فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين English Version
القائمة الصراع للميتدئين حق العودة 101    صور     خرائط 
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English Version
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  حق العودة 101 تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا
اللواء الشهيد توفيق جبر .. كسرت رتبته من عباس، فكان على رأس الشهداء
شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى صرفند الخراب
כדילתרגם לעברית
مشاركة احمد حمدان في تاريخ 22 كانون ثاني، 2009
بسم الله الرحمن الرحيم

فجعنا ظهر اليوم بخبر المجزرة الوحشية على غزة ، واستشهاد أكثر من 200 شهيد وعلى رأسهم الأخ المجاهد اللواء توفيق جبر قائد الشرطة الفلسطينية..


توفيق جبر كان من المناضلين الذين عملوا في الأجهزة الأمنية إبان فترة حكم الرئيس الراحل ياسر عرفات، واستمر في عمله حتى قيام حركة حماس بالحسم العسكري منتصف عام 2007


لم يرفض التعاون مع حكومة الوحدة الوطنية ولم يتمرد على الشرعية الفلسطينية وخيار الشعب فكانت النتيجة أن قام عباس بعزله من الخدمة وتكسير رتبته إلى جندي



كان بطلا من الأبطال ، وكان حاضرا في كل الميادين

قام بعمله على أكمل وجه في حفظ الأمن والنظام

لم يلتزم بيته ويقبض راتبه من رام الله دون القيام بعمله

فكان أن نال الشهادة في سبيل الله مقبلا غير مدبر نحسبه كذلك ولا نزكيه

هنيئا لك الشهادة يا توفيق ...

والله لا أجد كلام يقال هنا ..

ها هم قادة الأجهزة الذين يضحون بأنفسهم على رأس الحربة ..

لا يأبهون رغم التهديدات

يتمتعون بقبول شعبهم وأمتهم


رحمك الله يا ايها الشهيد


إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى صرفند الخراب
 

شارك بتعليقك

مشاركة احد شرفاء فلسطين في تاريخ 15 آذار، 2013 #149123

بسم الله الرحمن الرحيم ، رحم الله جميع الشهداء ، و لكن ما نعرفه عن توفيق جبر يختلف تماماً عن ما ذكر ، لقد صمد في حصار بيروت الشهير عام ١٩٨٢ كما يدعي كذلك عمل في منصب ناءب مدير المخابرات في جنوب القطاع و قد قاد التنسيق الأمني مع الاستخبارات الإسرائيلية ضد المقاومين في تسعينيات القرن الماضي عبر عقد اجتماع أسبوعي مع الضباط الإسرائيليين و تزويدهم بتقارير أمنية ، بل لقد شارك في اعتقال خلايا عز الدين القسام بتهمة محاولة اغتيال الرءيس عرفات و قد دائب علي وصف عناصر حماس بالفءة الضالة ! ثم اعتقل في العام ٢٠٠٠ بتهمة التجسس لصالح جهاز استخبارات معادي !!! و الآن يقولون انه من قيادة حماس و يصف عناصر حركة فتح بالمرتزقة !