فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
بيان حول مهرجان بيادر صفورية الرابع - جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى صفورية
כדילתרגם לעברית
مشاركة نسرين عبدالله بهار في تاريخ 28 آب، 2007
بيان حول مهرجان بيادر صفورية الرابع


تعلن جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في البلاد، عن تنظيم مهرجان بيادر صفورية الرابع في حديقة كرم الجمـّال ؟ بحي الصفافرة في الناصرة، وذلك على مدى ثلاثة أيام متتالية ما بين 07\8\23 وحتى 07\8\25. تتضمن فعاليات المهرجان فقرات فنية ملتزمة ونشاطات ثقافية وفولكلورية وتراثية منوعة، مسرح، برامج خاصة بالأطفال، معرض للأدوات التراثية، معرض صور للقرى المهجرة، أفلام وفقرات منوعة أخرى تعبّر عن تمسّك أهالي صفورية بحق عودتهم إلى صفورية، وترسيخ الوعي الوطني والتواصل مع أبناء صفورية في مخيمات اللجوء خارج الوطن، وخاصّة في مخيمات اللاجئين في لبنان، وعلى رأسها مخيّم نهر البارد الذي تعرّض وما زال يتعرض للدمار وتهجير أهله للمرة الثانية ...
صفورية في هذا المهرجان، هي الإسم الحركي لكل اللاجئين والمهجرين في داخل الوطن، الذين هُجّروا بالقوّة وعبر المجازر التي نظـّمتها المنظمات الصهيونية العسكرية منذ سنة 1948 ولغاية الآن، ومهما طال الزمن لن نتخلى عن حقنا في العودة والرجوع إلى صفورية وجميع قرانا ومدننا المهجرة.
إننا ندعو أبناء شعبنا جميعًا بأحزابهم وهيئاتهم الشعبية والإجتماعية، بشيبهم وشبابهم، للمشاركة في فعاليات مهرجان بيادر صفورية من أجل المحافظة على ذاكرتنا الجماعية ونقل راية الكفاح من جيل إلى جيل، ولتعزيز ورصّ الصفوف حتى عودة جميع اللاجئين والمهجرين إلى قراهم ومدنهم.


جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى صفورية
 

شارك بتعليقك

مشاركة أبو محمود زعروره في تاريخ 18 تشرين ثاني، 2007 #23742

تحياتي لكم
وشكراً لكم على جهودكم
ويسعدني التواصل معكم