فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
السابقة

العودة إلى الخالصة
طباعة
al-Khalisa - الخالصة : بيت كامل حسين المغتصب الآن حُول لمدرسة للفن (2007)
ساعدونا في تدوين الأتجاه، الأماكن، والأشخاص الموجودين في هذه الصورة. أُكتب تعليق! (10 تعليقات)
التالية
English Version
כדי לתרגם עברית
أرسل لصديق

al-Khalisa - الخالصة : بيت كامل حسين المغتصب الآن حُول لمدرسة للفن (2007)

مشاركة Uri Zackhem حُملت في 7 أيلول، 2007
اضف صورة السابقة     2   3   4   5   6   7   8   9   10   11    التالية نظرة القمر الصناعي
 

شارك بتعليقك

مشاركة designer في تاريخ 10 أيار، 2012 #143723

ايها الصهاينة المحتلون
أخرجوا من أرضنا!!!
رحّلوا أطفالكم ونساءكم وشيوخكم من المسعتمرات والكيبوتسات وعودوا من حيث جئتم!!!
لم يعد هناك متسع من الوقت
زلزالنا آتٍ، بركاننا متفجر في كل مستعمرة من مستعمراتكم الزائلة من الوجود إن شاء الله
هاهي حدودكم وأسلاككم قد سقطت ودرب العودة عليها كان نحن الان العودة
وانتم النكبة
والخراب
عائدون نحن إلى قرانا وأملاكنا وأرزاقنا
إلى مدننا وقرانا العصية عن الصهينة والتهويد لأنها باقية بالوجدان والتاريخ والجغرافيا عربية فلسطينية لأنها ارضك يا كامل الحسين
عائدون نحن إلى كل حبة تراب تكونت منها أسماء قرانا وحقولنا لكل حجر يحمل بصمة الفلاح وعرق الأرض!!!
عائدون إلى أرضنا التي نحن منها لنقتلع دنس مستعمراتكم وأسماءها الخبيثة المغتصبة للحق والوجدان والكرامة!!!
مشاركة زكي سليم في تاريخ 21 تشرين ثاني، 2011 #139698

بالفعل ، هذه الصورة هي لقصر الزعيم كامل الحسين في بلدة الخالصة المحتله، منشورة في الكتاب المذكور أعلاه. لقد قرأته ولدي نسخة منه، فمَن يريد أن أرسل له صورة غلاف الكتاب، فليرسل لي رسالة على عنواني الإلكتروني المرفق، وسأرسلها له .. ولكم تحياتي ..
مشاركة زكي سليم في تاريخ 21 تشرين ثاني، 2011 #139696

تحية طيبة وبعد .. بما أن هذا الموقع مهتم بالزعيم المرحوم كامل الحسين، فمن المفيد إعلام مَن يهمّهم الأمر بأن كتاباً حول زعيم الحولة والجيرة "كامل أفندي" حسين اليوسف، قد صدر عن دار الفارابي في بيروت، وهو الآن في المكتبات. والسلام...
مشاركة Adnan Ibrahim Elmoussa في تاريخ 16 أيار، 2010 #112639

نُؤَبِّنُ كَامِلاً كَشَهِيدِ أَرْضٍ

ـ*****ـ

قَصَدْتُّ إِلَى اٌلْخِيَامِ أَزُورُ لَحْداً
تَغَمَّدَ كَامِلٌ .. عَصَبَ اٌلرُّجُولَةْ 1

وَقَفْتُ عَلَى ضَرِيحِكَ يَا شَهِيداً
أَؤَكِّدُ بِاٌلْوَلاَءِ لِأَرْضِ حُولَةْ 2

فَقَدْ قَتَلُوكَ فِي صَلَفٍ وَ غَدْر ٍ
لِقَتْلِ قَضِيَّةٍ .. رُوِيَتْ بُطُولَةْ

فَكَامِلُ لِلْمَكَارِمِ كَانَ جُودٌ
وَكَانَ مُجَاهِدٌ زَمَنَ اٌلْمُحُولَةْ

إِذَا بَسَطَ اٌلْيَدَانِ تَرَاهُ غَيْثاً
وَ إِنْ بَذَلَ اٌلْعَطَاءَ .. فَلاَ مَثِيلَهْ

وَكَانَ مِنَ اٌلذََّكَاءِ.. بَصِيرَ ذِهْنٍ
وَعَى خَطَرَ اٌلصَّهَايِنِ وَاٌلْخُطُولَةْ 3

فَأَكَّدَ أَنَّ حِفْظَ بِلاَدَ عُرْبٍ
يَكُونُ بِوِحْدَةِ اٌلْعَرَبِ اٌلْأَصِيلَةْ

فَقَادَ مُنَظَّمَاتِ شَبَابَ أَرْضٍ
لِحِفْظِ بِلاَدِنَا.. وَكَذَا جَلِيلَهْ 4

فَتَلُّ اٌلْحَايَ تَعْرِفُ أَنَّ كَامِلْ
شَدِيدُ بِبَأْسِهِ اٌلْوَطَنِي وَ صَوْلَهْ 5

فَقَدْ قَتَلَ اٌلْأَعَادِيَ حَيْثُ كَانُوا
وَ مَا غَفَلَ اٌلْخَدِيعَةَ وَ اٌلضَّلاَلَةْ

وَأَنْشَأَ مَجْلِسَ اٌلْقَرَوِيَّ ذَوْداً
وَرِفْعَةَ شَأْنَ لِلْقَرَوِي وَجِيلَهْ

وَجَاهَدَ كَيْ يُؤَلِّفَ بَيْنَ أَهْلٍ
لِصَدِّ بَنِي يَهُودَ .. بِكُلِّ حِيلَةْ 6

وَكَانَ بَصِيرَ رُؤْيَةَ.. لاَ يُدَارِي
جَهَالَةَ جَاهِلٍ فَقَدَتْ وَسِيلَةْ

شَدِيدُ تَوَاضُع ٍ.. وَعَطُوفُ قَلْبٍ
كَرِيمُ مِنَ اٌلْأَكَارِمِ .. وَاٌلشَّمِيلَةْ 7

فَرَاسَةُ فَارِسٍ .. جُمِعَتْ بِشَخْصٍ
شَجَاعَتُهُ اٌلتَّوَكُّلُ لِلْجَلالَةْ

أَبِيُّ وَ ذُو حَمِيَّةَ إِبْن ُ حَسْبٍ
تَعَلَّمَ أَنَّ بِاٌلْكَرَمِ .. اٌلنَّبَالَةْ

مُهَابُ مِنَ اٌلْعَدُوِّ وَكُلِّ خَصْمٍ
مُحَبُّ مِنَ اٌلصَّدِيقِ.. لِصِدْقِ فِعْلِهْ

مُسَاهِمُ دُونَ مَنِّ .. بِدَعْمِ جَارٍ
لِلُبْنَانٍ .. وَجُولاَنٍ ..صَهِيلَهْ

وَسَاهَمَ فِي إِبَاءِ وَكُلِّ جُهْدٍ
بِتَحْقِيقِ اٌلْجَلاَءِ مَعَ اٌلْعَدَالَةْ

أَكَامِلُ قَدْ غُدِرْتَ بِكُلِّ خِسٍّ
لِطَمْسِ قَضِيَّةٍ .. وَضَيَاعِ حُولَةْ

وَصِيَّتُكَ اٌلْحَيِيَّةُ أَنْ تَرَانَا
بِعَهْدِ وَصِيَّةٍ..رَبَطَ اٌلْأَصِيلَةْ

كَأَنَّكَ كُنْتَ تَقْرَأَ قَبْلَ حِينٍ
مُؤَامَرَةَ اٌلتَّجَنُّسَ لِلْقَبِيلَةْ

وَقَدْ حَصَلَتْ.. وَمُعْظَمَنَا تَدَاعَى
بِغَيْرِ تَبَصُّر ٍ .. قَتَلُوا اٌلْقَتِيلَةْ

وَنَحْنُ عَلَى وَصِيَّتِكُمْ بِعَهْدٍ
فَ حُولَةُ فِي فِلِسْطِينٍ..أصِيلَةْ

نَعَمْ! وَاٌللهِ إِنَّكَ كُنْتَ سَدّاً
لِذَا قَتَلُوكَ أَبْنَاءُ اٌلرَّذِيلَةْ

فَكُنْتَ شَهِيدُ حَقِّ بِأَيْدِ غَدْرٍ
مَصَهْيَنَةٍ .. مُقَامِرَةٍ .. عَلِيلَةْ 8

