فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
جمعية ديرتنا تزور مدينة اللد وقرى قولة والمزيرعة
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى قولة
כדילתרגם לעברית
مشاركة محمد سلامة يونس في تاريخ 20 تموز، 2008
بمناسبة ذكرى سقوط اللد

ضمن مشروع زيارة القرى الفلسطينية المهجرة والتعريف بها نظمت جمعية ديرتنا للحفاظ على الموروث الحضاري الفلسطيني جولتها العشرين وقد كانت هذه المرة لمدينة اللد وقريتي قولا والمزيرعة وذلك بمناسبة حلول الذكرى الستين لاحتلالها.
وقام المرشد الدكتور مصطفى كبها باستعراض تاريخ مدينة اللد العريق مركزًا على فترة الانتداب التي شهدت ازدهارًا كبيرًا من الناحيتين الزراعية والاقتصادية وكذلك من حيث مكانتها بعد إقامة المرفأ الجوي فيها في بداية الثلاثينيات بشكلٍ جعل البريطانيين يحولونها إلى لواء في منتصف الأربعينيات شمل قضائي يافا والرملة. وشمل هذا اللواء 68 قرية تم تهجيرها جميعًا باستثناء ثلاث قرى بقيت في الضفة الغربية وضُمت لاحقًا إلى قضاء رام الله.
ثم قام المتجولون بزيارة مسجد دهمش الذي كان مسرحًا لمجزرةٍ راح ضحيتها.
وكانت المحطة الثانية في قرية قولا قرية المناضل الشيخ حسن سلامة أحد قادة فصائل ثورة 1936- 1939 وقائد منطقة المركز من قبل جيش الجهاد المقدس عام 1948 وفيها ولد أيضًا ابنه علي الذي كان قائدًا في منظمة أيلول الأسود في السبعينيات. شاهد المتجولون الأجزاء الباقية من مدرسة القرية ومن بناية المنزول التي بقي منها ثلثاها وأنقاض بيت سلامة الخطيب والد حسن سلامة. وقد ذكر المرشد في حديثه إن القرية كانت تعد قرابة 1200 نسمة انتموا لعائلات حنداش ، الحمد ،خطيب ودبور وغيرها . وقد عمل سكانها في الفلاحة ومحاجر المجدل القريبة. وقد أفاد المهندس محمد يونس منظم الجولات بأن الوصول للمكان مريح وإمكانيات التجوال والمكوث هناك متوفرة للعائلات والصغار أيضًا.
وبعد ذلك انتقل المتجولون إلى قرية المزيرعة التي لم يبق من آثارها الكثير سوى مجموعة من ركام الحجارة والمباني والمبنى التاريخي الذي يتكون من غرفة فيها قبر ودرج وشرفة ترتكز على عمدان من مرمر من المرجح أنه من الفترة البيزنطية . وقد أفاد الدكتور حاتم محاميد الذي شارك في الجولة أن هذه الجولات بالغة الأهمية خاصة فيما يتعلق بتربية النشء والأجيال اليافعة المتعطشة لهذه المعلومات والتي تعيش دوامة الهوية .


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى قولة
 

شارك بتعليقك