فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

المخيزن: نبذة تاريخية عن قرية المخيزن (قضاء الرملة) من كتاب (كي لا ننسى)

القرية قبل النكبة (كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)

صورة لقرية المخيزن - فلسطين: : اراضي القريه والمستعمره المقامه عليها
كانت القرية مبنية على رقعة مستوية من الأرض في السهل الساحلي الجنوبي. وكان أحد فروع وادي الصرار يمر بجانبها الشرقي، وكانت طريق ترابية طولها ثلاثة كيلومترات تصلها بطريق القدس-غزة العام، كما كانت طرق ترابية أخرى تصلها بالقرى المجاورة. وكانت القرية في بداية نشأتها مجموعة من مخازن الحبوب بنتها زمرة من قبيلة الوحيدات؛ ويدل على ذلك اسمها المصغّر من كلمة المخزن. وكانت المخيزن تشتمل على عدد قليل من المنازل، بُني معظمها بالطوب، وإن كان بعضها بُني بالحجارة والأسمنت. وكانت القرية مستطيلة الشكل، ممتدة في اتجاه الشمال الغربي. وصُنّقت المخيزن مزرعة في ((معجم فلسطين الجغرافي المفهرس)) (Palestine Index Gazetteer)، الذي وُضع أيام الانتداب. وكان سكانها في معظمهم من المسلمين، ويعملون في الزراعة البعلية؛ فيزرعون الحبوب والخضروات والفاكهة. في سنة 1944، كان ما مجموعه 10936 دونماً مزروعاً بالحبوب. وكانت القرية مبنية فوق موقع أثري يضم بئراً، وحوضاً، وبقايا معمارية، وشظايا فخارية.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا 

صورة لقرية المخيزن - فلسطين: : اراضي القريه أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
على الرغم من أن التفصيلات الدقيقة غير معروفة فمن الجائز أن تكون القرية احتُلت في سياق إحدى العمليات التي عقبت عملية نحشون في ممر القدس. أما المؤرخ الإسرائيلي بني موريس فيجعل تاريخ احتلالها 20 نيسان/أبريل 1948؛ ومعنى ذلك أنها سقطت في إطار عملية هرئيل. وعلى الرغم من أن المخيزن كات تبعد بعض البعد عن معظم القرى الواقعة في المنطقة المحتلة، فإنها ربما تكون احتلت في أثناء محاولة التحكم في الطريق الموصل من القدس إلى الساحل. وقد احتلت قرى الممر في معظمها بُعيد الاستيلاء عليها؛ وذلك-وفق ما يقول موريس- بموجب ((القرار القاضي بتدمير القرى الواقعة في مناطق استراتيجية أو على الطرق الحيوية، بصرف النظر عن كونها قاومت غزو الهاغاناه أو لم تقاومه)). وهو لا يذكر ما حل بسكان القرية.

القرية اليوم

جُرفت القرية وسُويت بالأرض، بحيث لم يعد يُرى في موقعها شيء غير الزرع والحقول المحروثة. وثمة في الطرف الجنوبي من الموقع كومة من الحجارة والحطام يبلغ علوها مترين ونصف متر. وفي الطرف الجنوبي ذاك، وفي جوار الكومة، غُرِس بستان من شجر البرتقال.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

أُنشئت مستعمرة حفيتس حييم، في سنة 1944، على ما كان يعتبر من أراضي القرية تقليدياً. ولاحقاً، في سنة 1948، أضيفت مستعمرة رفاديم، ثم مستعمرتا ياد بنيامين وبيت حلكيا، اللتان أنشئتا على أراضي القرية في سنة 1949 وسنة 1953 على التوالي.

أنقر هنا لتصفح المزيد من الصور والقصص والمقالات عن قرية المخيزن

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع