فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
خربة اللوز
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى خربة اللوز
כדילתרגם לעברית
مشاركة hussein abdo في تاريخ 21 كنون أول، 2009
خربة اللوز:

تزخر مدينة القدس بأرشيفٍ عثمانيٍ مهمٍ يتمثل في سجلات المحكمة الشرعية في القدس التي يعود أقدمها إلى العام 935هـ/1528 وفي مخلّفات الأوقاف الإسلامية من الوثائق والمخطوطات العربية والعثمانية والفرمانات والدفـاتر العثمانية الخـاصة بالأراضي والضرائب ودفاتر.
وكان اول ظهور لخربة اللوز في تلك السجلات يعود لعام 1531 (حجه١, ص٢١٢ ١٣ جمادى الاخره ٩٣٧ه/ ١ شباط ١٥٣١م) حيث ذكرت على انها مزرعة خربة اللوز وكان تحصيلها الضريبي كما يلي
حصة محصول زيتون ٥٠٠
حصة وقف مجد الدين الملك ٦ط ١٢٥, حيث ان ط تعني قيراط .
حصة تيمار ١٨ ط ٣٧٥ *
العشر عن مال الوقف ١٢
وهذا يعني ان خربة اللوز في تلك الفتره كانت وقف ذري لمحب(مجد) الدين الملك بحصه ٦ قيراط مقداره ١٢٥ اقجه سنويا.والباقي حصة التيمار بحصة ١٨قيراط مقداره ٣٧٥ اوقجه تمنح للعسكري السباهي .اما محي(مجد) الدين الملك فهو عبد الملك بن ابي بكر الموصلي الشيباني الشافعي 1440 م.
وكانت تعرف ايضا في تلك الفتره باسم بختيار سجل عام ١٥٥٥م, وذلك نسبه الى مقام الشيخ احمد البختياري الواقع شرق اراضي خربه اللوز.اما معنا خربه مضافه الى اسم, فتدل على موقع قريه قديمه, فينيقيه واراميه ثم عاد الناس اليها وعمروها وسكنوها وزرعوا ما حولها من الاراضي.

وفي سجلات عام 1596 م تظهر تحت اسم قرية بختيار وتتبع لواء القدس وعدد عاءلاتها 6 (اي يقدر عدد سكانها 30 نسمه على افتراض ان عدد افراد العاءله 5 اشخاص) وكانت القريه تدفع نسبه ضريبه من الدخل الزراعي مقداره % 33.3 وتتكون الضراءب من الدخل الزراعي على الشكل التالي 500 اوقجه قمح ,140 اوقجه شعير , 260 اوقجه من كروم العنب واشجار الفواكه, 50 اوقجه رسوم مناسبات كالزواج, 50 اوقجه ماعز وبذالك يكون مجموع الضراءب المستحقه 1200 اوقجه باستثناء حصة الوقف في الشيخ سلمه. ومن الجدير ذكره ان السجلات تحتوي على قرى كانت ماهوله في تلك الفتره بداية الحكم العثماني ولكنها اصبحت غير ماهوله مع نهاية الحكم العثماني مثل قرية بيت سقايا القريبه من خربة اللوز وكانت تعد 5 عاءلات عام 1596 واصبحت خاليه مع نهاية القرن التاسع عشر. وهناك العديد من القرى كانت ماهوله ولم يتم معرفة مكانها.

ذكرت خربة اللوز بتاريخ 1838على انها قريه تتبع ناحية بني حسن غرب القدس وذلك ضمن كتاب صدر عام 1841 لمبشرين غربيين(12).ومن اقدم الكتب التي تتحدث بالتفصيل عن قرى فلسطين كتاب للفرنسي Guérin نشر كتابه عام 1869 ويتحدث فيه عن العديد من القرى والمدن والمواقع الاثريه الفلسطينيه. وفي احداها زيارته من القدس لعين كارم ثم سطاف اواءل عام 1863 والتي ذكر "ان سكان سطاف حوالي 180 نسمه. ثم غادرها في صباح اليوم التالي باتجاه الغرب ووصل الى منطقة الشيخ البختياري التي تقع في شعب داوود وتحتوي على مقام الشيخ احمد البختياري وبقايا قريه صغيره. وفي الطريق الى الغرب مر بمقبره اثريه قديمه محفوره في الصخر تمر عبر دهليز صغير الى حجره المقبره بشكل مستطيل. بعدها بقليل باتجاه الغرب وصل الى قرية خربة اللوز التي ذكر ان سكانها حوالي 80 نسمه معظمهم رعاة. عدد لا باس به من بيوت القريه مهدم, وكانها مدمره تماما.وتحتوي القريه على عدد من الابار والبرك القديمه المحفوره في الصخر".

بعدها بحوالي عشر سنوات اي في سبعينات نفس القرن تم مسح كامل مدن وقرى واثار فلسطين وصدرت عن ذلك ثلاث مجلدات في عام 1883 ففي الزياره الخاصه بخربة اللوز يصفها كوندر الانجليزي عام 1873 بانها بلدة متوسطة الحجم تقع على منحدر تلة عالية بالقرب من القمة. وأنها تحتوي على العديد من السناسل تحتها، وترتفع نحو 800 قدم (240م) عن منطقة الوادى الى الجنوب منها. هناك مقابر محفوره في الصخر. ويصف حالة القريه في تلك الفتره في مكان اخر من الكتاب بانها في حالة مدمرة .والمقابر المحفوره في الصخر منبوشه,هناك منطار قديم شبه مدمر, مع جدران واثار زراعيه حوله. والى الجنوب بنحو ربع ميل (400م) يوجد حجر رحى ملقا على سفح الجبل.


ويشير سجل ٣٤٥ اواسط صفر ١١٧٩ه/١٣ اب ١٨٦٢م الى ديون تاجر من القدس اسمه مصطفى احمد الصيداوي التي بلغت خلال عام 1861م 12466 قرشا على 46 فلاح من ست قرى مقدسيه, احدهم ذكر على انه محمد الحج من خربة اللوز ودينه بلغ 300 قرش في 4 كانون اول 1861م (ربما يكون والد احمد وعلي الحاج).

قسم العثمانيون سنجق القدس الى عدة نواحي وضمت كل ناحيه عددا من القرى وكان يتولى او يمثل ادارة القريه شيخ او عدد من الشيوخ ويختار شيخ القرية باجماع اهل القريه، وقد أطلقوا عليه فيما بعد اسم مختار. وكان لخربة اللوز في البدايه مختار واحد وساحه واحده يجتمعون فيها تقع في البلده القديمه في الناحيه الشماليه منها٠ فقرية خربة اللوز يمثلهاالشيخ ابو صبيح كما يذكر في س ش ٢٨١ ٥ تموز لعام ١٧٩٩ ص٢٧. ويذكر ان مختار للبلد في اواخر العهد العثماني هو محمد اسماعيل هروط في في اواخر القرن التاسع عشر والشيخ حسن جابر ووكيل المختار الاول الشيخ احمد صالح عنكير. اصبح للبلد مختاران وساحتان واحده لدار شكله شمال غرب البلد قرب دار ابراهيم صالح والثانيه لدار يحيى جنوب الاولى وتبعد عنها نحو ٢٠٠م .وكان مختار دار شكله سنه الهجره نمر احمد وقبله عبدالله عطالله وعن دار يحيى علي عنكير .

عدد البيوت والسكان
عدد البيوت في عام 1871م هي (38) بيت وفي نهاية العهد العثماني (44) بيت وفي عام 1931م وصلت إلى (67) بيت ، أما عام النكبة 1948م بلغت بيوت خربة اللوز (111) بيت .
ازداد عدد سكان القريه من ١٦٦ نسمه عام ١٨٧٠ الى ٤٥٠ نسمه عام١٩٤٥ و بلغ عدد سكان البلد عام ١٩٤٨ حوالي ٥٠٠ نسمه٠
وتتالف البلد من ثلاث حماءل هي شكله ويحيى وابو طبيخ٠
حامولة شكله تتكون من العاءلات التاليه: الحسني (عبده وهروط) وسمور (سماره واسعد) وخلف , نمر, عطالله وحماد.
حامولة يحيى تتكون من دار زعتر ودار عنكير والحج (احمد الحج بقي في خربة اللوز من ذريته صالح, محمد (بدون ذريه) وحسن, اما اخوه علي الحج فقد رحل الى شرق الاردن في العهد العثماني وانقطعت اخباره ولا يبدو ان هناك علاقه لعلي الحاج بلوزية الجبيهه فتاريخه احدث بحوالي جيل على الاقل من تاريخهم في الاردن) ودار القيسي( رحلو عن خربة اللوز الى جبل الخليل ثم عادو لخربة اللوز لذلك سمو بالقيسي).وعاءلة جنديه( محمد و عبد الرحمن) رحلوا وتزوجو من بيت محسير وبقي في خربة اللوز اخوهم ابراهيم احمد محمد جنديه حيث قتل بطلق ناري عن طريق الخطاء من قريبه داود عنكير اثتاء الحراسه.ودار ابو عيشة رحلو عن خربة اللوز.
وحامولة ابوطبيخ ومن عائلاتها دار جابر(جبريل، حسن و حسين), دار عباد ودار دعبور (حسين دعبور ذريته احمد وعلي ومحمود)ودار الهديري٠والشعلان رحلو عن خربة اللوز ,الشيخ عزيز.
وتلك العاءلات تتفرع الى عاءلات اصغر.

