فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

قولة: نبذة عن الشيخ الشهيد حسن سلامة #2

النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 18 تموز، 2021

صورة لقرية قولة - فلسطين: : أنقاض قلعة القرية #1، 2002 أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
نذكر ولا ننسى ..القائد المجاهد الشهيد ..حسن سلامة
القائد حسن سلامة ...من هو ؟!
حسن سلامة أحد قادة الجماعات المسلحة العربية الذين قاتلوا ضد اليهود والبريطانيين خلال الثورة العربية في فلسطين 1936–1939.
حسن سلامه كان أحد قادة جيش الجهاد المقدس في حرب 1948... ولد في قرية قولة قضاء الرملة عام 1912، اشترك في مظاهرات يافا الدامية عام 1933، وطاردته قوات الانتداب البريطاني فلجأ إلى القرى يدعو أهلها إلى الثورة.
كان حسن سلامة قائد قوات الفدائيين في منطقة الرملة شرق مدينة يافا. رافقه في النضال في معركة راس العين التي استشهد فيها المناضل جمعة يوسف عبد الجليل (أبو يوسف) وفايز حسن سالم (أبو حسن) وعيسى عبد الفتاح عبدالهادى (أبوزياد). وقد اتخذ من قرية العباسية مركزا له ساعده، في ذلك من اهالي قرية العباسية محمود درويش (وحسين حماد).
خطط وقاد عدداً من المعارك الناجحة، وأصيب في رئته اليسرى.. في معركة رأس العين شمال غرب القدس أثناء قيادته هجوماً مضاداً كاسحاً على مراكز العصابات الإرهابية الصهيونية في 31 مايو 1948، ونقل إلى المستشفى واستمر رجاله يقاتلون الأعداء حتى طردوهم من رأس العين، استشهد القائد حسن سلامة يوم 2 يونيو 1948.
دفن في بلدة قولة ...لة الرحمة

يوم الجمعة 18/11/2016 ستقوم فلسطينيات بنشاط وطني داخل قرية قولة المهجرة يتضمن احياء ذكرى الشهيد القائد حسن سلامة واقامة نصب تذكاري له في قريته, حتى الان لم نقر تفاصيل النشاط ونتمنى الاستماع الى اقتراحاتكم
الرجاء من المعنيين بالمشاركة في النشاط بعمل فني التواصل مع احد الناشطين في فلسطينيات.
نذكر ان الشهيد حسن سلامة كان اكبر قيادات الفدائيين حتى النكبة واستشهد في معركة راس العين وتم دفنه في مقبرة قريته, الا ان العصابات الصهيونية التي كانت تكن له الحقد الدفين حاولت سرقة جثمانه فقرر اصدقاؤه نقل جثمانه الى مكان سري بجانب المسجد الشمالي للمسجد, بعد احتلال القرية وهدمها وهدم مسجدها لم يعد اثر لقبره.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع