فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
نبذة تاريخية عن الجلمة-طولكرم من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى الجلمة
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية تنهض على تل قليل ا لارتفاع في السهل الساحلي وتشرف من جهة الغرب على منطقة تعرف برمل زيتا. وكان وادي جلمة يمر بمحاذاة الطرف الجنوبي الغربي للتل الذي تقوم القرية عليه. وكانت الجلمة تبعد 3كلم الى الغرب من طريق طولكرم ؟ حيفا العام الذي كان مرتبطا بها بواسطة طريق فرعية وكانت تقع على بعد 1كلم من خط سكة الحديد بين طولكرم وحيفا. وكان بعض الطرق الترابية يربط الجلمة بالقرى المجاورة وكانت خربة الجلمة تعرف أيام الصليبين باسم جيلين ويقال أن السلطان المملوكي بيبرس وهب القرية في سنة 1265 لثلاثة أمراء من نوابه وقسمها بينهم أقساما متساوية.
أما الجلمة الحديثة فكانت ؟ أصلا ؟مزرعة لسكان عتيل اللذين استوطنوا الأرض الزراعية الواقعة بجوار قريتهم. وكان عدد سكانها 29 نسمة في سنة 1922 ثم زاد حتى صار 70 نسمة في سنة 1945 وكانت القرية مبنية فوق موقع اثري وقد استعمل بعض الحجارة الباقية من ذلك الموقع في بناء منازل القرية وكانت منازلها مبينة في معظمها بالحجارة والطين وان كان الاسمنت استعمل في بناء بعضها خلال الثلاثينيات والأربعينيات وكانت هذه المنازل تتجمهر قريبة بعضها من بعض وسط القرية لكنها كانت تتفرق على الأطراف وكان سكان الجلمة من المسلمين ويتزودون مياه للاستخدام المنزلي من بئر تبعد 500 متر عن القرية على الطرف الشرقي لوادي جلمة وكانت الحبوب تزرع في أراضي القرية ومثلها الخضروات والبطيخ والبرتقال وكان بعض تلك المحاصيل بعليا وبعضها الأخر يروى بمياه الآبار.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
يمكن تحديد التاريخ التقريبي لاحتلال الجلمة من خلال تفحص ما وقع من حوادث في القرى المجاورة فمن ذلك أن قرية قاقون المجاورة هوجمت أول مرة في أوائل آذار \ مارس 1948 لكن احتلالها لم يتم الا بعد ثلاثة اشهر ويفهم من (تاريخ الهاغاناه ) أن قاقون كانت في أوائل أيار \ مايو آخر القرى التي بقيت غير محتلة في تلك الناحية وأنها صمدت حتى انتزعت من أيدي القوات العراقية في الشهر اللاحق. ومع أن الجلمة ربما واجهت المصير نفسه في ذلك الوقت الا أن من الجائز أن تكون احتلت قبل ذلك في سياق عملية ((تطهير)) السهل الساحلي الشمالي تل أبيب ((انظر خربة الشونة, قضاء حيفا)) في الوقت نفسه تقريبا الذي تعرضت قانون فيه لأول هجوم في آذار \ مارس.
القرية اليوم
لم يبق مما يدل على القرية الا أكوام من الحجارة وبعض المصاطب على التل وشجرة تين وحيدة وتنبت الأشواك والنباتات البرية والصبار في بعض أرجاء الموقع.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية. أما مستعمرة لهفوت حفيفا (151200) التي بنيت في سنة 1949 على بعد اقل من نصف كيلومتر شمالي موقع القرية فتقع على أراض تابعة لقرية زيتا (في الضفة الغربية الآن).

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى الجلمة
 

شارك بتعليقك