفلسطينية منهم القيادات السياسية أمثال الشهيد ياسر عرفات والشيخ أحمد ياسين وأبو علي مصطفى وجورج حداد وغيرهم .

وقال صالح " الشعب الفلسطيني أمام تحديات كبيرة من خلال حالة الفرقة وفقدان الأرض الذي يتم بشكل مبرمج ومنهجي في كافة المناطق الفلسطينية والداخل ، ومستقبل القضية الفلسطينية وعودة الحكم العسكري المصري والأردني ، والمسجد الأقصى خاضع لحالة تحدي هائلة من خلال سياسة التهويد الاسرائيلية ، وقضية السجناء وحق العودة والحرية والعدالة وغيرها ."

وأضاف " إن حق العودة لا يزول بالتقادم وتهويد الأرض مرفوض ، ونرفض سياسة التقسيمات لفلسطين."

الدكتور إبراهيم أبو جابر
من جانبه تحدث المحاضر والباحث الدكتور إبراهيم أبو جابر عن نجاحات وإخفاقات المشروع الصهيوني في ضوء النكبة ، مؤكدا أنه بعد 65 عاما من النكبة ما زال الشعب الفلسطيني يتذكر قضيته ، ولم ولن ينسى قضيته ودماءه حتى لو بقي طفل فلسطيني واحد من 12 مليون فلسطيني فلن ينسى القضية ، بل ستبقى موجودة في ضميرنا .

اما بالنسبة لنجاح المشروع الصهيوني في ضوء النكبة فقال الدكتور إبراهيم " المشروع الصهيوني نجح لكن هذا النجاح جزئي وليس نجاح كلي ، وأكبر ثمرة نجح فيها هي إقامة هذا الكيان على 78 % من مساحة فلسطين التاريخية ، وبقاء 22 % في الضفة والقدس للفلسطينيين ، وغزة 5 , 2 % ، وصمود هذا الكيان 65 عاما أمام كل التحديات التي خاضها ، ورغم مرور 65 عاما إلا أن هذه الدولة إستطاعت أن تهزم الدول العربية ، لكنها هزمت في عام 2000 و2006 أمام حزب الله في لبنان ، وفي أعوام 2008 و 2009 و2012 هزمت في غزة ، إلى ذلك تمكن الكيان من ضمان أمنه القومي وأستطاع بناء جيش قاهر ، وما زال يملك أقوى جيش في الشرق الأوسط ، فلديه 800 طائرة حربية و 4 آلاف دبابة وأكثر من 200 رأس نووي ، وأرتقى إلى الدول التكنولوجية في العالم وخاصة في مجال الأسلحة ، وتمكن اليهود والكيان تهجير مئات الآلاف من الفلسطينيين قرابة 800 ألف هجروا من الساحل إلى الضفة وغزة . كما تمكنت من تركيع الفلسطينيين والدول العربية .

وأضاف " أما بالنسبة لفشل وإخفاقات الكيان فلم يتمكن الكيان من تهجير اغلب اليهود للبلاد ، كما لم يتمكن من إجتثاث الشعب الفلسطيني أو تطبيق مقولة أرض بلا شعب ، وفشل الكيان بإقناع اليهود في فلسطين بقابلية وجوده ، وتراجع عن الأيدلوجيا بشكل نسبي ، والهجرة المعاكسة لخارج الكيان تزداد من عام لآخر ."

الناشط عبد اللطيف غيث
فيما تحدث الناشط المقدسي عبد اللطيف غيث عن النكبة والذاكرة الفلسطينية ، مؤكدا أن أحد ملامح فشل المشروع الصهيوني هي الذاكرة الفلسطينية . وقال " هناك إعتراف صهيوني بإرتكاب جريمة بحق الشعب الفلسطيني وتبرريهم الجريمة بأقوال تفاؤلية من التاريخ ، بينما يخوض الشعب الفلسطيني ملحمة تاريخية وبطولة من النضال سميت ثورة وإنتفاضة وحركة تحرر وطني ، كذلك صمود الشعب وعدم إستسلامه ."

وأضاف " الشعب الفلسطيني يدافع بالغريزة والوعي عن وجوده ، لذلك النكبة مضمونها ومفهومها سياسي وليس كارثة طبيعية ، معناها تطهير عرقي وأجتثاث ونفي شعب لإقامة كيان سياسي آخر على حساب الشعب الفلسطيني ."