خربة اللوز عام 1925م
من وثاءق وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في القدس وثيقه باسماء أهالي القرية عام 1925م وهي عدد ذكور القرية البالغ سنهم فوق (25) سنة فصاعداً وكانت هذه الإحصائية من أجل انتخاب أعضاء المجلس الإسلامي في القدس الشريف . هذا وقد بلغ عدد النفوس (80) موقعة بأختام ثلاثة ختيارية ومختار القرية وتوقيع إمام المسجد الشيخ محمد علي زعتر (صورة عن الاختام مرفقة في صور فلسطين في الذاكره).
والأسماء الموجودة في الوثيقة (مع اضافة العاءله بين القوسيين للتعرف على الاسماء) هم :
محمد علي محمد (زعتر) , إبراهيم علي محمد (زعتر) ، محمود محمد اسماعيل(هروط) ، عثمان نمورة ، أحمد محمود زعتر ، علي محمد صالح (عنكير) ، حسن محمد صالح (عنكير) ، خليل محمد صالح (عنكير) ، ابراهيم محمد صالح (عنكير) ، عبد القادر محمد (عنكير) ، اسماعيل عبد الله ، عبد الله اسماعيل (زعتر) ، حسن محمد مصطفى ، مصطفى محمد مصطفى ، محمود أحمد صالح عنقير ، يوسف شحادة ، ابراهيم أحمد جندية ، مصطفى يحيى ، أحمد صالح عنقير ، حسين حمد الله (حماد)، أحمد صالح الحاج ، محمد حسن الحاج ، سعيد صالح (الحاج)، عبد صالح حسن (سمور)، محمد عبد الرحمن (يحيى)، محمود عبد الرحمن (يحيى)، علي عبد الرحمن (يحيى)، حسين سمارة ، حسين عطا الله ، حسن عطا الله ، عبد الله عطا الله ، محمد جبر حماد ، حسن صالح نمر ، أحمد سعيد سمور ، عثمان أحمد اسعد (سمور)، علي إسماعيل ، ابراهيم صالح نمر ، محمد إبراهيم صالح (نمر)، محمود إبراهيم صالح (نمر)، أحمد إبراهيم صالح (نمر)، صالح علي نمر ، مصطفى علي نمر ، عبد القادر أحمد (عبده)، خليل أحمد عبيد ، محمود إبراهيم خلف ، جابر حسن جابر (ابو طبيخ)، علي حسن جابر (ابو طبيخ)، خليل حسن جابر (ابو طبيخ)، حسن محمد عودة ، علي إبراهيم علي ، محمد علي إبراهيم ، محمد محمود إسماعيل (الهديري)، محمد عباد ، إبراهيم عباد ، محمد إبراهيم عباد ، محمد حسين عباد ، أحمد حسين عباد ، محمود حسين عباد ، علي حسين عباد ، إبراهيم محمود خلف ، علي محمد جبر حماد ، عطا الله حسين ، حسين أحمد عبده ، خلف عبد الله عطا الله ، أحمد حمد الله (حماد)، رضوان حسن (ابو طبيخ)، محمد علي عنقير ، شاكر مصطفى (يحيى)، أحمد محمد إسماعيل (هروط)، العبد أحمد صالح ، خلف عبد الله عبيد ، عبد الرحمن أحمد (جنديه)، محمد مصطفى محمد ، عبد الرحمن يحيى ، محمود محمد سمارة ، يعقوب محمد ، أسعد محمد سمور ، محمود حسين جابر (ابو طبيخ)، إبراهيم حسن جابر (ابو طبيخ)، علي محمود إسماعيل (الهديري).
وأختتمت هذه الوثيقة بالعبارة التالية وهي : إن ذكور قريتنا خربة اللوز البالغ سنهم من الخامسة والعشرين فصاعداً قد بلغ ثمانين شخصاً وعليه صار تصديق وتنظيم هذا الدفتر وفق 16 تشرين الثاني 1925م . مع ملاحظه ان الوثيقه تخلو من دار دعبور وهم الاخوة احمد ومحمود وعلي حسين دعبور اصغرهم علي دعبور مواليد ما قبل ١٩٠٠م, واحمد حسين دعبور توفي عام ١٩٥٧ عن عمر زاد عن الستين عام.

