فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

بئر سالم: نبذة تاريخية عن قرية بئر سالم (قضاء الرملة) من كتاب (كي لا ننسى)

القرية قبل النكبة (كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)

صورة لقرية بئر سالم - فلسطين: : احدى البيوت الموجدة في بيارة البرتقال المغتصبة التي نجت الدمار الكامل الذي حل بالقرية #1. 2007
كانت القرية مبنية على رقعة مستوية من الأرض في السهل الساحلي، وكانت وصلة (هي الشارع الرئيسي في القرية) تربطها بالطريق العام الممتد بين الرملة ويافا. وقد صُنفت بير سالم مزرعةً في ((معجم فلسطين الجغرافي المفهرس)) (Palestine Index Gazetteer)، ووُصفت بأنها مبنية على محور شمالي شرقي-جنوبي غربي. وكانت منازلها المبنية بالطوب أو بالأسمنت متقاربة، تفصل بينها أزقة ضيقة تتفرع من الشارع الرئيسي. بعد الحرب العالمية الأولى، أنشأ البريطانيون في القرية مقر قيادة عسكرية للجنرال أللنبي (Allenby)، الذي كانت يقود حملة الحلفاء على العثمانيين في فلسطين وسورية. وكان سكان بير سالم كلهم من المسلمين. وكانت الزراعة، ولا سيما الحمضيات، أهم أنشطتهم الاقتصادية. في 1944/1945، استخدموا 742 دونماً من أراضي القرية لاستنبات الحمضيات، و1468 دونماً لاستنبات الحبوب. وبالإضافة إلى ذلك، كان السكان يعنون بتربية المواشي.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا 

صورة لقرية بئر سالم - فلسطين: : محراب جامع القرية المغتصب أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة

القرية اليوم

تحتل مستعمرة نيتسر سيريني الموقع اليوم. وقد زالت منازل القرية كلها، لكن خزن المياه القديم ما زال قائماً. ولا يزال قائماً على أراضي القرية أيضاً بضع شجرات صنوبر قديمة.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

صورة لقرية بئر سالم - فلسطين: : احدى البيوت الموجدة في بيارة البرتقال المغتصبة#2. 2007 أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
في سنة 1948، أُنشئت مستعمرة نيتسر سيريني على أراضي القرية.

أنقر هنا لتصفح المزيد من الصور والقصص والمقالات عن قرية بئر سالم

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع