فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
قصة الشهيد احمد ابو لطيفة / منقول عن موقع المركز الفلسطيني للاعلام
شارك بتعليقك  (4 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى صرعة
כדילתרגם לעברית
مشاركة nabelion في تاريخ 4 شباط، 2009
رام الله ؟ خاص :

"كان بإمكانهم اعتقاله بعد محاصرته داخل مطار قلنديا العسكري ... لكنهم فضّلوا إطلاق النار على أخي لقتله ، فهم مجرمون و متمرسون في الإرهاب .... كان بإمكانهم إسعافه بعد إصابته لكن أيّاً من جنود الدورية التي أطلقت النار عليه لم يقم بتقديم العلاج اللازم له .... لم يسمحوا لأحد بنقله لإنقاذ حياته إلا بعد ساعتين ... بعد أن تأكّدوا من استشهاده رغم أنه طفل لم يتجاوز الإثني عشر ربيعاً" .

بهذه الكلمات بدأ محمد شقيق الشهيد الطفل أحمد ثابت طه أبو لطيفة حديثه عن قصة إعدام أخيه بدمٍ بارد على أيدي قوات الاحتلال الصهيوني التي طاردت مجموعة من الأطفال في محيط مطار قلنديا المحاذي لمخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة يوم الأحد الماضي .

و يضيف أحمد : "لو أنهم قاموا بإسعافه كما ادعوا لضباط الإسعاف التابعين للهلال الأحمر لما وجدنا أخانا ملطخاً بدمائه في مستشفى رام الله ، فمن يسعف مريضاً يبدأ أولاً بإزالة الدماء التي نزفت على جسمه قبل أن يقدّم له أي نوع من العلاج ، و هذا يثبت زيف الادعاءات الصهيونية بتقديم العلاج إلى أخي الشهيد على أيدي ضباط إسعاف من نجمة داود الحمراء كما ادعى جنود الاحتلال" .

والد الشهيد الذي لم يتمالك نفسه و أجهش في البكاء و لم يتحدّث إلا القليل عن أصغر أطفاله أحمد و قال : "إنه فداء لفلسطين و لن و لم يكون الأول و حتماً لن يكون الأخير ، و أنا أحتسبه شهيداً عند الله كغيره من الشهداء" .



صديق الشهيد : ظننا أنهم اعتقلوه !!



الطفل أسامة حماد صديق الشهيد الذي حضر إلى مستشفى رام الله اليوم لوداع صديقه يروي تفاصيل ما حدث يقول : "رغم أن بيتنا بعيد نسبياً عن مطار قلنديا المحاذي إلا أنني و أحمد قرّرنا في الساعة الرابعة مساءً الذهاب لإلقاء الحجارة على جنود الاحتلال الموجودين في مطار قلنديا ، و بعد أن وصلنا مقطعاً من الجدار الفاصل الذي تقيمه قوات الاحتلال بالقرب من المخيم ، بحثنا عن فتحة و تمكّننا من الدخول و الوصول إلى المطار لإلقاء الحجارة على دوريات الاحتلال .

و لكن ما حدث أن جنود الاحتلال الذين تمركزوا على الأبراج التي أقاموها على طول الجدار الفاصل لاحظوا دخولنا و اتصلوا بدورية من جيش الاحتلال ، و فور دخولنا حضرت الدورية فسارعنا في الفرار ، نجحنا جميعاً في الفرار ما عدا أحمد الذي كنا نتقدّمه بمسافة قليلة و لم يتسنَّ له العودة ، عدنا إلى منازلنا و كأن شيئاً لم يحدث معتقدين أن جنود الاحتلال سيعتقلون و يحقّقون معه ثم يطلقون سراحه" .

لكن ما حدث غير ذلك ، فجنود الاحتلال الذين كان في استطاعتهم اعتقاله بسهولة ، أطلقوا عياراً نارياً واحداً تجاه جسده الصغير اخترقه من جهة يده اليمنى ليخرج من الجهة اليسرى ، مخترقا قلب الشهيد الذي أصيب بنزيف حاد ، و ترك ينزف حتى الموت بحسب تقرير الطبيب الشريعي الذي قام بتشريح الجثة التي وصلت إلى مستشفى رام الله في ساعات الليل الأولى .



أصحابه يتذكّرونه :



و أما الطفل محمد الشوعاني "12 عاماً" أحد طلبة الصف السابع الأساسي في مدرسة وكالة الغوث في المخيم ، و هو ذاته الصف الذي يدرس فيه الشهيد يقول عرفنا أحمد طالباً مجتهداً مشاكساً دائم المزاح و الحركة و اللعب ، و رغم اجتهاده إلا أنه لم يدّخر جهداً في أي مواجهات كانت تقع عند اقتحام جنود الاحتلال المخيم ، كان دوماً يكون من المبادرين لإلقاء الحجارة على جنود الاحتلال .

و يضيف الطفل محمد : "كان لاستشهاد صديقنا الطفل عمر مطر بداية انتفاضة الأقصى تأثيراً كبيراً على نفسية أحمد ، فبعد استشهاده تغيّر و أصبح يتحدّث عن صديقه عمر و عن استشهاده ، و عن فضل الشهداء الذين يسقطون فداءاً لفلسطين ، و أنه سيكون يوماً شهيداً فداء لفلسطين على خطى صديقه عمر الذي سبقه إلى الجنة" .



