فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

القبيبة: من أعلام القبيبة :- الفنان د.عبد الرحمن المزين

مشاركة مصطفى محمد البلبيسي في تاريخ 25 تشرين ثاني، 2016

صورة لقرية القبيبة - فلسطين: : منظر عام في القرية، 1982 أنقر الصورة للمزيد من المعلومات عن البلدة
أعيش مع فني حالة غرام ..ولوحاتي تحكي الوطن والثورة

الفنان التشكيلي الفلسطيني "د. عبد الرحمن المزين" من مواليد القبيبة قضاء الرملة بفلسطين المحتلة عام 1943، تخرج من قسم الرسم والتصوير بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان الكائنة في مدينة الإسكندرية المصرية عام 1966 حاصلاً على درجة بكالوريوس وبتقدير امتياز، ثم حصل على شهادة الماجستير بتقدير امتياز أيضاً عام 1970، ونال درجة دكتوراه دولة (p.h.d) حول الفن الدنيوي في أثار فلسطين من جامعة الخرطوم بالسودان عام 1993. عمل في بداية الأمر بمهنة تدريس الفنون، ومنخرطاً في ذات الوقت في ماكينة العمل النضالي الفلسطيني النقابي والسياسي داخل أروقة المنظمات الشعبية الفلسطينية، وتسلم مهام متنوعة في ميادين التوجيه السياسي والإعلام في منظمة التحرير الفلسطينية وجيش التحرير الفلسطيني وحركة فتح.

هو مؤسس وقيادي في مجموعة من الاتحادات النقابية والمهنية والجماعات الفنية التشكيلية والمجموعات، كالاتحاد العام للفنانين التشكيليين الفلسطينيين منذ العام 1970، والاتحاد العام للفنانين التشكيليين العرب عام 1971. وانتخب أميناً عاماً له ثم بالنيابة ما بين أعوام 1987 – 1989، وأسس جماعة فناني الأرض للفنون التشكيلية منذ عام 1980، وتسلم مهام أمين سر اتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين منذ عام 1979، ثم شغل موقع أمين عام الاتحاد منذ عام 1991. وشغل أيضاً منصب رئيس البرنامج الثقافي في منظمة التحرير الفلسطينية بإفريقيا عام 1984، ومؤلف لمجموعة كتب خاصة بالفنون وبالتراث الشعبي الفلسطيني، بلغت نحو اثني عشر مؤلفاً ومخطوطاً بالفترة ما بين 1970 – 2003، وله مشاركات فردية وجماعية عديدة داخل فلسطين وخارجها، طُبعت لأعماله الفنية عشرات الملصقات والبطاقات البريدية.

يُعد الفنان "المزين" واحداً من أعمدة الفن التشكيلي الفلسطيني المعاصر ومن رواده، لمكانته الأكاديمية المهنية والنقابية السياسية، ولغزارة إنتاجه الفني متعدد السمات والخصائص التقنية والموضوعات. فقد ألف جمهور الفن التشكيلي الفلسطيني وكتابه ومتابعيه غزارة إنتاجه في ميادين شتى، سواء أكانت في مجالات الرسم والتصوير والحفر والملصقات السياسية، والكتابة الفنية التشكيلية وفي مواضيع تاريخ الفن والتراث الشعبي الفلسطيني، وميادين الفن المقارن. وكتبه التراثية وأعماله الفنية وجدت لدى الدارسين الأكاديميين مادة غنية، ومرجعيات فكرية وبصرية وتاريخية ذات قيمة علمية ومهنية.

مواضيع المقاومة الفلسطينية المسلحة، ومكانة الفدائي الرمز في الواقع المرئي والمتخيل الأسطوري، وقضايا التراث الشعبي الفلسطيني وموقع المرأة فيه كمقاوم وفنان، هي عناوين رئيسة ومجالات تعبير جوهرية ملازمة لجميع أعماله الفنية، وبمثابة زاده البصري ومعينه الفكري الذي ينهل منه ذاكرته البصرية، المعبرة عن تجليات المكان والإنسان والفلسطيني المقاوم والمعجون بتراب الأرض وحصاد المعاناة ودروب المعاناة الفلسطينية، وردود المقاومة الوطنية في أماكن النضال المتعددة في داخل فلسطين، ومن مخيمات اللجوء في سورية ولبنان والأردن وسواها، من كونها مواضيع مناسبة لنسج ملاحمه السردية المنثورة فوق قماش اللوحات تارة، وسطوح الورق المعالج فنياً في كثير من الأحوال.

الثوب الفلسطيني التراثي والفدائي، سواء أكان ذكراً أم أنثى صغيراً أو كبيراً وهرماً، هي عناصر ومفردات تشكيلية ضرورية لانجاز مقاماته البصرية، تعطيه مداداً فكرياً لافتاً، وصياغة تقنية محكومة بخصوصية المعالجة الشخصية لملوناته وخطوطه، تحيلها يداه الماهرتان وبصيرته الفنية إلى رموز أسطورية متناسلة من واقع فلسطيني معايش، موصولة بعنقاء الرماد ورمزية الموت والولادة والتجدد وديمومة الحياة، والتحدي والمقاومة المسكونة بمقولات مكررة حول الشعب الفلسطيني بأنه شعب الجبارين، ينقل هذه الرؤى الرمزية سريالية الأفكار عبر نصوصه المتجددة الشكلية على الدوام، مواكبة للحدث الفلسطيني وسجالاته، تدون يومياته المحزنة والمفرحة بطريقة تعبيرية مليئة بخصوصية التأليف والتوليف الشكلي.

الاتجاهات الواقعية التعبيرية، والتعبيرية الرمزية بالفن، هي ميدانه المُفضل في الوصف والتأليف البصري، يصوغ ما يجول في خاطره ومدارات أحاسيسه الشخصية، ومشاهداته ومعايشته للوقائع الفلسطينية في نصوص طافحة بالجماليات والأنسنة، والانحياز التام لخياراته الذاتية كفنان ومقاوم على جبهة الفن والكتابة والثقافة. تستحضر رموزه وعناصره الموصوفة جميع تجليات الحياة الشعبية الفلسطينية، في الحقل والريف والمدينة، وعلى جبهات القتال والمواجهة المباشرة مع العدو الصهيوني، تأخذ بناصية الزخرفة والمطرزات الفلسطينية المشغولة والمتناثرة فوق سطوح الأثواب الطافحة بمدوناتها الجمالية والشكلية، تجعل منها مسرحاً بصرياً لتأليف مشاهد شكلية عامرة بالتالفات المتناسقة، والمتواترة لتلك الزخارف والمطرزات المسكونة في واحة رسومه الحفرية ولوحاته التصويرية.

النسوة الفلسطينيات المجاهدات على جبهة صناعة الحياة والأمل وتربية الأبناء على قيم حرب الوجود والكبرياء والصمود، والمعتمرات بنادق القتال والمقاومة، تجد لها متسعاً في نصوصه البصرية لقصة هنا وحكاية رمزية هناك. تشدو بجماليات الموقف الرمزي ودلالته في عين المتلقي وعقله. يصوغها لوحات بصرية محكومة بموسيقى الرتابة الخطية واللونية، ومتوازنة حدة لونية وأشكالاً متداخلة، تحفظ للفنان خصوصيته وأسلوبيته التقنية ومقدرة فنية عالية على رصف مفرداته، وبناء جدار تفرده الشكلي المحافظة على مسالك الوحدة العضوية والانسجام ما بين جميع مقطوعاته الشكلية.

المدائن الفلسطينية حاضرة في رسومه ولوحاته التصويرية، تتقدمهم عروس المدائن وزهرتها مدينة القدس العامرة بناسها وأثارها وأوابدها ودروبها وبيوتها العتيقة، ومساجدها وكنائسها، ومقاومتها الصامتة والمعلنة ضد جميع أشكال التهويد العنصري الصهيوني والمصادرة والتهجير، باقية صامدة بتاريخها العريق ومكانتها في قلوب العرب والمسلمين. يُدخلها الفنان في مظلة تجلياته التعبيرية بلغة بصرية لافتة متعددة التقنيات، فيها ما فيها من معادلات بصرية متوازنة ما بين المدلول الواقعي للشخوص، ومعابر الرمز ومفاتيح الوصف الأسطوري للأماكن، وموجبات الجغرافية والتاريخ والزمن العابر، والنسوة الفلسطينيات المندمجات بمفهومي الأرض والأم باعتبارهما وجهان لمفردة واحدة هي فلسطين الوطن والمواطنة والتاريخ، الجامعة المانعة التي يتناسل منها ومن حولها المناضلين.

* خاص بمؤسسة فلسطين للثقافة
* عبد الله أبو راشد
http://www.thaqafa.org/site/pages/details.aspx?itemid=444



إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

 


الجديد في الموقع