فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

الظاهرية التحته: تصوير القرى المهجرة , انطباعات حول زيارتي للظاهرية التحتا

مشاركة Makbula Nassar في تاريخ 26 تشرين أول، 2003

صورة لقرية الظاهرية التحته - فلسطين: : مقام الشيخ قويص - 8-1-2005 تصوير :مقبولة نصار أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
ملاحظات وانطباعات حول زيارتي لقريةالظاهريةالتحتا :

لم اكن اعرف إلى أي مدى سيصل مشروع تصوير القرى المهجرة الذي بدأته, إلا بعد أن بدأت بتلقي رسائل من المهجرين أصحاب الأرض , كل يروي قصص عن زاوية هذه أو تلك من قريته ومن المراسلين من هم لا زالوا في ريعان الشباب , لم يسعهم إلا أن يعبروا عن مدى حزنهم لمعرفة كم هي جميلة بلدتهم هذه أو تلك .. ربما أحد اكبر مصادر سعادتي أني استطعت ولو بالقليل المساهمة بربط الكبار بذكرياتهم وربط الصغار بحلم آباءهم , ليصبحوا جزء منه بعد أن تعرفوا على قريتهم كمن يراها لأول مره ..
الحقيقة لست مصورة محترفه لكني بدأت بالتصوير بعد أن كان من حضي أني انتدبت للمشاركة في دورة تدريبية , تجمع نساء فلسطينيات من مخيمات لبنان ومن الأردن وغزة والضفة ومناطق المحتلة عام 1948 ... خلال هذا اللقاء الذي جمعتنا به مشاعر وطنية واحدة , والذي اجري في قبرص .. لم تتوقف رفيقاتنا من مخيم عين الحلوة .. بنات صفورية ومعار والجليل عن السؤال كيف هي بلدنا?. وهل هذاالجبل يشبه بلدنا وهل هذه البقعة هي كبلدنا ..." ولا شئ يشبه بلدنا " هذا اللقاء وهذه الحرقة التي رافقتنا لتعريف رفيقاتنا بالوطن , نقلتني إلى فكرة التصوير لنقل صور قرانا وبلادنا لمن لم يراها ولمن يفتقدها . لكن بعد أن بدأت بتصوير قرى محددة كي ترى صديقتي ميسر طه قريتها ميعار ولتنقل صورة عكبرة لامها المنتظرة ولكي ترى انتصارأبو سالم صفورية وليرى أقربائها بلدهم طيطبا .. اكتشفت أني يوميا أمر من جانب هذه القرى في الجليل ولم اعرف أنها حلم غير متحقق للكثيرين غيري , لم اعي من قبل أن ما نقف عليه هنا فلسطيني المناطق المحتلة عام 1948 هو أمانة علينا الحفاظ عليها وتوثيقها إلى أن يأتي ذلك اليوم لتعود الأرض لأصحابها ...وكانت هذه الفرصة متاحة من خلال موقع فلسطين في الذاكرة, الذين قاموا بتقديم كل الامكانيات للمساعدة في التصوير .

قرية الظاهرية التحتا كانت حدث جميل ومفاجأة في ذلك اليوم الربيعي , عندما سافرت بصحبة آمي المهجرة أصلا من حطين إلى مدينة صفد , وصلنا إلى البلد القديمة لالتقاط الصور وانضم إلينا قريب والدتي من قرية عكبرة , الذي سرعان ما بدأ بإرشادي إلى المواقع المطلوبة والى أجزاء البيوت العربية الباقية , عندها اقترح على أن ننتقل إلى منطقة تقع جنوبي مدينة صفد حيث لا يزال هناك قائماً مقام الشيخ قويص . اعتقدنا جميعاً أننا سنصل إلى جزء من آثار مدينة صفد , ليتبين من خلال المراجعة فيما بعد أن المقام جزء من قرية صغيرة هي الظاهرية التحتا .
طريق جانبي يتفرع من مدخل صفد الجنوبي أوصلنا إلى الموقع .. طريق ضيق من خلاله تنكشف تدريجياً الجبال المحيطة بالمنطقة .. ووادي الليمون السحيق , توقفنا بجانب كروم التين المتشابكة , لا زلت اذكر أن التين البياضي الذي تذوقته عن فروعها العصية خلال زياراتي اللاحقة كان من أطيب ما تذوقت في حياتي ... ولا اعرف حقيقة لماذا..ـ
منذ تلك الزيارة اصبحت هذه القرية محطة في كل جولاتي الى منطقة صفد,كانها مكان مثالي للتأمل في جمال بلادنا .ـ
أول ما استقبلتنا به القرية من هذه الناحية التي عرفت لاحقاً انها تبعد عن موقع القرية بضع مئات من الأمتار كان النبع , والذي يسمى عين الوحوش , فيما اختفت آثار القرية تحت أشجار الأحراش التي زرعت في المنطقة ولم يبقى من المباني قائماً سوى المقام.
في هذا السنة المطيرة جرت جميع ينابيع المنطقة , في عين الزيتون وقديثا وعكبرة وميرون وفراضية , أينما ذهبنا كان خرير الينابيع الصغيرة من كل قرية وقرية يتحفنا . والى وادي الليمون الذي يتراءى للعين من نافذة المقام في الظاهرية التحتا , كانت تنحدر مياه النبع , ومعها انحدرنا بصعوبة لنصل إلى المقام , الذي ظهر كبيت حجري مترابط انهارت قمة قبته لتظهر السماء قريبة للناظر من الداخل , وحتى اللحظة التي ألقيت بها نظرة من النافذة لم اكن اعرف أننا على نقف حافة منحدر سحيق ,الأمر الذي يدعو للتفكير كيف بني هذا المقام وقتها بهذه المنطقة المنحدرة .. صورة النافذة المطلة على الوادي هي احب صورة آلي.. من كل ما صورت, لأني شعرت أن المنظر هو صورة عن فلسطين في هويتها وبناءها العريق ودفئها وطبيعتها الرائعة ,
في هذا المكان الرائع تنكشف جبال صفد الخلابة بجلالها وشموخها , أصوات المياه تجري في قاع الوادي توهمنا بالقرب إليها إلا أننا بعيدين جداً , والهدوء الغريب يتناقض مع الخوف من الانزلاق في كل ناحية لشدة الانحدار .. وهذا البيت قائم بثبات غريب يحتل حافة حادة من جبال صفد , جزء من المكان يقول "أناعائدون " .... ـ
عند زيارتي لكل قرية وقرية كنت اشعر أن ذاكرة المكان توقفت في ذلك اليوم الذي ترك فيه الخبز ساخنا ولم يؤكل , الذي جف به الحصيد ولم يقطع ... بقيت حجارة تتحدث وتذكر أصحابها , الصور كانت جميلة لكن ليس بجمال بلادنا كأن الأرض تبعث بسلامتاتها وتعرف أن أصحابها سيرون رسالتها ..
ولأجل هذه الرسائل سأستمر بنقل هذه الصور والتي أتمنى أن تكون رسالة لتبقى قرانا ماضي وحاضر وحق لا يزول من جيل إلى جيل .


كلمة إلى أهل الظاهرية التحتا وكل مهجري الوطن إنا باقون وإنكم لعائدين


مع الشكر :
مقبولة نصار
عرابة البطوف
الجليل - فلسطين
25/10/2003

مادة مرسلة إلى رابطة أهالي الظاهرية التحتا



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

آآآآآآآآآخخخخخخخ آآآآخخخخ شو بكيت اليوم بس قرأت هالمقال وبعد ما عرفت انو قريتنا بطل في منها اشي وانها راحت مع التوسع العمراني لصفد
كنت عم بحلم أرجع لبيت جدي وأرجع أبنيه مرة تانية بعد ما هدوه
بس إن شاء الله راح نرجع وراح أدور على مكان بيت جدي وأهد البيت اللي انبنا مكانه وأرجع أبنيه مرة تانية إن شاء الله من حجر زي ما كان زمان الله يحررها ويرجعنا الها يا رب
 


الجديد في الموقع