وَنَحْنُ عَلَى عُهُودِكَ.. مَا حَيِينَا
فَ خَالِصَةُ اٌلْفُؤَادِ لَنَا وَ حُولَةْ 9

شَهِيدُ تَمَسُّكٍ بِرُبُوعِ أَرْضٍ
قَضَيْتَ.. وَأَنْتَ مَوْطِنُ لِلْفَضِيلَةْ

تَعِيشُ بِنَا ..كَمَا غُرِسَتْ جُذُورٌ
بِتُرْبِ بِلاَدِنَا.. دُهُراً طَوِيلَةْ

سَنُرْجِعُهَا .. وَعَهْدِ إِلَاهِ كَوْنٍ
وَتَرْجِعُ حُولَةٌ .. وَقُرَى جَلِيلَهْ

بُحَيْرَةُ حُولَةٍ .. سَنُعِيدُ حَتْماً
وَكُلُّ بِلاَدِنَا .. دِيَرٌ جَمِيلَةْ

فَلاَ بِتَجَنُّسٍ سَيَضِيعُ حَقٌّ
وَ لَيْسَ بِقَتْلِ كَامِلَ.. تُلْغَ حُولَةْ

شَهَادَتُكَ اٌلْمُضِيئَةُ..لَيْسَ إِلاَّ
تُنِيرُ دُرُوبَ لَيْسَ لَهَا بَدِيلَةْ

وَصِيَّتُكَ اٌلنَّبِيلَةُ فِي أَيَادٍ
شَرِيفَةِ.. مُنْذُ أَنْ وُجِدَتْ جَزِيلَةْ

وَ قَتْلُكَ كَانَ نُورُ يَشِعُّ نُوراً
بِرَغْمِ كَلاَحَةِ اٌلنُّظُمِ اٌلذَّلِيلَةْ

نُؤَبِّنُ كَامِلاً كَشَهِيدِ أَرْضٍ
رَوَى بِدِمَاءِ خَالِصَةٍ جَلِيلَهْ

وَقَفْتُ عَلَى اٌلْخِيَامِ .. أَرَى سُهُولاً
بَكَتْ لِغِيَابِ كَامِلَ .. وَ اٌلْفُحُولَةْ


شعر: عــــــدنان اٌلــمـوســى
1 جمادي الثاني 1431
15 أَيَّار 2010
ـــــ
مفردات ومعاني:
1) كامل : هو الشهيد الكبير كامل الحسين
اليوسف ، الذي اٌغتيل
في 10 أيار 1949 على يد عملاء حسني
الزعيم ـ عميل بريطانيا والصهيونية لرفض
الشهيد التستُّرَ على عمالة حسني الزعيم.
2) ألحولة : منطقة فلسطينية تقع شمال فلسطين
على الحدود مع لبنان ، وكان الشهيد الكبير كامل
اليوسف زعيماً وطنياً لها.
3) ألخُطولَة: تعني الكلام الفاسد والدعاية
الكاذِبَة.
4) الجليل : هي منطقة الجليل الأعلى شمال
فلسطين المحتلة وتضم منطقة الحولة وغيرها.
5) تَلْ حَاي: أسم مستعمرة صهيونية تم مهاجمتها
من قِبَل الشهيد الكبير كامل اليوسف عام 1947
وتم قتل ثمانية صهايِنة ،بينهم المجرم جوزيف
تريمبلدور ، مسؤول المستعمرة.
6) حيلة : تعني القوَّة.
7) ألشَّميلة : شمل شَمائِل ، أي فضائِل .
8) عليلة : أي مريضة.
9)ألخالصة : بلدة فلسطينية ،وهي مسقط
رأس الشهيد الكبير كامل اليوسف ، وهي
أكبر بلدات منطقة الحولة .
مشاركة Adnan Ibrahim Elmoussa في تاريخ 16 أيار، 2010 #112636

إِغـْضِبْ .. إِغْضَبْ .. ثُمَّ إِغْضَبْ !!!


ـ*****ـ

قـُمْ وَاٌنْتَفِضْ لِلـْعِـز ِّيـَا إِبْـن َاٌلْعَـرَبْ
يَكـْفِي سُـبَـاتـاً وَاٌلْعَوِيـلَ اٌلـْمُنـْتـَحِبْ

قـُمْ نـَاجِ أَوْطـَانـاً تـَلـَـهـَّى أَهْـلـُهـَـا
بَـيْـن َاٌلْفـَضَائِـيـَّاتِ فِسْقـاً بـِاٌلطـَّـرَبْ

إِنْهَضْ وَرَمـِّمْ عَـقـْلَ مَنْ شَاخَتْ بِهِمْ
أَوْبـَاءَهـُمْ فـَاقـَتْ مَـوَازِينَ اٌلـْعـَـجَـبْ

كـُنـّا مَـنـَارَ اٌلْعِلـْمِ نـَـغـْـزُوا عـَـالـَـمـاً
صُـرْنـَا عـُـرَاة ًلا َنـُسَـاوِي مَا وَجَـبْ

قـَـدْ شَـتــَّتــُوا أَفـْكـَارَنـَـا حُـكـَّـامـُنـَـا
مِـنْ أَجْـلِ أَنْ تـَبْقـَى كَرَاسِيهِمْ لـُعــَبْ

ثـُورُوا عَلَى أَوْضَاعِكُمْ، لا َتـَسـْـكـُتُوا
إِن َّ اٌلسـُّكـُوتُ اٌلْيَوْمَ شَيْطَـان ٌ كــَـذِبْ

فِي عَـالـَمِ اٌلطـَّاغـُوتِ نـَحْـيَا سـُـذَّجـاً
إِنْ لـَمْ نـُعِيـرُ اٌلْعَـقـْلَ شَيْئَاً مِـنْ لـَهَـبْ

إِغـْضِبْ لِنـَفـْسٍ جُـرِّدَتْ مِـن ْعـِـزِّهـَا
حَطـِّمْ جِـدَارَ اٌلصَّمْتِ وَاٌعْلِنْهَا غـَضَبْ

لـَنْ تـَخـْسَرُوا إِلا َّ قـُيُـوداً صُـمـِّـمَـتْ
كَيْ لا َ تـَكـُونُوا ثـَأْرَ حَـق ٍّ مُسـْـتـَلـَبْ

لا َتـَرْكـُـنُوا لِلـذُّلِّ مَـهـْـمـَا حَـاصَــرُوا
أَحْـلامَـكُمْ لا َ تـَسـْتـَـوِي دُونَ اٌلطـَّلـَبْ

هـَيـَّا اٌعْـلِنـُوهـَا غـَضْبـَة ً لا َتـَنـْـتـَهِي
إِلا َّبـِمـَوْتِ اٌلـْخـَوْفِ فـَاٌلْخـَوْفُ اٌلنـُّكـَبْ

مَـا عَـادَ يُـجْـدِي إِرْتِــهـَـانـاً مـَاجـِـنـاً
بَـعْـدَ اٌنـْكِشـَافٍ لا َيُغـَطـِّي مَنْ عـَـطَبْ

إِمَّـا تـَكـُونـُوا سِـلـْـعـَـة ً مَـرْهـُـونـَـة ً
أَوْ أَنْ تـَعـُودُوا أَهـْـلَ عِــز ٍّ وَ اٌلنـُّجُبْ

قـَـدْ حَـوَّلـُوا أَقـْطـَارَنـَا مُـلـْكاً لـَهـُـمْ
حُـكـَّامـَكـُمْ قـَدْ نـُصِّبُوا، لا َ تـُنـْتـَخـَبْ

مَفـْرُوضَة ٌ سِحْنـَاتـُهُمْ فـَرْضـاً عَـلـَى
أَقـْطـَارِ صَرْعَى حَـوَّلـُوهـَا كـَاٌلـْخـِرَبْ

تـَفـْرِيقـَنـَا سِـــرُّ اٌلْعَـذَابِ اٌلـْمُـلـْتـَـوِي
فـَلـْتـَجْمَعُوا أَشـْلاَءَنـَا جَمْعَ اٌلصَّبـَـبْ

فِي عـَالـَمِ اٌلْأَحْـلافِ صُـرْنـَا سُـخـْـرَة ً
يَبْنـُـون َ فِيهـَا مَـجْـدَهُمْ فـَوْقَ اٌلْعَـرَبْ

أَلـْغـَرْبُ سـُـم ٌّ يَـسـْـرِي فِي أَحْشـَـائِنـَـا
مَـا لـَمْ نـُدَاوِي اٌلسـُّـمَّ، لَنْ نَبْقَى عَرَبْ

حُـكـَّـامُـنـَا فِي ذُلـِّـهِـمْ مَـقـْـت ٌ لـَـنـَـا
قـَـدْ سَـخـَّـرُوهُمْ ضِدَّنـَا مِنْ كُلِّ حَدْبْ

إِبْـلِــيسُ طِـفـلٌ وَادِع ٌ إِن ْ قـُـورِنـُـوا
شـَـر ٌّ وَيَسْرِي بَيْنَ شـَعْبٍ مُـنـْتـَكـَبْ

فـَلـْتـَنـْبُـذُوا إِبْـلِـيْـسَـكــُـمْ مِـنْ اُمـَّـة ٍ
أَمْـسَـتْ بـِذَيْـلِ اٌلْعَـالَمِ اٌلْبَاغِي اٌلْكـَلِـبْ

ثـُـورُوا وَلا َ تـَبْـقـَوا وَقـُـودا ًسَـائِـبـاً
فِـي ظِـــل ِّ حـُـكـَّـــامٍ بـِـلا َ أَدْنَى أَدَبْ

كـُونـُوا لـَهِـيـْبـاً جَـارِفاً يـَـا أَهـْـلـَـنـَـا
فـَاٌلـْعـِـز ُّ يَـأْبَى أَن ْ يَـظـَلُّ اٌلـْمَسْتـَلـَبْ

هـَـيـَّا نـُعِـيـْدُ اٌلـْمَـجْـدَ فِي سَــاحـَاتِنـَا
فـَلـْيَنـْفـَجـِرْ بُرْكـَانـَنـَا كـُلَّ اٌلـْغـَـضَـبْ

أَلـْـعـِـز ُّ يَحْـيَـا فِي شـُعـُـوبٍ حـُــرَّة ٍ
تـَعـْـلـُو عـَلـَى اٌلْأَنـَّاتِ إِنْ فـَارَ اٌللـَّهَبْ

هَيّا اٌعْـلِنُوا اٌلْعِــصْيَانَ فِي كُلِّ اٌلثَّرَى
وَلْتَسْحَقُوا حُـــــكّامَ ذُل ٍّ تـُسْـتـَـلـَـبْ

جَارُوا مَع اٌلْأَعــدَاءِ ضِدَّ اٌلْمَصْطَفَى
فِي غَزَّة ِاٌلْأَحْـرَارَ مِنْ دُونِ اٌلْعَجَبْ


شعر: عـــدنــان اٌلـمـوســى
30 أَيـَّـار 2008
مشاركة دعد اليوسف في تاريخ 26 كنون أول، 2009 #99034

سألْتُ الدّارَ

ـ*****ـ


سألْتُ الدّار هلْ من زارَ

فقالتْ غاب زُوّاري

أعيشُ الهمّ ليْل نهارْ

وأدْعو رحْمة الباري

لقدْ طالتْ خطاويهُمْ

تُرى ما الخطبُ يا ساري

لهفْتُ لقاهُمُ الأحْبابْ

ولا منْ يُطفيءُ النّار

وحيطاني بقتْ تصمُدْ

رغْم هُبوب إعصاري

ومُذ ْ غبتُمْ عن الدّيوانْ

وليْلي اشْتاق لنهاري

تيتّمْتُ بغيْر أوانْ

أ ُقاومُ ظلْم سمساري

لقدْجفّتْ بي الأجفانْ

وأحْيا ذكْرى أشعاري

أنا مزْروعة ٌفي الأرْضْ

صُمودي واثقٌ ضاري

من الأرْكان والباحاتْ

أنْسُجُ لحْن أوتاري

وباحاتي صدى الأيّامْ

تشْهدُ صدْق إصراري

وأحواضي غدتْ يبسى

وصودر منّي أزهاري

يُريدون لي التّدمير

لقدْ ناديْتُ أنْهاري

وجاءتْ ترْفعُ الرّاياتْ

أمام الزّحْف أنصاري

تنفّسْتُ بها الصّعداءْ

نسيْتُ ظُلْم أيّار

وسطحي ما يزلْ قرميدْ

بعثتُ لكُمْ بأخْباري

أنا ما زلْتُ عند العهدْ

وعهْدي الضّوْءُنوّار

عزائي أنّني أرْقُبْ

بُشْرى العوْدةْ و والثّار

سألْقاكُمْ بعوْن اللهْ

وهذا وعْدُ أحْراري

بقلم: دعد اٌليوسف
مشاركة Adnan Ibrahim Elmoussa في تاريخ 24 نيسان، 2008 #35746

يـَا سَـهْـلـَنـَا فِي اٌلْحـُـولـَـةِ اٌلْـغـَـنـَّـاءِ
***************************************

يـَا سَـهْـلـَنـَا فِي اٌلـْحـُـولـَـةِ اٌلـْغـَـنـَّـاءِ
أَجـِّــلْ خـُـصُــوبـا ً فِـيـكَ لِلْأَبـْــنـَـاءِ

نـَدْرِي بـِأَن َّاٌلْخـَصْبَ مِنْ رَبِّ اٌلسَّمَا
لـَكِـن َّ مَـنْ يَـجْـنِي اٌلثـِّـمَـارُ اٌلــــدَّاءِ

إِمـْـنـَـعْ عـَنِ اٌلنـَّـازِيِّ أَنْ يَحْلـُو لـَـهُ
طِـيـبٌ بـِـزَرْعٍ أَو شـَـذىً مِنْ مـَــاءِ

ذَكـِّـرْهُ أَن َّ اٌلـرَّبْـعَ مـَازالـَتْ هـُـنـَـا
أَنـْـفـَاسُـهُـم وَاٌلـرُّوحُ فِي اٌلْأَحـْشـَاءِ

سِـتـُّونَ عـَاما ًلـَم تـَغِبْ عَن خـُلدِهِم
شـَـوْقـا ًإِلـَيْكَ اٌلـْقـَـلـْـبُ فِي إِعـْــلاءِ

مـَنْ مـَاتَ مـِنـَّا، كـُـنـْتَ وَحْيا ًقـَالـَهُ
وَصَّـــــى بـِكَ اٌلْآبـَـــاءُ بِاٌلْأَبـْـنــَـاءِ

مـَاتـُوا حـَيَـارَى فِي بـُـعـَادٍ حَسْـرَة ً
أَرْوَاحُـهُـم زَارَتـْــك َفِي اٌلْأَثــْـنـَـاءِ

أَبـْـقـَـوْا وَصَايـَاهـُم رَهِينـا ًعِنـْدَنـَـا
حِفـْظ ُ اٌلثـَّرَى فِي اٌلْقـَلـبِ وَاٌلْأَنـْدَاءِ

أَوْصَوْا بـِنـَقـْلِ اٌلْعَظـْمِ عِنـْدَ اٌلْعَوْدَةِ
كَيْ تـَسْتـَرِحْ فِي رَوْضِهَا أَجْـزَائِي

سِتـُّـونَ عـَاما ًأَنـْتَ حُــلما ًبـَـاقِـيـا ً
عِشـْـنـَا وَلا زِلـْنـَا بـِخـَـيـْـمٍ نـَـائِي

لـَم نـَسْتـَكِـنْ لِلـْهَـمِّ وَاٌلـذُّلِّ اٌلــَّـذِي
ذُقـْـنـَـاهُ أَصْنـَـافـا ً بـِـلا إِعـْـيــَـاءِ

ثـُرْنـَا وَنـَمْضِي فِي طَريقٍ ثـَابِتٍ
لـَـم يُثـْـنِنـَا قـَـتـْـلا ً عـَنِ اٌلْإِيفـَـاءِ

بـِاٌللهِ حَـسـْـبٌ نـَـرْتـَضِي أَحْكـَامُهُ
وَاٌلله ُأَوْحَـى اٌلْعـَــــوْدُ لِلْإِســْـرَاءِ

كَم مِن شـَهـِيدٍ أَوجَرِيحِ قـَد قـَضَى
تـَفـْدِيكَ طـَـوْعـا ًأَنـْـفـُساً شـَــمـَّـاءِ

لا َشـَيْءَ يَعـْنـينـَا لـِـتـَوْطِينٍ هـُنـَا
لـَـنْ نـَرْضَ إِلا َّعـَــوْدَة ً عَصْمَاءِ

لا َتـَعْنِنـَا أَوْطـَانـُكـُم، مَهْما تـَكـُن
أَو أَيُّ أَمـْـــــــــــــوَالٍ أَوِ اٌلْآرَاءِ

كـُوخ ٌبِأَرْضِ اٌلسَّهـْلِ أَغـْلى عِندَنا
مِـنْ كـُـلِّ كـَـنـْـزِ اٌلْعـَالـَـمِ اٌلصَّمـَّاءِ

فِي ظِلِّ بَعْضِ اٌلْعُـرْبِ صُرْنا سِلعَة ً
فـَـاتـُـورَة ً لِلـْــبَــيْـــعِ وَ اٌلْإِغـْــرَاءِ

ظـَــنـُّـوا بِأَنـَّا حِينـَـمـَا يُـؤْذُونـَـنـَــا
إِذْ ذَاكَ نـَـغـْـدُو فِي رَحَى اٌلْإِفـْـنـَاءِ

صَبـُّـوا عـَلَيْنـَا كـُـلَّ غـَيْظٍ مـُـمْكِنٍ
فـَاٌشـْـتـَـدَّ فِينا اٌلْعـَـزْمُ فِي اٌلضَّـرَّاءِ

لـَيْسَ اٌلْفِلِسْطِينِيُّ مَنْ يَرْضَى ثـَـرىً
إِلا َّفِـلِــسْطِـيــــنُ اٌلـرُّبَى اٌلشـَّـمـَّـاءِ

أَلـرُّوحُ فِـيـهـَا وَاٌلسَّـمـَاءُ اٌلْمُنـْـتـَهَى
يَـا خـَـيـْرَ أَرْضُ اٌلله ِ وَاٌلْأَسـْــمــَـاءِ

رُوحِي لـَهـَا أَرْوِي بـِـدَمـِّي تـُـرْبَهَا
إِيمـَانـُـنـَـا أَقـْـوَى مـِنَ اٌلْأَعـْــــدَاءِ

يَتبع ..

شعر: عــدنــان اٌلـمـوســى
24 نيسان 2008
مشاركة Adnan Ibrahim Elmoussa في تاريخ 2 نيسان، 2008 #33545

دُعـَــاة ُ اٌلْبَيْع ِ .. خـَـدَمُ اٌلْعَدُو ّ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


عـَـدُو ُّ اٌلـنـَّـاس ِ ،، اَحـْـقـَـاد ٌ
تــُـرَدِّدْ غــَـايـَـة َ اٌلأعــْـداءْ

اَســَـاسُ اٌلـْحــِـقــْـد ِ حـُـسـَّـاد ٌ
يــَـتـِـيـْـهُ اٌلــْـبُـغــْـضُ بـِـاٌلـْجـَهْـلاءْ

فــَيَـرْمـِي ظـَـنـَّـهـُـمْ شـــَـرّاً
ذَويــهـِــمْ يـُـصـْبـِحُـوا اٌلأوْبـَاءْ

يَــصـيرُوا دُونَ اَنْ يـَـدْرُوا
رَصــَاصـاً في يَد ِ اٌلرَّمـْضـاءْ

يـَـنـُـوبُـوا عــَنْ اَذى اٌلـْـمـُـحـْتـَـلْ
بـِـجـَـهـْـل ٍ يـَـفــْـتــِـن ُ اٌلأبــْـنــَــاءْ

وَإذ ْ بـِـاٌلـطــَّـاغـِـيَ اٌلـْـغـَـاصـِـبْ
يـُـغـَـذ ِّي جـَـهـْـلـَـهـُـمْ بــِاٌلــدَّاءْ

بــَـدَلْ اَنْ نــَـتــَّـفــِـق ْ ضــِد ُّهْ
نــُـفـَـتــِّـتْ حــَـقــَّـنـَـا اَجـْــزَاءْ

وَ يــُـصــْبـِـحْ اَهـْـلـَـنـَـا نـُـوْب ٌ
تـَـدُورُ اٌلــْـحـَـرْبُ بــِـاٌلـْـبـَـيـْـدَاءْ

هــُـوَ اٌلـدَّرْسُ اٌلــَّـذي نــَـحــْــيـَـا
مـِـنَ اٌلــنــَّـكـْـبـَـة ْ،، إلـَـى اٌلأثــْنـَاءْ

اَشــَـاعـُـوا دُوْنَ اَدْنــَـى حـــَـــق ْ
اَوْ تــَـفــْـكــِـيــْرَ ،، اَوْ إعـــْــيـَاءْ

بــِـاَن َّ اٌلأرْضَ قــَـدْ بــِــيـْـعــَـتْ
وَ صـُـهـْـيـُـون ٌ ،، هــُـوَ اٌلشــَّـرَّاءْ

بــِـهـَـذا تــَـغــْـفـَـل ُ اٌلأحــْـقــَــاد ْ
عــَـن ِ اٌلأصـْـدَاءِ وَ اٌلأعــْـبـَــاءْ

وَ لــَـمْ يــُـسـْاَلْ دُعـَـاة ُ اٌلــْـبـَـيـْـعْ
لــِـمــَاذا يـَـخـْـدِمـُـوا اٌلأعــْــدَاءْ ؟!

