فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
فقوعة
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى خربة الجوْفة
כדילתרגם לעברית
مشاركة مفيد جلغوم في تاريخ 1 تشرين أول، 2009
خربة الجوفة الفقوعية
وهي جزء من قرية فقوعة وتقع الى الشرق منها على حدودها مع قضاء بيسان


تقع قرية فقوعه في منتصف المسافة تقربيا بين مدينتي جنين وبيسان، وتشغل كامل مساحة الجبال الواقعة بين المدينتين (ضمن حدود القرية) اضافة الى هامش سهلي من كلا الجانبين، غور الأردن شرقا ومرج ابن عامر غربا، الا انه خلال حرب 1948م أحتلت، المنطقتان الشرقية والشمالية من الجبال فلم يعد خط الهدنه يبعد عن البيوت الا عشرات الامتار فقط، اقيم لاحقا على اجزاء منه الجدار العنصري. واما موقع القرية على شبكة الاحداثيات الفلسطينية فهو 2180-1879 وتبعد عن مدينة جنين حوالي 12كم الى الشرق منها بانحراف نحو الشمال قليلا. (انظر الخريطة المرفقة).
ان هذا الموقع يعني انها تتربع على قمة جبل يسمى باسمها (جبل فقوعة)وتشرف على مجموعة من الجبال ايضا تعرف باسمها،(سلسلة جبال فقوعة)، وهي الذراع الاخير الشمالي من جبال نابلس. وبذلك فان القرية ترتفع عن سطح البحر نحو 425متر. بذلك هي اكثر القرى ارتفاعا في المنطقة، بل ان بعض جبالها يزيد عن ذلك قليلا، فهذا جبل الشيخ برقان 497 متر، اما اعلاها فهو جبل ابو مدور 500مترا، وهذه الاطلالة الجبلية تعني ان المشاهد يتمكن بالعين المجردة ان يرى ضمن دائرة واسعة من الاراضي مدن مثل العفولة والناصرة وحيفا وجنين وبيسان وام الفحم، وجبال عجلون الاردنية والجولان السورية وجبل الشيخ تعلوه الثلوج، وجبال الجليل والكرمل وجبل عيبال حيث تتكئ عليه مدينة نابلس.

ان دائرة الرؤية الواسعة، وارسال النظر بعيدا، لاينسي ايضا مناظر خلابة من الجبال الفقوعية التي تكسوها اشجار الخروب والذرو والصنوبر والسرو, فهذه أوديه عميقة ترتفع فوقها جبال شاهقة , وتلك سهول منبسطة تعلوها هضاب مرتفعة , ربما كل هذا وذاك خضرة يانعة ملئى بانواع لاتحصى من الازهار والورود واشهرها شقائق النعمان بانواعه والوانه المتعددة وأشهرها الاحمر , والسوسن أيضاً بأنواعه والوانه المتعددة وأشهرها الأزرق البنفسجي الكبير الحجم اضافة الى قرن الغزال والاقحوان وما بها من نباتات برية من أشهرها الفقع والعكوب الزعتر والزعتمانة وحيوانات وطيور برية مثل الغزلان والشنار , في بيئة متكاملة من الروائع الساحرة لايسع الأنسان عندها إلاأن يقول : سبحان الله الخالق ما أجملك يا فقوعة ! متى يعود الجزء المحتل منك وتكتمل الصورة بينابيعك العذبة.
بقلم : مفيد طاهر جلغوم --فقوعة


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى خربة الجوْفة
 

شارك بتعليقك