طريق خربة اللوز:
طريق خربة اللوز من القدس وهي الاسهل وكانت تبداء من باب الخليل بالقدس الى مدرسه لفتا على يمين شارع القدس يافا والمسافه حتى المدرسه بحدود ٣ كم ومن هناك الى جسر كالونيا مسافة ٧ كم عن باب الخليل. ومن كالونيا ينقسم الشارع الى قسم باتجاه يافا واخر يذهب الى القسطل والمسافه الكليه من باب الخليل في القدس الى القسطل بحدود ١٠ كم. باتجاه خربة اللوز وعلى بعد ٥٠٠م من القسطل يوجد مصنع الاثار ومنه الى الجنوب الغربي في الطريق المؤدي الى خربة اللوز وبعد مسافة ١ كم نصل الى الثغره منها تتفرع الطريق واحده الى صطاف والاخرى الى خربة اللوز غربا. المسافه من الثغره الى خربة اللوز حوالي ٢,٥ كم. من الثغره نمر بمراح خريش ( كرم نمر)وهو من اراضي صطاف والمسافه بينهما ١ كم وبعدها على اليمين وانت ذاهب الى خربة اللوز توجد مدرسة صطاف وخربة اللوز وهي اول اراضي خربة اللوز من جهة الشرق ثم خلة عبدالله ومنها غربا الى الجزيره التي تقع الى الجنوب الغربي من كرم نمر وطول الطريق في الجزيره حوالي ٥٠٠ م ومنها تاتي الى كرم صالح بطول طريق حوالي ٥٠٠م وضمن كرم صالح توجد قبور البلد٠ وبعد القبور يوجد بءر قديم روماني يسمى بيرالبلد(منطقة عراق البير) ومنها الى القريه في طريق من الشرق الى الغرب وتكون جميع بيوت البلد القديمه على يمين الطريق (الشمال) بينما توجد الى الجنوب دار محمود هروط (العليه) فقط في اول البلد وتقابل دار محمود هروط الى الشمال من الطريق دار خليل عنكير القديمه. وتتكون البلد القديمه من بيوت متلاصقه لبعضها وبينها دخلات وكانت لحوالي 46 عاءله ومعظمها هجرها اصحابها في الثلاثينات والاربعينات من القرن الماضي وبنوا بيوتا جديده (عقود) الى الشمال والغرب من البلد القديمه٠فمع دخول البلد من الجهه الشرقيه باتجاه الغرب وهي الطريق الراءيسي تكون جميع البلد على يمين الطريق ما عدا دار محمود هروط القديمه وتبداء على يمين الطريق بدار خليل عنكير ومنها شمالا بطريق فرعي دار احمد هروط وغرب دار احمد هروط دار نمر احمد و شمال دار احمد هروط حاكوره الحومه وغرب دار نمر احمد دار حسن عنكير وتنتهي هذه الطريق الفرعي بحواكير. اما غرب دار خليل عنكير وبعد الطريق الفرعي فتوجد دار احمد عبد القادر عبده(حسن القيسي سابقا) ثم غربا دار طه القيسي ثم دار محمود عنكير ثم دار ابراهيم جنديه ثم دار حسونه ثم دار احمد وسعيد صالح الحج ثم دار عبد الرحمن يحيى (محمد ومحمود عبد الرحمن)والى الغرب من دار عبد الرحمن يحيى توجد طريق فرعي اخر باتجاه الشمال تصل الى الظهر وغرب هذه الطريق الفرعي دار حسين عبده وهي اخر دار في البلد القديمه على الطريق الرءسي. اما شمال دار حسين عبده فتوجد دار علي اسماعيل على اليسار وانت متجه الى الشمال وتوجد دخله صغيره بين دار حسين عبده ودار علي اسماعيل تصل الى دار محمود خلف وتمر على دار خليل عبيد ثم دار محمد مصطفى عبيد ثم محمود خلف التي تقابل دار ابرهيم صالح من الغرب وتلتصق بدار ابرهبم صالح على زاويه طريق يتجه الى الشرق ثم الى الشمال دار عثمان احمد وشمالها دخله تتجه للغرب تتصل بدار علي دعبور التي تلاصق دار عثمان من الغرب وشمال دارعلي دعبور دار محمد حسن عباد ثم ابراهيم عباد ثم محمد عباد ثم الى الشمال على يسار الطريق الفرعي دار خلف عبيد ثم دار حسين جابر ثم دار يوسف جابر ثم دار جابر ثم دارحسن فظا ويوسف عبد الرحمن ثم دار احمد دعبور. اما الى الشمال وعلى يمين الطريق الفرعي فشمال دار عبد الرحمن يحيى دار عبدالله مصطفى ثم دار علي وعبدالله جبر ثم دار احمد حماد ثم دار احمد حمدالله ثم دخله وشمالها دار محمد ابراهيم صالح ثم دور عبدالله وحسين وحسن عطالله وشرقهم دارمحمود و حسين سماره ثم الى الشمال الساحه القديمه .ويستمر الطريق الرءسي ليصل بدور البلد الحديثه,حيث بدات القريه بالتوسع غربا وشمالا بعد عام 1938 وهي بيوت البلد الجديده. فغرب دار حسين عبده حاكوره ثم خربه الدحله وفيها غار صغير وشمال خربه الدحله حوالي 50 م توجد عين عباد وهو غار فيه عين ماء ضعيف. وغرب عين عباد توجد العصاره وهي حفره بالصخر لعصر العنب مساحه متر في متر وتعتبر الحد الفاصل مع البلد الجديده. وجنوب الطريق الرءسي توجد حواكير البلد فمقابل دار حسونه الى الجنوب حاكوره النخله . وجنوب دار حسين عبده بمسافه 20 م توجد مغاره زعتر وجنوب المغاره ب10 م يوجد بير رومي.البيوت اقدم من اسماء اصحابها, انتقلت من الاباء الى الابناء بعض الاسماء غير موجوده لانهم انتقلوا الى بيوت البلد الحديثه غرب وشمال البلده القديمه فمثلا دار جدي حسين احمد عبده هي بالاصل دار والده احمد عبده(والد عبدالقادر وحسين ومحمد احمد عبده) حيث رحل محمد عبده الى اقصى غرب البلد اما عبد القادر فرحل الى منطقه اقصى جنوب غرب البلده الجديده (اخر بيوت القريه من الناحيه الجنوبيه) وتعرف بمراح القنابر وبجواره دار محمود هروط الجديده,وبجوارهم الى الشمال منها على مسافه حوالي 100 دار محمد صالح عنكير ثم الى الشمال منها دار عبد عنكير- بدران وشمالها دار ابراهيم عنكير وشمالها دار علي عنكير وغربها دار شاكر مصطفى .اما اخر دور في الناحيه الشماليه ناحيه الراس من البلده الجديده فهي دور محمود و حسين سماره و دار يعقوب . رحم الله امواتنا واسكنهم فسيح جناته.