فــَـلـَوْ اَنَّ اٌدَّعـُـوا حــَــــــــقــّــاً
وَ بــِـعــْـنــَـا اٌلــدَّارَ وَ اٌلأنــْـحــَـاءْ

لــَـاَقـْـرَرْنــَـا صـُـكـُـوكَ اٌلــْـبـَـيـْـعْ
وَ مـَـا ضـَـحـَّـى لـَـهـَـا اٌلشــُّـهـَـداءْ

وَ كـَـانَ اٌلــْـغــَـاصـِـبُ اٌلــْـمـُـحـْتـَـلْ
ســَـرَى اٌلــْـعـَـالـَـمْ ،، بــِـلا َ إعـْـيـَـاءْ

وَ اَعـْـطـَـاهـُـمْ صـُـكـُـوكُ اٌلــْـبـَـيـْـعْ
وَ حـَـاجــَـجْ ،، عـَـالـَـمـاً بــَـغــَّـــاءْ

لــِـذا ،، فـَـلـْـيـَـخـْرَسُ اٌلــســُّـذ َّجْ
فـَـلا َ بــَـيـْـعــاً ،، حـَـدَث ْ اَوْ فـَـاءْ

فـِـلـِـسـْـطـِـيـْـنُ اٌلــَّـتـي مـُـلـْــكـِـي
هـِـيَ اٌلأغــْـلــَـى مـِـنَ اٌلــْـغـَـلـْـوَاءْ

فـَـكـُـفــُّـوا عـَـنْ غـَــبـاً مـَـجــْـنـُـونْ
كــَـفــَـى حــِـقـْـداً،، كــَـــفـَـى جـَـهـْلاءْ

وَ مــَـنْ يـَـفــْـعــَـلْ ،، عـَـدُو ٌّ هــُـــــو
وَ إنْ يــَـجــْـهــَـلْ ،، هــُــمُ اٌلأعـْــــدَاءْ

جــَـهـِـلْ اَعـْـمـَـى ،، جـَـهــِـلْ مـَقـْـصـُودْ
وَ لا َ يــَـخـْـدِمْ ،، ســِـوَى اٌلأعــْـــــدَاءْ

فـَـمــَـنْ يــَـرْضـَـى بــِـهـذا اٌلــْـجــَـهــْـلْ
هـــُـوَ اٌلــْـجــَـانــِـي عــَـلى اٌلـشــُّـــرَفاءْ

وَ لا َ يـَـرْمـُـوا وَضــَـاعــَـتــْــهـــــُـــمْ
عـَـلـَـى اَرْض ٍ ،، لــِـذِي اٌلــْـعـَـصْـمـَـاءْ

صـُـكـُـوكُ اٌلأرْض ِ مــَـا زالــَــــــــتْ
بـِـاَيــْـدِيــْـنـَـا هــِــيَ اٌلـشـــــَّــمـَــــــاءْ



شـعر: عدنان الموسى
أيار 2007
مشاركة Fawaz al youssef في تاريخ 5 تشرين ثاني، 2007 #22972

هذه دار الكريم ابن الكريم ابن الكريم الشهيد المظلوم كامل الحسين اليوسف رحمه الله .اين انت ايها الكبير.
مشاركة معن ميسرة رشدي الاسعد في تاريخ 2 تشرين ثاني، 2007 #22768

هذه الدّار التي يستخدمها الصهاينة المحتَلِّين كمدرسة للفنون، هي ملك لعمِّي الشهيد الكبير كامل الحسين اليوسف ولعائلته التي لن ترضى عنه وعن كل ذرّة من أرضنا ، بديلاً ولو كان الثمن كل كنوز الأرض.
فهي لا تغني ولا تساوي ذرة تراب من الخالصة، فكيف بفلسطين كلها.
عائدون عائدون...عائدون حتماً والإحتلال إلى زوال قريب.. هذا وعد الله سبحانه لعباده المظلومين.