فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
جدّي .. وأبي .. والشجرة .. وأنا ..
شارك بتعليقك  (4 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الشجرة
כדילתרגם לעברית
مشاركة IYAD HAYATLEH في تاريخ 22 حزيران، 2008
جدّي ، وأبي ، والشجرة ، وأنا

كانت فرحته لا توصف وهو يضع سمّاعة الهاتف ، بعد أن أخبره أقاربه هناك أنّهم استخرجوا له تصريحا لزيارة القرية بعد ستةٍ وأربعين عاماً على هجرها ، ذهبَ إلى الأردن ، وصلَ إلى الجسر ، لم يسمحوا له بالدخول ، وكأنّ القدر أراد أن يحرمه رؤية ملاعب صباه حتّى وهي تحت الإحتلال ، " وقفتُ على الجسر ، في النقطة الأقرب إلى البلاد ، توجّهتُ بناظري إلى الشمال منحرفا قليلا إلى الغرب ، وأطلقت العنان لبصرى لعلّي أراني هناك ، فتحت رئتاي باتسّاعٍ البحر لأتنسّم هواءً ما يزالُ ضوع عطره معشّشا في داخلي ، وبقيت هكذا لساعات ، حتّى غابت الشمس ."
هكذا حدّثنا المرحوم والدي عن محاولته التي تكللت بالفشل ، جمعنا حوله كلّنا ، أولادا وأحفادا ، ونطق بوصيّته الأخيرة لنا : " الشجرة ، إيّاكم أن تنسوا الشّجرة ، قال لي جدّكم هذه الكلمات من قبل ، وها أنذا أقولها لكم اليوم أيضا "
تقعُ الشجرة على السفح الشرقي لتلٍ متوسط الارتفاع في محاذاة وادٍ ضيق يحدّ تخومها الشرقية ، مرتفعةً 275 مترا عن سطح البحر ، وتبعد عن مدينة طبريّا أربعة عشر كيلومترا إلى الغرب ، وتحيط بها قرى كفر سبت من الشرق ، ولوبية من الشمال الشرقي ، ونمرين وعيلبون من الشمال ، وطرعان من الشمال الغربي ، وكفر كنّا والمشهد من الغرب ، وعين ماهل من الجنوب الغربي ، وعرب الصبيح وجبل تابور من الجنوب ، وكفر كما من الجنوب الغربي ، ويمرّ من شمالها الطريق العام الذي يصل بين طبريّا والناصرة ، وهي تعتبر موقعا أثرياً يضم أساسات أبنية قديمة وقطع حجر منقوش ومدافن صخرية ، وتحيط بها بعض الخرائب ، وقد أطلق الصليبيون عليها اسم سييرا ، بينما عُرفت القرية من قبل أهاليها وأهالي الجليل بإسم السجرة ، وأصل التسمية في الغالب سرياني " سَجَرَتْ " ، ويقال أنّها سمّيت هكذا لأنّها بنيت في موقع الشجرة التي أقامت تحتها السيدة مريم العذراء أثناء ولادتها للنبي عيسى عليه السلام ، وقال عنها ياقوت الحموي " السجرة قرية بفلسطين بها قبر صديق بن صالح النبي عليه السلام " ، وهي رابعة كبرى القرى في قضاء طبريّا من حيث المساحة ، واشتهرت بزراعة القمح والشعير والزيتون والتين وبعض الفواكه الأخرى ، وكانت بها أربعة معاصر زيتون ، ومدرسة تأسست في عهد الإنتداب ، وجامع قديم وآخر جديد وكنيسة قديمة حيث سكنت القرية بعض العائلات المسيحيّة ، ويوجد فيها سبعة عيون ماء أهمّها الواقعة شمال القرية وهي بئر واسعة العمق في جوفها درج حلزوني تسمّى " العين " وتقع داخل دير قديم ما تزال آثاره ظاهرة للعيان ، ومنازل القرية مبنيّة من الحجارة ، ومعظمها يتركّز في الجانب الشمالي الشرقي ، مع وجود البعض في الجانب الغربي ، وعُرف من حاراتها : حارة المنزول ، وحارة المرحان ، وحارة النصارى ، وكان عدد سكّانها أبان النكبة حوالي 893 نسمة يقطنون حوالي 150 بيتا، دمّرت كلّها بعد النكبة ، وقد أقامت الحركة الصهيونيّة في العام 1902 مستعمرة سجرة (أصبحت لاحقاً إيلانيا) على مشارف القرية الشرقية ، وكان بن غوريون مقيما بها ، لكنّها هجرت منذ عام 1948 وبني قربها قاعدة عسكرية
عائلات القرية وشخصيّاتها
ومن عائلات القرية، حياتله، الخطيب، سلايمة، ذياب، عيلوطي ، تيّم، عوض، بكر، وقد لجأ سكّانها بعد النكبة إلى مخيّمات لبنان وسوريا والأردن ، والبعض بقي في الناصرة وطرعان ، ومن أهمّ الشخصيات التي ارتبطت أسماؤها بالقرية ، الشاعر الشهيد عبد الرحيم محمود الذي استشهد في معركتها ، وأيضا اشتهر من أبناء القرية الشاعر علي الأحمد ، والفنّان الشهيد ناجي العلي ، والشاعر الشعبي إبراهيم الصالح " أبو عرب " والشاعر المرحوم عاطف كامل حياتله والشاعر إياد حياتله
معارك الشجرة
شهدت القرية عدّة معارك مع القوات الصهيونية بين كرّ وفر، بدأت جولاتها بهجوم شنّته عصابة الهاغاناه ليلة 17 شباط 1948 وباء هجومها بالفشل، فأعادت الكرّة قوّات جولاني في السادس من أيّار عقب سقوط طبريّا الذي إستطاع إحتلالها بعد معركة ضارية سقط فيها حوالي العشرين شهيدا من أهل القرية، وقد شنّ المجاهدون هجوما عكسيا ليلة الثامن من تموز بمساعدة جيش الإنقاذ تمكنّوا فيه من إستعادة القرية بعد معركة ضارية دامت خمسة أيّام، فأعاد اليهود الكرّة بهجوم عنيف إستخدموا فيه المدفعية الثقيلة والطائرات ليتمكنّوا من إحتلال القرية مرّة أخرى في 15 تمّوز، وقد سقط خلال هذه المعارك حوالي المائتين شهيدا من أبناء القرية والقرى المجاورة وجيش الإنقاذ ، على رأسهم الشاعر الشهيد عبد الرحيم محمود


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الشجرة
 

شارك بتعليقك

مشاركة عبدالله بدران في تاريخ 24 كانون ثاني، 2010 #101741

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اولا تحيه لكل اهل فلسطين والشجره ونشاء الله العوده تكون قريبه الى الوطن
ثانيا اشكر الاخ ايادحياتله لتفهمه لوجهت النظر التي طرحتهاولتفاعله معها
ثالثا تحيه للاخ رافت الخطيب وبالنسبه لباقي افرادعائله بدران كما تفضل الاخ اياد لم يكن الموضوع احصاء وانما وجهت نظر واصال معلومه ولا ادري كيف وصلتك على كل حال انا اعد شجره العائله لعائله بدران وسيتم تنزيلها في هذا الموقع وهي دعوه لكل العائلات لكي يتم التعارف اكثر
و السلام عليكم
مشاركة IYAD HAYATLEH في تاريخ 24 أيار، 2009 #78136

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل عبد الله بدران
الأخ الفاضل رأفت الخطيب
تحيّاتي لكليكما ولكل أهالي الشجرة وفلسطين عموما
آسف لهذا الخطا الغير مقصود، وأنا لا أزعم أنني أؤرّخ أو أوثّق هنا لأسماء كل حمايل البلد، وربّما أكون قد نسيت أسماء أخرى أيضا
آل بدران معروفون في البلد، وحسب معلوماتي أن أغلبهم يقطن في مخيّم حماه، وأنا أعرف الأخ العميد رمزي وأبناؤه وبناته، وأيضا العم أبو جوهر المقيم في شارع عين غزال في مخيّم اليرموك
التحيّة مجددا
والرجاء البقاء على تواصل دائم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشاركة رأفت محمود الخطيب في تاريخ 24 أيار، 2009 #78072

بسم الله الرحمن الرحيم

ربما يكون كلام الأخ عبدالله بدران صحيح ولكن ربما نسي هو ايضا أن يذكر أقاربه من بيت بدران إن كان ممن يقطن مخيم اليرموك أو حتى أقاربه الموجودين في مدينة حماة وإكتفى فقط بذكر من يحلو له ذكرهم وشكرا
مشاركة عبدالله بدران في تاريخ 30 آب، 2008 #50668

تحياتي الى إيادحياتله على هذه المقاله ولكن عند ذكر عائلات الشجره لم يذكر عائله بدران وهي من أقدم عائلات الشجره ويستدل من ذلك لقرب بيوتهم من عين الماء ومن أشهرهم مصطفى بدران الذي اشتهر بمنسف بدران الذي كان يعده للتجار الذين كانوا يمروا بالقريه بين سوريا وفلسطين وبالعكس والمجاهد أحمد سليمان بدران وأنا أحد اولاده وأخي المغترب جوهر أحمد بدران وعمي العميدالمتقاعدوالمستشار في جامعه الدول العربيه رمزي علي بدران واولاده الدكتور لؤي رمزي بدران والصيدلاني قصي رمزي بدران وبناته الدكتوره مياده رمزي بدران والصيدلانيه غاده رمزي بدران وعمي محمد سليمان بدران وولده المنهدس الزراعي سليمان محمدبدران ولكم الشكر