الحياة الدينية
كان في القرية مسجد وهو عبارة عن غرفة صغيرة وله ساحة وهذا المسجد هدم في زلزال عام 1927م وقرر أهالي البلدة أن يقيموا مسجداً كبيراً لكن النكبة قضت على كل شيء وأصبحت الساحات (المضافات) هي أماكن الصلاة ويوم الجمعة والأعياد على البيادر وكان إمام القرية الشيخ محمد علي زعتر في العشرينات وغالباً ما يذهب ابناء القرية يوم الجمعة إلى القدس من اجل الصلاة في المسجد الأقصى المبارك ، وفي شهر رمضان كانت الساحات مقر الإفطار اليومي وصلاة التراويح وكان مؤذن القرية قبل الهجره الشيخ محمود دعبور.
يوجد في القريه مقامين الاول مقام الشيخ احمد البختياري يقع مقام الشيخ البختياري في الناحيه الشرقيه من خربة اللوز في منطقه وعره من سفح الجبل في منطقة شعب داود ويبعد مسافة نصف كيلو تقريبا عن اول بيوت القريه وهو قريب من اراضي صطاف يعتقد انه أنشأ في القرن الثاني عشر ايام السلطان صلاح الدين الايوبي. يتكون المقام من ثلاث غرف متصله ببعضها وفيها قبران ومحراب وحول هذا المقام توجد اثار بناء خربه قديمه وقبور وحجر لدرس الزيت وتعتبر هذه الاثار بما فيها مقام الشيخ البختياري من املاك خربة اللوز واراضيها من معالمها بد الزيت. تسكن المنطقه ومنذ عام ١٩٧٤ عاءله يهوديه اقامت مزرعه اغنام وتقوم بصناعه الاجبان وتعتيقها في كهوف المنطقه.
والثاني مقام الشيخ سلمه يقع مقام الشيخ سلمه الى الجنوب من خربه اللوز في منطقه تسمى خربة سلميه وهي من املاك خربة اللوز وخربة سلميه تقع بالقرب من الواد المسمى واد سلميه وهو تسميه محليه لوادي الصرار. وفي خربة سلميه توجد ابار روميه كثيره ومغاور منها مغاره كبيره جدا جنوب هذه الخربه. والشيخ سلمه عباره عن مقام يتكون من غرفه واحده بها مقام ومحراب والى الغرب من مقام الشيخ سلمه على بعد نحو عشرة امتار توجد مغاره كبيره وبعد المغاره الى الغرب بنحو اربعين متر يوجد بءر كبير صالح للاستعمال. اما سلميه فيشار على انها المنطقه الواقعه شمال مقام الشيخ سلمه في السفح الجنوبي للجبل وتقدر مساحتها بحوالي 300 دونم كانت كلها مزروعه بشجر الزيتون. ويعتبر مقام الشيخ سلمه من المعالم القديمه في خربة اللوز , ففي اواءل الحكم العثماني وبالتحديد عام ١٥٦٢ م تم تعيين قطعة الارض المحيطه بالمقام كمنطقه وقف , وذالك كما يذكره سجل اراضي لواء القدس ٢٠٠٢دفتر٣٤٢, ١٥٦٢م من ارشيف رءاسة الوزراء في استانبول, حيث ذكرت على انها قطعة ارض بالسلمه قبلي خربة اللوز وتحت بند وقف شيخ سلمه ولي الله در قدس شريف.

التعليم
قبل افتتاح المدرسة المشتركة عام 1941م كان الأهالي يذهبون بأبنائهم إلى شيخ القرية من أجل تعلم القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم وكان عدد لا بأس به من أبناء القرية من كبار السن يلم بالقراءة والكتابة ومن شيوخ الكُتاب في القرية الشيخ محمد علي زعتر والشيخ علي السطافي وبعد افتتاح المدرسة تحول الجميع إلى المدرسة وكان بها حتى الصف الرابع ومن أراد أن يتعلم الصفوف العليا يذهب إلى بلدة عين كارم أو إلى مدارس القدس .
وكان المدير والاستاذ في المدرسة الاستاذ نظمي الأدهمي من نابلس .

عيون القرية
على الرغم من قلة العيون إلا أن عدد من أهالي القرية زرعوا البساتين والمقاثي حول العيون ومن هذه العيون :
1ـ عين الظهر : وهي شمال القرية وحولها حوض واسع وكبير ومياهها غزيرة وعذبة وتجف في الصيف .
2ـ عين الشيخ البختياري وهي بالقرب من مقام الشيخ أحمد البخاري وهي نبع دائم لكن مياهه خفيفة.
3ـ عين الكف وهي في الجنوب الغربي للقرية ومياهها عذبة وغزيرة وتستمر أحياناً حتى نهاية الصيف ويوجد فيها قسم للحلال والبقر وقسم للبشر.
4ـ عين عباد : وهي داخل القرية ومياهها سبيل لكل البلدة ويجف نبعها في الصيف أحياناً وتستخدم غالبا للحلال والبقر.
آبار القرية
كثير من السنوات تجف المياه من العيون وتفقد مياه الآبار أجتهد أهالي خربة اللوز على حفر الآبار حيث أصبح لكل بيت أو كل حوش بير حفر ولا ننسى أن المياه إذا جفت نهائياً في نهاية الصيف ولم تمطر الدنيا كان أهالي خربة اللوز يأتون بالمياه من عيون قرية صطاف الدائم نبعها ومن آبار القرية المشهورة ومنها آبار رومية :
1ـ بير البلد وهو من الآبار الرومية للبلد.
2ـ بير جبارة شرق بير البلد في ارض دار الحاج.
3ـ بير الزير .
اما ابار الجمع فهي كثيره كل بيت عنده بير جمع.