وأشار أن الذاكرة هي المخزون الثقافي والحضاري للشعب الفلسطيني وبالتالي هي المخزون الروحي والوعي عند الشعب ، وهذا المخزون يترجم ويجسد بوعي فلسطيني وروح فلسطينية .

وقال غيث " أنا أراهن بصمود الشعب الفلسطيني ومواصلة كفاحه وإنتصاره على هذا المخزون ، والمشروع الاسرائيلي سيهزم ولن يصمد أمام مشروع الحق والعدل ."

وأضاف " الذاكرة الفلسطينية هي العامل الجوهري في مواصلة الكفاح ، وهي أحد أشكال الصراع مع إسرائيل ، لذلك يجب أن نكون حريصين على إنعاش الذاكرة من خلال تعميمها للأجيال القادمة والحشد والتعبئة ."

إفتتاح فعاليات قالونيا ... على درب العودة
وافتتحت فعاليات قالونيا على درب العودة التي نظمها تجمع شباب عائدون بالتعاون مع مركز يبوس الثقافي في القدس أمس الأول ، بمشاركة وزير شؤون القدس المحافظ عدنان الحسيني وشخصيات مقدسية واهالي قرية قالونيا .

وثمن وزير القدس المحافظ عدنان الحسيني في كلمته جهود القائمين على المعرض واوضح ان مثل هذه الفعاليات هي التي تساهم في افشال المخطط الصهيوني ، وهي دليل على فشله اصلا .
واضاف ان الاحتلال قد راهن على موت الكبار ونسيان الصغار ، وهذا المعرض والنشاط يثبتان بالوجه القاطع ان موت الكبار لم يؤثر على ذاكرة الصغار وان هؤلاء الشباب يقومون بمحاربة المشروع الصهيوني الهادف الى دثر التاريخ والحضارة العربية في القدس وفلسطين .
واوضح ان عودة الحق لاصحابه قائم لا محالة ، واكد على ضرورة تعميم فكرة شباب عائدون لتكون شعار وعنوان المرحلة القادمة لكافة ابناء القرى المهجرة وخاصة في مدينة القدس .
ثم ألقى خالد الغول منسق المشاريع كلمة مركز يبوس مرحبا بالحضور وشكر تجمع شباب عائدون على نشاطهم وجهدهم الذي بذلوه في انجاح هذا المعرض ، مبديا ضرورة القيام بمثل هذه الفعاليات في القدس ، ومرحبا بأي مبادرة شبابية شبيهة واستعداد مركز يبوس على احتضانها.
من جهته تحدث فراس صباح من تجمع شباب عائدون عن فكرة التجمع والسبب وراء اقامة مثل هذه الفعاليات .
موضحا ان هدف تجمع شباب عائدون تجسيد العودة فعلا واقعا على الارض وعدم الاكتفاء باطلاق الشعارات المطالبة بالمحافظة على حق العودة من خلال الارتباط الوثيق بالارض حيث يأتي هذا المعرض في سياق مسيرة العودة التي ابتدأها التجمع منذ اربعة اعوام .
وأشار ان نكبة قرية قالونيا ابتدأت في الثاني عشر من نيسان 1948 وان ولادة العودة بدأت في العام 2010 وذلك من خلال اقامة النشاطات والفعاليات في قرية قالونيا مثل اقامة زفة للعرسان وافطار جماعي في رمضان الماضي ، كذلك ترميم مقبرة القرية التي تعرضت للتجريف على ايدي المؤسسة الاسرائيلية وغيرها من النشاطات الهادفة الى تحقيق العودة .
وشكر فراس الحضور وادارة مركز يبوس على تعاونهم واحتضانهم للمعرض .

معرض قالونيا .. على درب العودة
وقد تبع الكلمات جولة تعريفية في زوايا المعرض التي مثلت كافة مراحل النكبة واللجوء وكذلك بداية مسيرة العودة ، كما تم عرض فيلم للتوثيق الشفوي بعنوان " كي لا ننسى ...... قالونيا "، وأدوات تراثية قديمة ، وصورا فوتوغرافية لقرية قالونيا ونشاطات تجمع شباب عائدون ، كما عرضت أوراق ووثائق قديمة لسكان قرية قالونيا ، وخصصت زاوية للباس سكان قالونيا من الأثواب الفلسطينية وقمباز الرجل . وعرض مجسما لخيمة ، وزاوية أخرى تضم قطعا خشبية كتب عليها أسماء شهداء قالونيا . وتستمر فعاليات قالونيا على درب العودة لليوم الثالث على التوالي .
http://www.kufur-kassem.com/news-20,N-113200.html



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع