فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
History of Al Ja'una
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الجاعونة
כדילתרגם לעברית
مشاركة Ahmad Amayri في تاريخ 28 آذار، 2002
الجاعونة قرية عربية تقع إلى الشرق من مدينة صفد على بعد 10 كم عنها. نشأت في أسفل جبل كنعان وهي تقع على ارتفاع 450 م فوق سطح البحر من جهة الشرق، وتخرج منها طرق إلى جسر بنات يعقوب 11 كم، والمطلة 41 كم، وطبرية 25 كم.

وكانت أراضي الجاعونة واسعة إلى أن استولى الصهاينة على بعض منها في العهد العثماني وأقاموا عليها مستعمرة أطلقوا عليها اسم "روشبينا" والتي تعني بالعربية رأس البناء.

ولم يبق لعرب الجاعونة من قريتهم إلا 839 دونماً كانت تزرع فيها الحبوب والزيتون والتين والصبر والعنب. وتعتمد الزراعة على الأمطار التي كانت تهطل بكميات كافية. أما مصادر المياه الأخرى فكانت قليلة بالرغم من أنه كانت توجد في البلدة نبعان للمياه (نبع أبو خليل ونبع النعصة)

وتحيط بالجاعونة قرى فرعم وبيريا و العموقة

في سنة 1931 كان عدد سكان القرية 799 نسمة، وفي سنة 1945 بلغ عددهم 1150 نسمة كانوا يعيشون على الزراعة وتربية المواشي
وكان يوجد في الجاعونة مدرستان ابتدائيتان ومسجد ومعصرتان للزيتون (معصرة الحاج عوض تميم ومعصرة علي جلبوط)

وقد شارك أهالي الجاعونة في النضال الوطني الفلسطيني، ففي 19 أيلول عام 1936 وقعت معركة شمال القرية بين المجاهدين وقوات الغزو البريطاني أدت إلى وقوع عدد من الإصابات في صفوف الغزاة بالإضافة إلى بعض الخسائر التي لحقت بالمجاهدين.

ومن المجاهدين الذين اشتهروا من قرية الجاعونة الشهيد عبد الله الأصبح الذي شارك في معارك الثورة السورية الكبرى ضد الغزاة الفرنسيين مع القائد الشهيد سعيد العاص.
وقد برز الشهيد عبد الله الأصبح في معارك ثورة 1936-1939 وكان أحد أبرز قادتها في منطقة الجليل، وقد استشهد في معركة وقعت مع الغزاة البريطانيين قرب "خربة رخصون" بين "سحماتا" و"سبلان" في 27 نيسان 1938 ودفن في قرية سعسع إلى الشمال الغربي من مدينة صفد.
ومن الأهازيج التي كانت تذكر في تخليد هذا القائد ورفاقه نذكر:
"أبو العبد بالمتراس واقف كت اللحم وضل العضم واقف
يا ريتك يا بو العبد بقيت واقف وصوتك يرعد جيوش العدا
أبو العبد ياسور بلكون متلك ماربي وماصار بالكون
يوم تزعق بصوتك عليهم كل مين شاربه عالي وطي"

وكذلك برز عدد من المجاهدين من قرية الجاعونة الذين استشهدوا دفاعاً عن أرض فلسسطين نذكر منهم: محمد صالح السالم الذي استشهد في منطقة وشع، عبد الرحمن شحادة الذي استشهد في منطقة جبل كنعان، عبد الله محمد عمايري ومحمود الحاج علي الذي استشهد في بساتين الزيتون في الجاعونة.

احتل الغزاة الصهاينة الجاعونة عام 1948 وشردوا أهلها الذي لجأ معظمهم إلى الأراضي السورية واللبنانية


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الجاعونة
 

شارك بتعليقك