فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
فرعم في مذكرات والدي محمد حسين عريشه 3
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى فرعم
כדילתרגם לעברית
مشاركة marwan areashah في تاريخ 23 آذار، 2008
بسم الله الرحمن الرحيم
قريتي فرعم (2)
وإن كنت أذكر في قريتي فأكثر ماأذكر مجالس العلم،حيث يحيط الأهالي بالعلماء ويضيفونهم وينتقلون معهم من مكان إلى مكان،وأذكر الهيئة الاختيارية الدينية والفضل فيها للإمام الحاج سليمان عوده وجدي الحاج يونس عريشه إذ كانوا يتفقدون من أهل القرية وغيرها ، فلا حاجة أن يتجول السائل على البيوت بل يصل إلى الجامع وفيه غرفة خاصة للفقراء وأبناء
السبيل فيراه المصلون ، فيجمعون له ما أمكن من الحبوب والبصل والزيت أو النقود ، كما أن من أعمال هذه اللجنة الصلح بين المتخاصمين وإصلاح الفاسدين ، وأذكر ليالي العرس ، ففي أيام العرس يجوب أهل العرس على البيوت يدعون أهلها إلى ساحة كبيرة في وسط القرية تسمى ساحة الجامع ، وفي المساء وقد أنهى الناس أعمالهم يجتمع الرجال يغنون ويدبكون ويلعبون في الساحة وتجلس الهيئة الاختيارية في الجهة الغربية من الساحة وتجلس النساء والأطفال في الجهتين الشمالية والشمالية الشرقية وتبقى هذه السهرة حتى منتصف الليل ، توزع خلالها القهوة والشاي ولفائف التبغ .
وكم يلذ لي عندما يتبارى الحادون والمغنون أمام صف طويل من الشباب ومنهم المرحوم قاسم أبو ديّه ويوسف عوده ومحمود الشيخ أحمد عيسىوغيرهم حتى إذا ثار الحماس قامت الهيئة الاختيارية وألقت العصي على الأرض والتحقت بالصف وربما تطايرت العقل والحطّات وارتفعت الزغاريد وتبعها الرصاص في الجو، وتبقى القرية لمدة ثلاثة أو أربعة أيام وكأنها في عيد حتى إذا جاء يوم الزفاف ووصلت القرى المدعوة استقبلها الفرعميون بالأهازيج الجميلة ومد الطعام في الدور والساحات وعلى سقوف المنازل وأكل الجميع ذكراً وأنثى صغيراً وكبيراً ،وتستمر هذه الحفلة يومان بعد الزفاف .
أذكر من قريتي فرعم المضافات ومدائح الشيخ أحمد عيسى عثمان وحزازير أبو شكري محمد درويش كساب ، وأذكر أيام الزيتون وفراطه وأذكر البيادر والمذاري ترتفع وتنزل ، وأذكر المروج والسهول ملآنة بالخير الوفير ، أذكر المياه المنهمرة والبرك حول خربة المنطار ، أذكر البقر وهو يرعوا في أرض تسمى رقة شهيون والغنم تثغوا على البيادر ، أذكر خرير المياه ، أذكر الزرازير وجميع أنواع الطيور حتى الحنيني عصفور الصبار والضفادع بالغدران والصراصير في الخرائب والسير .
(يتبع)
- فرعم تجاهد في سبيل الله -


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى فرعم
 

شارك بتعليقك