فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
قرية مسكة المدمرة - قضاء بني صعب
شارك بتعليقك  (3 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى مسكة
כדילתרגם לעברית
مشاركة سمير الصوص في تاريخ 4 آب، 2014
مِسْكة بكسر الميم، وسكون السين. يعتقد أن هذه القرية دعيت بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة (مسكة) من مضاعة القحطانية، التي نزلت هذا المكان في صدر الإسلام، إلا أن علاقة هذه القبيلة بتسمية القرية غير مؤكدة. واستنادا إلى الجغرافي العربي ياقوت الحموي (المتوفى عام 1229م) في كتابه معجم البلدان، كانت مسكة مشهورة بفاكهتها ولاسيما تفاح المسكي، الذي كانت تفوح منه رائحة زكية تشبه رائحة المسك، وربما من هنا جاءت تسمية القرية بهذا الاسم.
اما الدكتور نافع الحسن (من مسكة)، فيؤكد ان تسمية مسكة تعود الى قبيلة مسكة، وهي فرع من قبيلة بني صعب، التي لبَّت نداء صلاح الدين، وجاءت من جزيرة العرب، وكان جيشها كبيرا، وشاركت في معركة حطين، واستقرت بعدها في فلسطين. وقد بنيت مسكة بعد معركة حطين كعزبة لاستراحة زعماء مسكة من بني صعب، ولا زال ضريح الحاج يوسف حفيد الشيخ حرب قائما هناك. ولاحقا ونظرا لمناخها وخصوبة تربتها، ولونها الأحمر الجميل، كانت محط أنظار العائلات الفلسطينية المدنية، فأقام فيها وبنى فيها بيتا وسبيلا الحاج ابراهيم البنا من يافا.
وينسب الدكتور نافع الحسن الى قبيلة مسكة وزير الخارجية الموريتاني الاسبق احمد بابا مسكي، وعمر مسكاوي، نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى في لبنان.
ويذكر المؤرخ العربي خليل بن أيبك الصفدي (المتوفى سنة 1363م) في كتابه الوافي بالوفيات أن عدداً من العلماء المسلمين كان يُنسب إلى مسكة، منهم عالم اللغة والعروض عبد المنعم بن صالح المسكي النحوي، المعروف بالاسكندراني، والذي توفي في القاهرة عام 1235م.
كما ذكرها ياقوت الحموي في معجمه ونسب إليها، عبد الله بن خلف المسكي- نشأ بمصر وكان عالماً. وعبد الخالق بن صالح بن علي زيدان المسكي النحوي، من علماء القرن الرابع الهجري.
تقع قرية مسكة المدمرة في السهل الساحلي لأرض فلسطين التاريخية، على بعد 7 كيلومترا شمال غرب مدينة قلقيلية، والى جنوب غرب قرية الطيرة وتبعد عنا نحو ثلاثة كيلومتر. وتحدها من الجنوب قرية كفر سابا المهجرة، ومن الغرب قرية الحرم (سيدنا علي) المهجرة، أما من الشرق فتحدها مستعمرة رمات هكوفيش، التي أسست عام 1932م، وتبعد عنها على خط مستقيم، نحو كيلومتر فقط. وترتفع مسكة عن سطح البحر حوالي 50 مترا. وكانت تابعة لقضاء بني صعب، ومركزه طولكرم عاصمة القضاء، وهي أقرب المدن الفلسطينية إليها، وعلى بعد 15 كم كنها.
بلغت مساحة أراضي القرية عام 1948م نحو 8076 دونما إضافة إلى 5882 دونما كانت تعرف بـغابة مسكة، وأما عدد سكانها فقد بلغ في العام 1922م حوالي 440 نسمة، بينما ارتفع في العام 1945م إلى 880 نسمة، وفي العام 1948م إلى 1021 نسمة.
تشريد أهالي القرية: في يوم 1948/4/15م أمر ضباط الهاغاناه سكان القرية بمغادرتها، لكن السكان لم يأبهوا للأمر. وعقب شن حرب نفسية رهيبة ضد سكانها، وتهديدهم بتنفيذ مجزرة مشابهة لمجزرة دير ياسين، هاجمت بتاريخ 1948/4/18م وحدات من لواء الكسندروني قرية مسكة، وطردت سكانها. وقد تم ذلك في إطار قرار سابق اتخذته قيادة الهاغاناه بشأن ضمان إجلاء كل التجمعات العربية عن المنطقة الساحلية الممتدة بين تل أبيب ومدينة زخرون يعقوب جنوب حيفا. وقد خرج آخر شيخين منها في 1948/4/20م، وتشتت أبناء القرية في كافة أصقاع الأرض، ومنذ ذلك الحين انقطعت علاقة أبنائها الفعلية بها، إلا من بقي واستقرّ في قرية الطيرة المجاورة، التي ظلت صامدة، والتي ضُمّت هي أيضا إلى إسرائيل، بموجب اتفاقيات رودس الموقعة عام 1949م.
لم تنته جريمة السلطات الإسرائيلية في العام 1948م بتشريد أهل القرية وحسب، بل قامت بعد عامين على احتلالها بتجريف القرية عن بكرة أبيها، وتسوية منازلها وقبورها بالأرض، علما بأن عدد منازل القرية في حينها وصل إلى 197 منزلا. وكانت المنازل التي بنيت في الأعوام الأخيرة من الانتداب البريطاني تنتشر في الركن الشمالي من القرية، بعيدا عن الوادي، ولم يبق من آثار القرية إلا منزلين يعود احدهما لابو إبراهيم العلي الدحمس، والثاني لابو عثمان حرب، أما المسجد فقد تهدم هو الآخر، ولم يبقى منه سوى جدارا ونصف، كما هدمت مدرسة القرية الابتدائية في صيف عام 2006م، وذلك في محاولة لمنع أبناء القرية من التردد عليها، لإحياء ذكراها وذكرى نكبتها، وتم تهديدهم بالاعتقال بتهمة التعدي على أراضي الغير. وجاء قرار هدم المدرسة بعدما قام أهالي القرية المهجرين في قرية الطيرة المجاورة بترميمها عام 2005م، حفاظا على هذا المبنى التاريخي، وإنعاشا للذاكرة، وتأكيداً على حق العودة.
بعد النكبة وهدم القرية، أُستُغِلّت معظم أراضيها لزراعة الحمضيات، لصالح شركة "مهَدرين" الإسرائيلية. وكانت مستعمرة سدي فابورغ أُقيمت في سنة 1938م على أراضي تابعة تقليديا للقرية. كما إن مستعمرة مشميرت التي أنشئت في سنة 1946م تقع على أراضي القرية قريبا من الموقع الى الجهة الشمالية الغربية، بينما تظل قرية مسكة المدمرة بعيدة عن متناول أبنائها المُهجّرين، الذين بلغ عددهم وعدد ذريتهم وفقا للتقديرات الإحصائية الأخيرة عام 1998م، نحو 6269 نسمة.
وكان سكان القرية يعتمدون في حياتهم على زراعة البرتقال والتفاح والبطيخ والتين والعنب، وكذلك الحبوب والبقول. كما كانوا يعتمدون على تربية الأبقار والأغنام والدواجن. وكان شجر الزيتون مغروساً في الأراضي الواقعة شمالي القرية وجنوبها، وشجر التين والنخيل يتفرق في شتى أنحائها. وكانت الموارد المائية، ولاسيما الآبار كثيرة نسبيا في جوار القرية، الأمر الذي أتاح زراعة مختلف أصناف الحمضيات والموز والخضروات.. وغيرها.
ومن أشهر عائلات قرية مسكة: ابو طاحون؛ ابو غازي؛ الاشقر؛ البلاص؛ الجبر؛ الحاج حمد؛ الزريقي؛ حرب وفروعه (عايش وقدورة والحاج يوسف وأبو حمدة)؛ خلف؛ مصلح؛ القاضي؛ شبيطة؛ زهد، سلمان؛ عبد القادر؛ عمارة؛ ناصر؛ نواس؛ ياسين؛ السعيد ..
وتقيم غالبية هذه العائلات في قلقيلية، ولهم ديوان خاصا بهم (بني حديثاً ويقع في شارع المدارس)، ومنهم من أقام في طيرة بني صعب، وفي طولكرم المدينة والمخيم، وفي نابلس- مخيم بلاطة، وفي مدينة عمان - الأردن. وكان الحاج عبد الحفيظ زَهِدْ، مختارا لقرية مسكة حتى تاريخ احتلالها وتهجير أهلها يوم 1948/4/20م، وكان في القرية أربعة دواوين: ديوان ابراهيم العلي شبيطة، وديوان عبد القادر ابو السعيد، وديوان الحاج احمد المصلح، وديوان مختار القرية، وهو الحاج عبد الحفيظ الزهد، هذا ما ذكره لنا الحاج أبو محمود العراقي (80 عام)، وهو من قرية مسكة، ويقيم في قلقيلية.
***
http://www.myqalqilia.com/destroyedvillages.htm


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى مسكة
 

شارك بتعليقك

مشاركة ام عبد الرحمن عازم في تاريخ 7 تشرين أول، 2019 #159741

جدتي رحمها الله ولدت في هذه القريه المهجرة وعندما هجروهم اليهود كان عمرها حوالي 14سنة وهي تنتمي لعائلة عراقي ...قسم منهم كما ذكرتم في الطيرة فلها اقارب هناك كانت تزورهم بين الحين والاخر...واهلها في قرية ارتاح وهي قضاء مدينة طولكرم فيها ايضا من عائلة عراقي ...
كان الحنين والشوق يغمر جدتي عندما كانت تطلب مني ان اخذها لتزور اطلال و بقايا قريتها فكانت تجهش في البكاء ، غير انها كانت تقول كان هنا المسجد وهنا بيتنا وهنا المدرسه....
مشاركة نمر طيبي في تاريخ 21 أيلول، 2018 #159233

مع احترامي وتقديري لكل العائلات المسكاوية التي ذكرت هنا في هذا السجل اللا انني لم ارى اسم عائلة من العائلات في بلدنا الحبيب مسكة وهذه العائلة هي عائلة الديخ وهنا اعرّف نفسي انا ابن مدينة طيبة بني صعب التي وُلدت بها مباشرة بعدما هاجروا اجدادي من بلدنا مسكة والتي هي محفورة في قلبي وذاكرتي دون ان اولد بها وبقلبي ووجدان ابنائي وذريتي وللتعريف عن نفسي انا اسمي نمر ابراهيم ذيب محمود اسماعيل احمد الديخ اني حقيقة رأيت في اسماء العائلات المذكورة اسم عمارة وهذا الاسم الوقور الذي ينحدر من عائلتي الكريمة فهو جزء من هذه العائله اتمنى ان تتحملوننا لاننا حقيقة كلما نمرّ عن هذه القرية كل يوم ونحن ذاهبون الى العمل لأشم في تربتها وفي زهر بساتينها روائح اجدادنا ومنهم جدي ذيب الذي قُتِل هو وخمسة من ابناء هذه البلد في عام ١٩١٧ وكانت هذه الحرب العالمية الاولى قُتِلوا على يد الانجليز ولم يسكن الطيبة حاليا من هذه العائلة الديخ اللا بيتنا بعدما هُجِّرت كل العائلات في شتى بقاع الارض وانني لاتمنى من الله الذي لا تضيع عنده الحقوق ان ارى يوما في حياتي هذه القرية قرية الاباء والاجداد برونقها الجميل وبساتينها الفيحاء وهي عامرة باصحابها الشرعيين ارجو ان تتحملونا ولا اريد الاطالة ما هي اللا دوافع تدفعني لان اقول ما سمعته من الاباء والاجداد فيما يتعلق بهذه البلد المعشعشه في قلوبنا وقلوب اطفالنا والسلام اخوكم نمر ذيب طيبي
مشاركة عبد الجليل الصالح في تاريخ 7 أيار، 2018 #159028

تحياتي لجميع أبناء مسكه الأكارم...مع شكري الجزيل للقائمين على
هذه الصفحه.....اضافه وتوضيح أود أن أوضح لكم بأن عائلة
المصلح التي تحدث عنها شيخنا العراقي أسمها الكامل الصالح المصلح
ويحمل الكثير من أبناء هذه العائله الاسم الأول..أي الصالح.وبعضهم
يحمل اسم المصلح..وفي الحقيقه بعد بحث وتحري وجهد وجدت
أن صالح المصلح هي اسم لعائله واحده..وأن ما ورد في كلام شيخنا
العراقي صحيح لأن من يملك ديوان المصلح..هو أحد اعمامنا وكبيرنا
واسمه الحاج احمد حسن صالح المصلح وقد أشرف على إدارة الديوان
بعد وفاة جدنا حسن الصالح المصلح..ونظرا للهجرةالتي حلت بأبناء
فلسطين فالبعض أكتفي بالاسم الرباعي حسب نظام الأحوال
المدنيه وأسقط الاسم الخامس..علما بأن اسم العائله هو
اسم مركب وهو صالح المصلح..لذا اقتضى التنويه
مع الشكر للقائمين على هذه الصفحه..تحياتي لأهلي وعشيرته
أبناء مسكه الكرام...
عبد الجليل حسن محمد الصالح...
مشاركة لمياء حرب في تاريخ 25 تموز، 2017 #158571

اتمنى من الله سبحانه وتعالى انا رى قريتي العزيزة في يوم من الايام