مقاومه الاحتلال البريطاني
وشارك العديد من ابناء خربه اللوز في مقاومه الاحتلال البريطاني وفي ثوره 1936 ومنهم القاده جابر حسن ابو طبيخ واخوه علي حسن اللذي استشهد بانفجار لغم في منطقه النحله جنوب خربه اللوز , ومحمد اسماعيل زعتر. وثوار اخرين امثال حسن محمود, عبدالله جبر, امين عبدالله زعتر, محمود عبدالله زعتر, ذيب اسماعيل, محمد سماره, خليل ابراهيم, صالح الحاج, سلامه عنكير, حسن جابر, محمود ابراهيم زعتر, عبد ابراهيم زعتر وحمدالله حماد استشهد في باب الواد وغيرهم.

تدمير القريه
تم تدمير القريه على مراحل كان اولها مباشره بعد مغادره اهل القريه للبلد ومنها مدرسه القريه وفي هذه المرحله كان العديد من اهالي القريه لا يزال يقيم في التلال والقرى الجنوبيه لخربه اللوز مثل راس ابو عمار وباب البحر وبعضهم شاهد عمليات النسف في تلك الفتره. وفي عام ١٩٥٠ نصبة مجموعه من يهود اليمن عددا من الخيام في خربه اللوز بالتحديد في منطقه حواكير البلد جنوب البلده القديمه وكانت العديد من بيوت القريه غير مهدمه انذاك واستخدم بعضها لاقامة طقوسهم الدينيه وكان من المقرر ان تكون نواه لمستوطنه لم يكتب له النجاح لاسباب غير معروفه.
وبعض بيوت القريه تم تدميره لاحقا على يد سكان مستوطنه سوفا المقامه على اراضي قريه صوبا لبناء حظيرة بقر . اما مرحله الهدم الاخيره فكانت بعد حرب ١٩٦٧.


*التيمار: ويمنح للعساكر السباهية، ووفقًا لدفتر تحرير ١٣١ العائد للفترة بين سنتي ١٥٢٥ -١٥٣٢م فإن لواء القدس كان يضم ٩٠ تيمارًا منها ٤٦ في ناحية القدس و ٤٤ في ناحية الخليل.

المصادر:
1- نوفان السواريه: سكان مدينة القدس في القرن السادس عشر .
2- سليم تماري: الرؤيه العثمانيه لفلسطين.
3- علي اوسط ابراهيمي: الديمغرافيه التاريخيه لمدينة القدس وجوارها في القرن السادس عشر.
4- زهير غنايم عبد اللطيف: التيمار في فلسطين في القرن السادس عشر.
5- ابراهيم حسني صادق ربايعه: العسكر السباهيه واهل الريف في لواء القدس الشريف خلال القرن السابع عشر
6- Dror, : An Ottoman Century
7- مقابلات مع كبار السن
8- historical geography of palestine, transjordan and south syria in the late 16th century. bywolf hutteroth and kamal abdulfattah
9- Guérin, Victor (1869). Description Géographique Historique et Archéologique de la Palestine (in French). 1: Judee, pt. 2. Paris: L'Imprimerie Nationale.
10-Conder, Claude Reignier; Kitchener, H. H. (1883). The Survey of Western Palestine: Memoirs of the Topography, Orography, Hydrography, and Archaeology. 3. London: Committee of the Palestine Exploration Fund.
11- محمد احمد سليم اليعقوب: ناحية القدس الشريف في القرن السادس عشر.
12- Robinson and Smith, 1841, vol 3, Appendix 2
اعداد: حسين عبده



للتواصل
hussein1961@hotmail.com


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى خربة اللوز
 

شارك بتعليقك

مشاركة اشرف جندية في تاريخ 31 آب، 2017 #158623

بارك الله فيكم على هذا المجهود
نحن آل جندية نتمنى الحصول على معلومات اضافية عن عائلة جندية بالتحديد و عن أصل التسمية وشكرا