فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
قصيدة ( وطن ) للشاعر ( إياد عاطف حياتله ) مخيم اليرموك - دمشق
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الشجرة
כדילתרגם לעברית
مشاركة IYAD HAYATLEH في تاريخ 13 أيار، 2005
وطن

فلسطين الحلوهْ .. دَلَّةُ قهوهْ
ولدٌ يضحك ... أمٌ تبكي
شعبٌ يهربُ من تحت الدّلفِ إلى تحت المزرابْ
لم تُرعبه الطياراتُ
ولم تُرهبهُ الدباباتُ
وما ارتَجفتْ قدماهُ من القصف الهمجيِّ القادمِ
من رأس التَّلهْ

سوْسنةٌ وأريجُ وفُلّهْ
ولدٌ يملكُ أحلى طَلّهْ
يحملُ قَسّاماً فوق الكَتِفَيْنِ
يُوقِدُ جَمْراً في العينينِ
يُراقبُ جواً موبوءاً
يَحفظُ بين شِغافِ القلبِ كتابْ
يُبدعُ لحناً ... يرسُمُ وطناً
يفتحُ للحريّةِ ِأجملَ بابْ

******

فلسطين الحلوهْ ... مُعجزَةٌ .. وَحْيٌ .. ونُبُوَّهْ
شَيخٌ بين بساتينِ الزيتونِ وبيّاراتِ الليمونِ
تَنَحّى عنهُ العُمْرُ وغابْ
لَتَكادُ الحكمةُ تَقْطرُ من شَفَتَيْهِ
وفي عينيهِ تُضيءُ حواكيرُ العِنّابْ

وعجوزٌ بين حنايا الرُّوحِ تُخبىءُ مفتاحَ البيتِ وكوشانَ الدارْ
تَمْتهِنُ الصّبرَ على قَدَرٍ تعبتْ منهُ الأقدارْ
تَعْجنُ كعكَ العيد
تُحَلّيهِ بذكرى الأيَّامِ البيضاء
تَشْويهِ على نيرانِ الوَجْد
تُعِدُّ المائدةَ .. ترنو للبحرِ .. وتنتظرُ الغُيَّابْ
لمَّا تَنْغلِقُ الدُّنيا ..
تَتَلفَّعُ بالكوفيّةِ ... بارودتها في الكتفِ مُعلَقَةٌ
زنّارُ قنابلَ حولَ الخصْرِ ... حزامٌ ناسف
تَحْرُسُ قَلعَتنا وتقاتلُ ...
... تُسْتَشْهَدُ
يُوْمِضُ خلفَ الأفْقِ شُعاعٌ
ويُضيءٌ شِهابْ

******

فلسطين الحلوهْ ... أحلى حُلوهْ
بنتٌ ما عرَفتْ يوماً تسليَةً
أو ملَكتْ ألعابْ
كَبُرَتْ لمّا الموتُ تَشَرَّشَ في الحاراتِ
وأنشَبَ في حُلُمِ الأطفالِ الأنيابْ
أغلَقتِ القلبَ على أغنيةٍ ... أمنيةٍ ... حُلُمٍ ... وعتابْ
وانتظرَتْ فرَحاً لا بُدَّ على أجنحةِ الفجرِ يجيءْ
يَسْترجِعُ ما فاتَ ...
... وقناديلَ الحُبِّ يُضيءْ
يُحْضِرُهُ بطلٌ أسطوريٌ يَتزَنَّرُ بالنارْ
يَزْرعُ عيناً في المتراس
ويُطْلِقُ أخرى ... تَتَوَلْدَنُ ... تَغْمِزُ ...
... تَبحثُ عن عِشقٍ
وفُؤادٍ ذابْ

******

فلسطين الحلوهْ ... أجملُ غُنْوهْ
يصنعُها العشّاقُ ... تُغًنّيها الأهدابْ

******

فلسطين الحلوهْ ... أوَّلُ خطوهْ ... آخرُ خطوهْ
فاطمةٌ ... حنظلةٌ ... جرحٌ وسحابْ
ريشُ حمامٍ ... وجناحُ عِقابْ

******

فلسطين الحلوهْ ... أعلى صَهْوهْ
يركبُها الفارسُ خيَّالاً
ويطيرُ شراعاً فوقَ الريحِ
يُعانِقُ حِطّينَ ... نابُلْسَ ... جِنينَ
يُمَهَّدُ درباً للأحبابْ

******

فلسطين الحلوهْ ... دَلَّةُ قهوهْ
وَلدٌ أسمرْ
حُلُمٌ أخضرْ
علمٌ أحمرْ
شعبٌ لن يرضى أبداً تَهْميشْ
بينَ الموتِ ..
.. وبينَ الموتِ
.. ورغمَ الموتِ
. يَعيشْ

******

إياد عاطف حياتله - أبو عاطف


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الشجرة
 

شارك بتعليقك