فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
قصة أبو سميح Abu Samieh
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى لوبيا
כדילתרגם לעברית
مشاركة Jamal Ali في تاريخ 27 شباط، 2002
قصة أبو سميح
هذا الرجل الطيب هو أبو سميح من حمولة العجاينة وهو بمثابة الحارس الأمين لبلدته لوبية التي استمر في زيارتها وحراستها لأكثر من خمسين عاما. لجأ أبو سميح عام 1948 من لوبية إلى قرية مجاورة اسمها دير حنا وهي أيضا من قرى الجليل، وكان عمره آنذاك حوالي ثمانية عشر عاما. يعيش الآن أبو سميح لاجئا في دير حنا ولكنه لم ينس يوما من الأيام قريته لوبية التي أحبها وأخذ على نفسه أن يحرسها باستمرار. منذ النكبة اعتاد أبو سميح أن يذهب كل يوم إلى لوبية ويجلس في أرضه وأرض أجداده التي منع من الاستقرار فيها ومن زراعتها لأنها أصبحت من أملاك الغائبين!!! يتوضأ أبو سميح في أرضه ويصلي ثم يتناول طعام الغداء وبعدها يعود إلى دير حنا. ولكي يخفف على نفسه عناء استعمال المواصلات العامة لهذه الرحلة اليومية الشاقة اشترى أبو سميح تراكتور زراعي، ولكن لا يسمح له بقيادة التراكتور إلا بعد الحصول على رخصة سواقة. تدرب أبو سميح على قيادة التراكتور ثم تقدم إلى امتحان السواقة. كان أحد أسئلة الامتحان يدور حول ماذا يجب عليه أن يفعل إذا كان يقود التراكتور عند تقاطع الطريق مع سكة الحديد وتزامن ذلك مع مرور القطار. حزن أبو سميح كثيرا لهذا السؤال الذي لا علاقة له بالموضوع وقال: " أنا أريد أن أذهب إلى لوبية، ولوبية لا يوجد فيها سكة قطار، القطار بعيد من هنا وهو في حيفا، ولا حاجة لي بالذهاب إلى حيفا". بعد ذلك حصل أبو سميح على رخصة السواقة، ويؤكد كل من يعرفه أنه ما زال يزور لوبية يوميا ولكن باستعمال التراكتور هذه المرة.


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى لوبيا
 

شارك بتعليقك