فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
السابقة

العودة إلى عَنابة
طباعة
'Innaba - عَنابة : عنانبه في الشتات- محمود مصطفى عليان وهدان
ساعدونا في تدوين الأتجاه، الأماكن، والأشخاص الموجودين في هذه الصورة. أُكتب تعليق! (تعليق واحد)
التالية
English Version
כדי לתרגם עברית
أرسل لصديق

'Innaba - عَنابة : عنانبه في الشتات-  محمود مصطفى عليان وهدان

مشاركة ابن عنابه حُملت في 2 نيسان، 2008
اضف صورة السابقة     23   24   25   26   27   28   29   30   31   32    التالية نظرة القمر الصناعي
 

شارك بتعليقك

مشاركة محمود مصطفى عليان وهدان في تاريخ 7 أيلول، 2008 #51392

بسم الله الرحمن الرحيم ؛ والحمد لله رب العالمين؛ أنا الحاج محمود مصطفى محمود عليان وهدان من بلدة عنابة، ولدت في البلدة عام 1926 وتعلمت في مدارسها حتى الصف الخامس الابتدائي ثم انتقلت للدراسة في مدينة الرملة. كنت بالاضافة لمتابعتي دراستي اقوم بمساعدة والدي في فلاحة وزراعة ارضنا؛ وعندما توفي والدي وانا كنت في الثالثة عشر من عمري حرصت على عدم التفريط بالأرض فبقيت اعتني بها وازرعها واقوم على حرثها وزراعتها بأفضل المحاصيل ؛ وكان يساعدني عمي عبد العزيز . وكان لدينا مجموعة من الابقار والاغنام وجمل كنت استخدمه في الذهاب والاياب للأرض. خرجنا قسراً في آب 1948 بعد حصار القرية دام اكثر من شهرين؛ لم يكن لدينا إلا الاتجاه إلى عمواس التي مكثنا فيها ستة اشهر ثم انتقلنا إلى رام الله فمخيم الجلزون عام 1950 . وبعد ذلك انتقلنا إلى مخيم عقبة جبر قرب مدينة أريحا وبقينا هناك حتى العام 1967 حيث عملت فني ميكانيك في المشروع الانشائي العربي الذي كان يديره المرحوم موسى العلمي . بعد ذلك انتقلنا إلى عمان حيث اعيش انا وأولادي ؛ وقد توفيت زوجتي وهي متعلقة بالبلاد وبفلسطين وبعنابة: ولي من بين أولادي ابني الأستاذ بسّام عليان وهو كاتب وباحث متخصص بالشؤون الفلسطينية والعلاقات الدولية؛ درسته في مصر وسورية والعراق وموسكو , وهو الآن يعتني بي لأنني كبرت واصبحت فوق الثمانين عاما وهو يقوم بتدوين ملاحظاتي وكل ما اعرفه عن البلدة حيث سيصدره في كتاب إن شاء الله تعالى . وكل الحب والعرفان لأبناء بلدتنا الحبيبة عنابة. والسلام عليكم ورحمة الله