فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

الحمراء: نبذة تاريخية عن قرية الحمراء (قضاء صفد) من كتاب (كي لا ننسى)

القرية قبل النكبة (كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)

صورة لقرية الحمراء - فلسطين: : منظر لموقع القرية في الاتجاه الجنوبي الغربي، اُنقر الصورة لتكبيرها. 1990
كانت القرية، المصنّفة مزرعةً في ((معجم فلسطين الجغرافي المفهرس)) (Palestine Index Gazetteer)، تقع على السفوح الدنيا لمرتفعات الجولان. وكانت تشرف على سهل الحولة من الجهات كلها، باستثناء الشرق، وتواجه قرية المفتخرة التي تبعد عنها نحو كيلومتر إلى الشمال الغربي. وكان وادي الدفيلة، الذي تنحدر مياه مرتفعات الجولان إليه، يمتد بين القريتين على محور شمالي شرقي-جنوبي غربي، وينعطف انعطافاً حاداً صوب الجنوب، في الأسفل من المفتخرة.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا 

صورة لقرية الحمراء - فلسطين: : موقع القريه والاراضي التي تحدها من الجنوب أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
تزعم تقارير الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن سكان الحمراء فروا في 1 أيار/مايو 1948، خوفاً من هجوم القوات الصهيونية. وكان سكان خيام الوليد وغرابة (1 كلم جنوبي شرقي الحمراء، و3 كلم جنوبي الحمراء على التوالي) غادروا ديارهم في اليوم نفسه. وقد احتلت الحمراء في سياق عملية يفتاح. ولا ذكر للوجهة التي اتخذها السكان، ولا لمصير القرية النهائي.

القرية اليوم

الموقع كله مسيج، ويستخدم مرعى للبقر. ولا يزال منزلان مبنيان بالحجارة من غير ملاط ماثلين للعيان كما أن بقايا بعض الحيطان المبنية بالحجر البازلتي الأسود لا تزال مرئية.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

صورة لقرية الحمراء - فلسطين: : موقع القريه في مركز الصوره أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
تقع مستعمرة شمير، التي أُنشئت في سنة 1944، على بعد كيلومترين شمالي شرقي الموقع، لكنها ليست على أراضي القرية.

أنقر هنا لتصفح المزيد من الصور والقصص والمقالات عن قرية الحمراء

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع