فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

السابقة

بشيت: مقام النبى شيت من الداخل1983 للتنويه بخصوص جودة الصورة قمت بازالة صورة احد الاخوة بالصورة تماشيا مع سياسة الموقعفى الشباك الظاهر بالصورة

  7 تعليقات
التالية

English

صورة لقرية بشيت - فلسطين: مقام النبى شيت من الداخل1983 للتنويه بخصوص جودة الصورة قمت بازالة صورة احد الاخوة بالصورة تماشيا مع سياسة الموقعفى الشباك الظاهر بالصورة. تصفح 70 ألف صورة تدون الحياة والتراث الفلسطيني جلهم قبل النكبة

مشاركة ahmad yousef foda في 19 تموز، 2008
 
اضف صورة السابقة     3   4   5   6    التالية القمر الصناعي
 

شارك بتعليقك

عائلة كلاب وين ما راحو مخاتير قرية بشيت واهل بشيت
الى ما اله كبير يشتري كبير
والكبير موجود
لو سمحت يا ابن عائلة كلاب اعرف ابو حسنه عن اصله عائلة ابو حسنه اجي من مصر واخدوها الكلالبه وشغلوه كراعي لحلال الكلالبه والحين ابو محمد ابو حسنه يقيم المختره "( هزلة )
محمد ابو حسنه مين انته عشان تقيم المختره اقلك عن اصلك ولا انته عارفه
التحية كل التحية لمختار قرية بشيت كلها المختارالمرحوم يونس كلاب الذى خسرته قرية بشيت كلها
الحمد لله والصلاةعلى رسول الله
نعم لمثل بشيت أنتمي وبفلسطينيتي أفتخر
ولكن ما لم يعجبني منك يا من ادعيت بأنك مختار بشيت والمكنى أبوكلاب
لاعليك سيدي فقد كنتم مخاتير وانقضى عهدكم في انتخابات البلد الأخيرة قبيل النكبة وكانت هزيمتكم ساحقة في الإنتخابات لصالح مرشح آل فودة وأبوهلال وشاهين وحمدان المختار اسماعيل أبو فودة رحمه الله
أما بعد النكبة والتشريد إلى غزة فقد استمرالوضع على ما هو عليه ولكن زاد أن أصبح لكل عائلة مختار وهناك من حمل ختمه اسم القرية والبلدبالإضافة لعائلته كما هو الحال مع مختار بشيت في محافظة رفح عماد الدين فودةومن قبله المرحوم يوسف فودةومنهم من حمل ختمه فقط عائلته كحالكم آل كلاب في خا نيونس ... فأنت فقط مختار لآل كلاب في خانيونس ...فأرجو ان نحترم بعض وعيب تعليقك يا ابن كلاب
يرجى منكم يا ادارة الموقع تحرى الصدق وعدم كتابة كل ما يعلق به البعض لان هذا الشخص يدعى انه مختار بشيت وهو ليس كذلك لان مختار بشيت هو مختار عائلة كلاب من ايام البلاد وحتى قيام الساعة ان شاء الله
مختار أهالي بشيت فطاع غزة / رفح
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
بداية بالأصالة عن نفسي مختار أهالي بشيت قطاع غزة /رفح وبالنيابة عن جميع أهالي بشيت في الوطن والشتات أشكر جميع القائمين على الموقع بوركتم جميعاً
من عمق الألم نبت حب الوطن وتجذر في الأعماق ، ونما معه الحب للأخ والجار والصديق ،وابن مخيمي ، وابن وطني ، حب لكلمة واحدة فلسطين الأرض والهوية والانتماء ... وكبرنا وكبر هذا الحب معنا .
كنا حيث موعد الاقتلاع والتهجير من مدننا وقرانا، منذ ذلك العام تحولنا من مواطنين نملك إلى لاجئين مشتتين في دول العالم لا نملك سوى بطاقة التموين، وفي المقابل صهاينة محتلون غاصبون استجلبوا من شتى أصقاع الأرض، ينعمون بخيرات قرانا ومدننا، بينما أمست الخيمة مأوى لنا ومرقدا لأطفالنا ونسائنا، وأصبحنا لاجئين فقراء نبحث عن لقمة العيش للتغلب على مصاعب الحياة التي تواجهنا كشبح كاسر
ما أجملها الذكريات عندما تخلد لحظات مع نفسك مستذكراً طفولتك بأزقة المخيم وأنت مع أقرانك ، تتعالي ضحكاتكم وابتساماتكم من رحم اللجوء والتشتت ، وأنت تسابق الزمن والجرح النازف بعيون من يكبروك سناً ، تتكأ شارداً بذهنك ،وتناجي طفولتك ،وأنت لا تدرك من حولك سوي كلمة فلسطين ذات الراية الموحدة ، فلسطين التي نمت عشقاً مع نموك الجسدي والعقلي
هتاف يصعد للسماء لأنه يتدفق من القلب بصدق وحب ، ينبض شوقا لفلسطين ... لأجل هذا عشقنا فلسطين الأم والراية فلسطين الأرض والهوية .... فلسطين الانتماء والعنوان ... لأجل هذا زينت جباهنا وبيوتنا راية واحدة بألوانها الأربعة .
هاجر مع من هاجر من سكان قرية بشيت – سنة 1948- إلى قطاع غزة و الضفة الغربية والأردن وجمهورية مصر العربية . و قد اكتوى الجميع بوطأة المعاناة مع أهله و أهل قريته حيث قطعوا المسافات مشيا على الأقدام و قطعوا الجبال و الوهاد هربا من طغيان الصهاينة . بعد معركة عنيفة دارت بين أهالي القرية وقوات العدو الغاشم يوم 11/5/1948م أستمرت يوماً كاملاً سقط على أثر هذه المعركة عشرون شهيداً وأكثر من ثلاثين إصابة من أهالي قرية بشيت وفي نهاية المطاف سقطت القرية في أيدي المحتلين ولم يسقط الرمح بعد من أيدي المناضلين المدافعين عن ثرى بشيت وثرى كل فلسطين
ومازال المبدعين من أهالي بشيت الحبيبة في كل بقاع المعمورة يقدمون الكثير ، ورغم سقوط بعضهم في الطريق _ لهم الرحمة _ فإنني أرى أن بمقدورهم العطاء ، والمزيد من العطاء ، فهم جميعاً اكتووا بنار التجربة ، تجربة النكبة واللجوء ، وزمن الفداء ، والانتفاضة المفتوح على زمن فلسطين ، زمن العدل ، وانتصار الحق ، وتحقيق التحرير والحرية ...
ربّما لا نكون في تلك اللحظات المجيدة ، لكن ما سنتركه سيكون هناك في العقول ، والضمائر ، والوجدان ، والذاكرة الفلسطينية الحيّة التي لن تموت ما دامت الشمس تطلع والليل يبدده نورها الساطع ...
بوركتم جميعاً
أخوكم
مختار أهالي بشيت
قطاع غزة / رفح
 


الجديد في الموقع