فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
من شعراء فلسطين : الشيخ علي الأحمد الشجراوي وثورة 1936
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الشجرة
כדילתרגם לעברית
مشاركة سعيد فالح بكارنة في تاريخ 4 آب، 2012
من شعراء فلسطين : الشيخ علي الأحمد الشجراوي وثورة 1936 - بقلم الاستاذ سعيد فالح بكارنة


عرفت قرية الشجرة الفلسطينية في التاريخ الفلسطيني الحديث بازدهارها الثقافي والعلمي ، فهذه القرية الواقعة بين الناصرة وطبريا والتي اشتهرت بالمعركة التي سميت على اسمها عام 1948 ، عرف أبناؤها بإقبالهم على العلم وحبهم للثقافة حتى أن أهلها يروون
أن عدد الأميين عشية عام 1948 كان أقل من عشرين شخصا فقط من عدد سكانها الذي كان يقارب تسعمائة نسمة . وكما نعلم فقد نبغ من هذه القرية عدة شخصيات شهيرة : مثل الفنان ناجي العلي ،والفنان إبراهيم محمد الصالح (أبو عرب )والأستاذ فؤاد ياسين وغيرهم .
ولعل من أهم الشخصيات الثقافية التي ارتبطت بهذه القرية ، والذي لم يكتب لقصائده أن تجمع في ديوان مطبوع هو الشاعر الشيخ علي الأحمد بكارنة المعروف بالشجراوي .
ولد شاعرنا - الذي ذكره كتاب معجم العشائر الفلسطينية بأنه من فحول شعراء فلسطين - في الربع الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي في قرية الشجرة لعائلة بكارنة والتي ترجع أصولها إلى عشيرة السلايمة ثم قبيلة شمر وتلقى العلم الديني على يد مشايخ من الأزهر قدموا إلى فلسطين أيام الانتداب البريطاني وأخذ ينظم الشعر منذ صغره ، ثم خدم في الجيش العثماني التركي برتبة ضابط ، وعايش شاعرنا فترة الانتداب البريطاني وخلد فيها كثيرا من الوقائع التاريخية بقصائده . وبعد عام 1948 هجر إلى مدينة الناصرة ، بعد أن نزح معظم أفراد عائلته إلى خارج البلاد و مقتل ولده سعد في معركة الشجرة واستمر ينظم الشعر إلى أن توفي في الناصرة عام 1960م .
في هذا المقال سأحاول تسليط الضوء على عدد من قصائد الشاعر التي تسنى لنا جمعها من مخطوطات العائلة ورواية عدد من كبار السن والتي يسطر فيها الشاعر أحداثا تاريخية من الثورة الفلسطينية التي نشبت بين الأعوام 1936 – 1939 ، مع العلم أنني لن أتطرق إلى حرب عام 1948 وما أثرته على نفسية الشاعر والتي خلدها شاعرنا بعدة قصائد لعل أشهرها قصيدته المشهورة في عتاب الزعماء العرب والتي يحفظها كثير من كبار السن من أهل الشجرة ومن القرى المجاورة والتي مطلعها :
لله عان حالف الأحزانا مذْ فارق الأوطان والخلانا
يأوي لناصرة الجليل مشردا يبكي الجماد لحاله أشجانًا

لقد نظم شاعرنا قصيدتين في رثاء اثنين من قادة الثورة هما :عبد الرحيم الحاج محمد وعبد الله الأصبح .
الأول : عبد الرحيم الحاج محمد وهو من سكان قرية ذنابة قرب طولكرم ، والذي يعتبره كثير من المؤرخين القائد العسكري للثورة ، والذي استشهد عام 1939 قرب قرية صانور بعد معركة مع الانجليز :

نَاحَتْ فِلَسْطِيْنُ عَمَّ الْنَّوْحُ وَادِيها......... أَمْصَارَهَا أَضْرَبْتُ , حَدَّتْ بَواديها
تهيم في الأرض وجدًا لا أنيس لها تسائل الركب هل شهمٌ يلبيها ؟
يا منْ رأى أكحل العينين متشحا صفين من بندق المرتين شاكيها
يجيبها هاتف في الجو مرتفع رأيته في جنان الخلد يبغيها
عبد الرحيم الذي قد كان يحرسها من كل آت أتى في الظن يبغيها

أما الثاني فهو عبد الله الأصبح من الجاعونة واستشهد عام 1938 في معركة مع الانجليز قرب سحماتا ودفن في سعسع :
خطبٌ ألم بنا فحط رحالا أدمى القلوب وقصر الآجالاً
يا راحلين إلى الشمال تريثوا حتى أصوغَ من الرثاء مقالاً
وإذا وصلتمْ جانبا من سعسعٍ وصعدتمُ بعد الهضاب جبالاً
عوجوا بقبرٍ ضم طودا شامخا من باسل مفضالاً
حيوه ألف تحية من أثكل جعل السواد لحزنه سربالاً
فلنندبنك بالبنادق صدحاً مستلقحات بالرصاص حبالى

إضافة إلى ذلك فقد استطعنا العثور على عدد من الأبيات لقصيدتين يذكر شاعرنا معركتين من معارك الثورة ويرثي شهدائهما وهما معركة على شارع عكا- صفد قرب الرامة ، ومعركة "كبشانة" قرب كفركنا .
أما المعركة الأولى فكانت كما يبدو عام 1938 واستشهد فيها ثمانية من الثوار يبدو أن معظمهم من سخنين :
نَاحَتْ فِلَسْطِيْنُ عَمَّ الْنَّوْحُ وَاديها .أمْصَارَهَا أَضْرَبْتُ , حَدَّتْ بَوَاديها
يَاوَيْحَهَا أَعْوَلَتْ ضَاقَتْ مآتُمُهَا بَالنَّادَبَات ِ الْثَّكَالَىْ مِنْ أَهاليها
يَنْدُبْنَ غَرّا مَيَامِيْنَاغَطَارِفَةً بَاعُوْا نُفُوْسَا أَبِيَّاتٍ لِبَارِيهَا
مِثْلَ الْأَشَاوِس مِنْ سَخِنِينَ إِذْ نَهَضوا .. لَسَّاحَةِ الْحَرْبُ لَمْ يَخْشوا عَوَادِيهَا
كَأَنَّهُمْ أُسْدُ غَابٍ هَاجِهِمْ ضَبُعٌ يَحُوْمُ بِالْغَابِ كَيْ يَرْعَىْمَراعيها
رُغْمَا عَلَىَ كَثْرَةِ ٍبالخصم مَعَ عُدَدٍ وَطَائِرَاتٌ عَلَتْ تَرْمِيْ مَراميها
أَصَّلُوا الْعُدَاةَ قِتَالِا كَادَ يَهْزِمَهم. لَوْلَا الْشَّهَادَةُ جَاءَتْ فِيْ تهاديهَا
فَاسْتَأْثَرَتْ بِثَمَانٍمِنْ سَرَاتِهُم نَالُوْا الْشَّهَادَةَ وَالْرَّحْمَنُ مُعْطيهَا
طُوَبَىْ لَهُمْ فِيْ جِنَانِ الْخُلْدِمَسْكَنِهِمْ بَاعُوْا الْنُّفُوْسُ فَكَانَ الْلَّهُ شَارِيِهَا
يَاحَسْرَةً خُلِّفُوْا مِنْ بَعْدِهِمْ خَلَفَا مِثْلَ الزَغَالَّيلَ لَيْسَ الْرِّيش كاسيها

وأما معركة "كبشانة " والتي وقعت قرب كفركنا عام 1938 واستشهد فيها أربعة عشر من الثوار فلم نستطع أن نعثر إلا على بيتين من قصيدة طويلة يخلد فيها شاعرنا هذه المعركة :

صوتُ النوائح في الدجى أبكاني وبكا الثواكل في الدجى أشجاني
عشرٌ وأربعةٌ سمت أرواحهم لمعارجِ الفردوس والرضوانِ

نرجو أن نكون قد وفقنا في هذه العجالة أن نلقي الضوء على شاعر لم يأخذ حقه من الشهرة ولم يكتب لقصائده أن تجمع في ديوان ....


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الشجرة
 

شارك بتعليقك