عائلة الشهيد :



تربّى أحمد وسط حنان عائلة مكوّنة من ثلاث صبية و أربعة بنات رأوا النور في مخيم قلنديا للأجئين أحد ثلاث مخيمات موجودة في مدينة رام الله و هي الجلزون و الأمعري ، و كما كلّ سكان المخيمات فعائلة الشهيد لاجئة من قرية "صرعة" إلى الجنوب الغربي من مدينة القدس المحتلة احتلتها قوات الاحتلال في عام 1948 و قامت بهدمها و طرد سكانها إلى الضفة الغربية ليستقروا أخيراً في مخيم قلنديا .

هذا و اندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين مساء أمس في أعقاب استشهاد أحمد ، و هبّ شبان المخيم يلقون الحجارة صوب جنود الاحتلال الذين حاولوا اقتحام المخيم ، و استمرت هذه المواجهات حتى ساعات فجر اليوم الأولى ، حيث انسحب الجنود دون إتمام عملية الإقتحام .

ووري جثمان الشهيد الثرى إلى مثواه الأخير في الدنيا في مقبرة مخيم قلنديا عقب صلاة ظهر اليوم في جنازة مهيبة حضرها المئات من أبناء المخيم و الأحياء و القرى المجاروة .

و باستشهاد أحمد طويت صفحة أخرى من صفحات الإجرام الصهيوني بحق الأطفال الفلسطينيين ، الذين استشهد منهم ما يربو عن 450 طفلاً خلال انتفاضة الأقصى المندلعة منذ أكثر من ثلاث سنوات .


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى صرعة
 

شارك بتعليقك

مشاركة عمر الخطيب في تاريخ 16 أيار، 2012 #143895

رحمة الله على شهدائنا البطال رغم رغم العمر ورغم بانهم اطفال ضحو في سبيل الوطن والحرية لك ولي اسرانا البطال وانا لله وانا اليه راجعون
مشاركة يوسف الخطيب  في تاريخ 18 كنون أول، 2010 #127839

الأسم : لم يكن لي الخيار فيه ولم أناقش بأختياره.

العمر : سنوات أقتطفتها من صخور الحياة الصماء.
مكان الولادة : في مكان ما....وفي يوم صرخت فيه... وقدمت أوراق حياتي....
تاريخ الولادة : أرقام الأيام والسنين لا تعني لي شيئا.

الحالة المادية : بيني وبين أوراق النقود صراع دائم هي تريدني أن أركع تحت قدميها وأنا مصر أن تركع هي تحت أقدامي. , ومن يسئلني ساكون امامه كلكتاب المفتو لماذا لانني فلسطينياً لا اخشى سو الله عز وجل العنوان عمر مطر الملقم بالشهيد والحائز على الشهاده الصادقه بين الاهات والعزه والفخر والكبرياء العمر اثنا عشر عاما المهنه طالب بشهامه صادقه ككل الشهداء السكن مخيم قلنديا الاصدقاء كثيرون ولا يعدون الزملاء من الشهداء احمد نايف ابو لطيفه الغائب انسان ضحى من اجل ان ينتقم لصديقه السنه هي 2002 التهمه محاولة قتل الحكم 7 سنوات ونصف انا قولها بكل فخر لست من الذين يندمون على شيء قط نعم فقط 7 سنوات ونصف من العمر ولكنني حسبتها عند الله في ميزان حسناتي دخلتو السجن نعم وبشروني بئستشهاد البطل احمد نايف ابو لطيفه ابن خالي العرفان عرفان العز والكرامه الجوب جوبكم انتم لست انا هذه لكم كلماتي علها ترسو على سفينة الشاطء لتعلو فوق اجفان الباطل والظالم فقط انني لا اكتب كلماتي هذه لانني اريد الكتابه لا انا اذا تمعنتم قليلاً تدركون اين ومن اين وكيف ولماذا عبر عن اشياء بداخلي ولكن بصمط شديد والغاز عابره على سفن المعناه استودعكم الله الذي لا تغيب ودائعه في امان الله

.
مشاركة يوسف الخطيب  في تاريخ 16 كنون أول، 2010 #127792

ان من اعمدة المحتل البقاء على جثث الاسود الشامخه بين ظلمها الشاسع على حرية الاطفال ان من لا ريا وجوه بني صهيون معمدتاً بالدماء والارهاب الغاشم علينا كوننا ابناء اطهر وانبل قضيا عرفها التاريخ ان استشهاد الطفل احمد الذي لم يتجاوز الاحدا عشر عاماً انما يدل على الاجرام الخاشم بين صطور الظلام رحمك الله يا احمد واسكنك فسيح جنانك يا شهيدنا القائد
مشاركة أتمنى إنقاذي من بحر العذاب في تاريخ 27 آب، 2009 #87488

كل الفلسطينيين حالهم كهذا الحال المأسأوي وأعان الله أهله وكل أهالي الشهداء