فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
Kafr al-Labad - كفراللبد : دراسه عن كفراللبد

شارك بتعليقك  (3 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى كفراللبد
כדי לתרגם עברית
مشاركة منتصر في تاريخ 12 أيار، 2007
دراسه جريت عن كفراللبد 2004 قام بها منتصر محمد عطيه
الفهرس:
- خلفية عامة....................................................................... 3
- ملخص الدراسات .............................................................. 5
- استعمالات الأراضي ........................................................... 6
- المرافق العامة................................................................... 7
- المدارس ورياض الأطفال..................................................... 8
- طبيعة البناء في كفر اللبد.......................................................9
- حالة المباني.................................................................... 10
- المرافق الاقتصادية............................................................ 12
- هرم الأجيال................................................................... 13
- القاعدة الاقتصادية............................................................ 14
- برنامج المخطط الهيكلي..................................................... 15
- خطوط موجهة ومبادئ تخطيطية........................................... 16
- المخطط الهيكلي المقترح .................................................. 17
- برنامج المباني العامة......................................................... 19






بسم الله الرحمن الرحيم
خلفية عامه:
هذا المخطط يعتمد على دراسات تفصيلية جرت عام 2004م في قرية كفر اللبد، لأجل إعداد مخطط هيكلي للبلدة، ولإنجاز عملية التخطيط كان لابد من اعتماد تصوير جوي كان قد أعد للقرية عام2000م، وقد تم بناء جميع التصورات للتطور المعماري والطرق المقترحة واستعمالات الأراضي بناءا على هذا التصوير، لثبات تطور البلدة بسبب الظروف السياسية الراهنة والى إعاقة عملية التطوير في كفر اللبد.
ولأجل إعداد المخطط تم دراسة بدائل مختلفة لتطوير القرية، وافترضنا نماذج واتجاهات توسع للقرية آخذا بعين الاعتبار الضوابط الإقليمية إضافة إلى اتجاهات حراك السكان الحيزي.
ولقد جرى التخطيط لقرية كفر اللبد في ظل الاحتلال الإسرائيلي، حيث أعاق التطور الحيزي للسكان، ودمر الملكيات الخاصة وفرض على السكان نمط من والتراجع بالنسبة للمباني العامة والخدمات، فباتت القرية تفتقر للكثير من الخدمات العامة الضرورية والشوارع التخديمية أو الرابطة فبات توسع القرية عشوائي غير منتظم.
وعليه كان من الضروري إعداد مخطط هيكلي يعطي الحلول للمشاكل القائمة وخطة تطويريه نحو المستقبل.
.
نبذه تاريخية:
أ‌- تصنف قرية كفر اللبد كتجمع ريفي، وذلك حسب تصنيف الجهاز المركزي للإحصاء.
ب‌- تقع القرية في الجنوب من عنبتا وعلى مسيرة 11كيلومتر من طولكرم، وينسب إليها محمد بن أحمد بن سعيد.
ج- تبلغ مساحة أراضي كفر اللبد (14757) دونم، منها أربعة دونمات للطرق، وجميعها للعرب، وتحيط بهذه الأراضي أراضي قرى رامين وعنبتا وبيت ليد وسفا رين وشوفة وذنابة، ويزرع في أراضيها ما يزرع في أراضي القضاء من حبوب وبقول وفواكه، وتكثر فيها أشجار الزيتون إذ تبلغ مغروسة (4500)دونم.
د- وفي كفر اللبد اليوم أنقاض مباني وصهاريج منحوته بالصخر ومدافن، وتقع راس كور في جنوب القرية وتحتوي على آثار جدران وأكوام أنقاض وصهاريج منحوته بالصخر ومدافن على تل.
ه ؟ المواقع الاستيطانية:
1- مستعمرة أفني حيفتس: وتبلغ مساحتها العمرانية 375 دونم، وقدتك تأسيسها ستة 1987م وتصنف هذه المستعمرة كمستعمرة مدنية.
2- مستوطنة عناب: وتبلغ مساحتها العمرانية 216 دونم، وقد تم تأسيسها عام 1981، وتصنف كمستعمرة مدنية.













ملخص الدراسات:
الموقع:
تقع قرية كفر اللبد على خط إحداثي محلي شمالي 189,25م، وخط إحداثي محلي شرقي 160,43م وترتفع عن سطح البحر 320م.
المناخ:
تقع كفر اللبد في منطقة مناخية معتدلة شرق أوسطية، معدل كمية الأمطار السنوية حوالي 900ملم، ومعدل درجة الحرارة المرتفعة حوالي 26 درجة في شهر آب، أما معدل درجة الحرارة المنخفضة فهي 9 درجات في شهر كانون الثاني، أما بالنسبة للرطوبة النسبية فمعدلها المنخفض في شهر أيار حوالي 60%، وبالمقابل يكون معدلها المرتفع في كانون الثاني 70%.
أما الرياح السائدة فهي رياح جنوبية شرقية جافة.
طبوغرافية البلدة:
كفر اللبد قرية جبلية، حيث تتمركز البلدة القديمة على قمة جبل مرتفع، ومن ثم تتوزع باقي البلدة على قمة ثلاث تلال محيطة بقمة الجبل، حيث تنتشر القرية حول قمة الجبل المرتفع من الجهة الجنوبية و الغربية، ولوعورة المنطقة من الجهة الغربية، أما من الجهة الشمالية فيوجد تلة منبسطة تطل على قرية عنبتا، وساعدت طبوغرافيتها المنبسطة على سهولة الإنشاء العمراني فيها وبعيدا عن قمة التلة الرئيسة بحوالي 2كم يوجد تلة منخفضة نوعا ما ساعدت على تكون نواة سكانية جديدة تتبع الملكيات و الأراضي الزراعية.
نستنتج مما سبق أن طبوغرافية القرية متنوعة، مما يؤثر على عملية التخطيط، بحيث يجعل البلدة تمتد على ثلاثة محاور رئيسة تتبع التلال المنبسطة للقرية، ونلاحظ أن الكثافة السكانية تزداد في المناطق السهلية الموزعة بين التلال الثلاثة، وتبدأ الكثافة تقل كلما اقتربنا من المناطق الوعرة.




استعمالات الأراضي:
دراسة استعمالات الأراضي أعدت بالاعتماد على التصوير الجوي والزيارات الميدانية للقرية، وقد صنفت كما يلي: سكن، أراضي عامة، حرف وصناعات، مناطق زراعية، أراضي بور، وبلدة قديمة.
ونلاحظ أن منطقة البلدة القديمة تشكل ما نسبته: 6,9 % ، والمنطقة السكنية ما نسبته حوالي 40% ، وهي منتشرة ومتفرقة، ويربط بينها الطرق الرئيسة ويرجع ذلك إلى تبعية للملكيات الخاصة، حيث لا يوجد آلية بيع وشراء الأراضي في قرية كفر اللبد وذلك يرجع إلى البنية الثقافية الخاصة للقرية، وعليه كانت الضرورة الملحة لإضافة مساحة كبيرة تزيد عن الحاجة للتطور المستقبلي بعد 20 عاما، وذلك لكي تحصل معظم العائلات على نسبتها من التطور داخل المخطط.
ونلاحظ في المخطط أن المناطق الصناعية و التجارية متداخل مع المناطق السكنية في المخطط، وعليه تكمن الحاجة الماسة لوجود مناطق حرفية تتمركز فيها الصناعات الخفيفة وتحديد خط تجاري يتمركز حول مركز البلدة ومحور الحركة الرئيسي داخل القرية.
ونلاحظ ضرورة اندماج الاستثمار التجاري مع السكن لخدمة المناطق المنتشرة في القرية، وعليه تظهر الحاجة الماسة لوجود مناطق تصنف كتجاري محلي في مختلف المناطق داخل حدود المخطط الهيكلي.
ملكية الأراضي:
يتضح من المخطط لاستعمالات أن نسبة الأملاك العامة لا تزيد في مجموعها عن 15% من مجموع كامل الأراضي داخل المخطط الهيكلي، وهذه نسبة قليلة جدا لا تفي بحاجة القرية من خدمات عامة: من مدارس وحدائق ورياض أطفال ونوادي ومقابر وملاعب، وعليه تظهر الضرورة الملحة لاستملاك العديد من القطع داخل المخطط، ضمن النسبة القانونية للاستقطاع لسد حاجات البلدة من الخدمات العامة بعد عشرين عاما.



المرافق العامة:
يتضح من مخطط استعمالات الأراضي أن المرافق العامة و المؤسسات محدودة ولا تفي بالغرض الحالي ولا المستقبلي للقرية، ولذلك يوجد حاجة ملحة لاقتراح مواقع مباني عامة جديدة في المخطط الهيكلي المقترح وتوفيرها، وذلك لكي تتماشى مع احتياجات أهالي كفر اللبد حتى سنة الهدف، وربما يكون توفير هذه المرافق من مبادرين غير البلدية، ويكون دور البلدية في توفير الخدمات وتشجيع ودعم المؤسسات المانحة.

جدول رقم (1) يوضح المباني والمؤسسات العامة في كفر اللبد:
المؤسسة حالتها ملاحظات
مجلس بلدي يوجد سيئة يوجد مشروع مقترح
مدارس حكومية أربع مدارس جيدة .......
رياض أطفال اثنتين سيئة بحاجة ماسة لرياض أطفال
مساجد ثلاثة جيدة .......
عيادات صحية واحد سيئة يوجد مشروع مقترح لمجمع خدمات .






المدارس ورياض الأطفال:
أ‌- رياض الأطفال: يوجد في قرية كفر اللبد حوالي 400 طفل تتراوح أعمارهم ما بين ثلاث سنوات إلى ستة، وهم بحاجة ماسة إلى وجود رياض أطفال نموذجية، تعنى باحتياجاتهم وتنمي قدراتهم الذهنية، مع العلم أن كفر اللبد تحوي روضتان ترجع ملكيتهما إلى القطاع الخاص، وتحوي 120 طفل، وهي في حالة سيئة: حيث تفتقر إلى الكثير من المرافق الأساسية الواجب توافرها في رياض الأطفال النموذجية.
ب‌- المدارس الأساسية/ ذكور: يوجد مدرسة أساسية واحدة مختلطة حكومية تحتوي 300 طالب وطالبة، وهي مدرسة مكتظة تعاني من نقص في الخدمات الصحية والمختبرات والشعب والساحات العامة، مع العلم أن كفر اللبد تحوي 275 طالب في المرحلة الأساسية و 306 طالبة في المرحلة الأساسية بحاجة إلى مدرسة نموذجية تفي بالغرض.
ت‌- المدارس الثانوية: يوجد مدرستان ثانويتان: واحدة للذكور تحوي 388 طالب وأخرى للإناث تحوي 408 طالبة، وهي إلى حد ما تفي بالغرض المطلوب مع بعض الإصلاحات المتوسطة ومع إمكانية التوسع لزيادة عدد الشعب.
الزيادة المتوقعة في عدد الطلاب بعد عشرين عاماً:
يفترض زيادة في عدد الطلاب بنسبة 3% سنويا أي أن عدد الطلبة الذكور سوف يصل إلى 622 طالب، والطالبات الإناث سوف يصل إلى 1040 طالبة.

طبيعة البناء في كفر اللبد:
أ‌- تبلغ المساحة المبنية في القرية حوالي 368 دونم فقط وتشكل البلدة القديمة حوالي وتتميز طبيعة البناء في كفر اللبد أنها عبارة عن عدة تجمعات سكانية متفرقة تتبع الملكيات الخاصة بكل تجمع وتصل بينها الطرق الرابطة والتي تصب في نهاية المطاف بشارع التفافي في محيط البلدة القديمة.
ب‌- مواد البناء: تتميز البلدة القديمة في كفر اللبد أنه تم إنشاؤها من الحجر المستخرج من المقالع القريبة، أما المباني الجديدة و المميزة بعيدا عن وسط التجمع في الغالب أبنية من الأسمنت و البلوكات الإسمنتية بسبب توفر هذه المادة في الأسواق و رخص ثمنها، بالنسبة لسعر الحجر وتدهور الناحية الاقتصادية في المنطقة ككل، ولذلك يلجأ أهالي كفر اللبد إلى استخدام الباطون في إنشاء مبانيهم، ولعدم وجود أحكام تنظيمية تحكم مواد البناء في القرية.
ت‌- ارتفاع المباني وعدد الطوابق: تم البناء في البلدة القديمة بارتفاع طابق إلى طابقين وارتفاع الطابق يصل إلى خمسة أمتار في أغلب الأحيان لأنها سمة البناء المنبعثة في البلدة القديمة، أما المباني التي تم إنشاؤها حديثا، فقد كان في الغالب من طابق واحد إلى ثلاثة طوابق وهي السمة السائدة في جميع مناطق فلسطين وهو الارتفاع المناسب للطبيعة الطبوغرافية للمنطقة، وعليه فإن الارتفاع المناسب للبناء في كفر اللبد يفضل ألا يزيد عن ثلاثة طوابق.
ث‌- التطور الحيزي والكثافة السكاني:
لقد أقيمت المباني الحالية في البلدة القديمة في كفر اللبد منذ العهد العثماني في القرن السابع عشر، وأنشئت البلدة القديمة على أنقاض بلدة رومانية بمتبقية البلدة القديمة في كفر اللبد عبارة عن أبنية متلاحقة مع بعضها البعض، إذ تتميز بتعدد الملكيات بنفس المبنى وتوجد فيها طرق ضيقة وقد تم فتح طريق التفافي معبد حول البلدة القديمة من الجهة الجنوبية الشرقية تصل شمال القرية بجنوبها.
أما المباني المحيطة في البلدة القديمة والمنتشرة على رؤوس التلال المحيطة بالتلة، فقد تم إنشائها ما بين العام 1966م والعام 1980م، وبعدها استمر البناء بالزحف نزولا عن قمم التلال حتى يصل إلى السفوح المتداخلة لقرية كفر اللبد وذلك ما بين عام 1981 والعام 1995م، وبعدها انتقل البناء على المحاور الرابطة بيت التلال الثلاثة حتى كان الانتشار بشكل إشعاعي إلى الداخل، وذلك ما بين عام 1996م والعام 2004م
حالة المباني:
نلاحظ من الخارطة أن معظم المباني بحالة جيدة أو ممتازة، حيث يوجد حوالي 90% من الأبنية في حالة جيدة، أما الأبنية القديمة والغير صالحة فهي نسبة قليلة لا تصل 4%، أما المباني الغير مكتملة فتصل إلى حوالي 1% من المباني.
وفي البلدة القديمة نلاحظ وجود مباني بحالة ممتازة و ما نسبته 1% من الأبنية فارغة وغير مسكونة، وهي موزعة في جميع المناطق السكنية.
ونستنتج من الدراسة أنه باستثناء البلدة القديمة التي يوجد بها بعض المباني التي بحاجة إلى ترميم وصيانة أو هدم أو محافظة عليها، فإن معظم المباني بحالة جيدة.
توفير البناء السكني:
يعتمد السكن في كفر اللبد على القطاع الخاص حيث يقوم كل شخص بتوفير السكن لعائلته على نفقته الخاصة بواسطة المبادرة الخاصة و التمويل الذاتي، وما يزال القطاع العام لا يتدخل في توفير السكن، وهذا يعني أن كل مبنى جديد يحصل على رخصة منفردة، كذلك فإن حصر معظم ملكية الأرض بالمالكين الخاصين تجعل عملية توفير السكن الخاص بالمبادرة الخاصة هي السائدة وسوف تبقى السمة السائدة حتى سنة الهدف(بعد عشرين سنة)، ونتيجة لتوفير السكن بهذه الطريقة فإن ارتفاع المباني لا يزيد عن ثلاثة طوابق، وأن كل مبنى يخدم عائلة نووية أو موسعة، وبذلك يحافظ على التوزيع الحيزي للأحياء على اعتبارات حمائلية.
السكان:
بلغ عدد السكان لقرية كفر اللبد بناءا على الدراسات المعدة من قبل دائرة الحكم المحلي /طولكرم للعام 2004م حوالي 5000نسمة، وحسب تقديرات مركز الإحصاء الفلسطيني فان عدد السكان عام 1997م كان 2970نسمة حتى يصل إلى4979نسمة للعم 2004م، وعليه نلاحظ وجود تقارب بين نتائج المسح الميداني للدائرة ومعلومات مركز الإحصاء، وعليه يقدر عدد السكان الحالي 5000نسمة، وعلى افتراض أن هناك عودة من الشتات بنسبة قليلة جدا فإن الزيادة لعدد السكان المتوقعة تشمل الزيادة الطبيعية والهجرة الايجابية، وهذا يعني أن الزيادة السنوية للسكان سوف تكون حوالي 3% لكل سنة، وعليه يكون عدد السكان بعد عشرين سنة حوالي:6404,6 نسمة.
وبما أن الطابع الريفي القروي هو الطابع الذي يصبغ قرية كفر اللبد فأن متوسط عدد الأفراد في العائلة يصل إلى ستة أفراد، وهذا بناءا على الدراسة المعدة من قبل الحكم المحلي، أما بالنسبة لمتوسط العمر فيصل إلى 24سنة.
خلال العقد القادم لا يتوقع تغيير جذري في السلوك الديمقراطي والحيزي لأهالي عنبتا، باستثناء عودة عائدي فلسطين. وهكذا فإن الافتراض المستقبلي هو استمرار الأنماط الحالية، وحتى لو جرى تغيير فإن التغيير المتوقع هو محدود وموافق للنمط الريفي للقرية، وأن أثر هذا التغيير سوف لا يتجاوز تقليص في الوفيات و المواليد.
جدول رقم (2) يوضح الزيادة السكانية السنوية في القرية:





السنة عدد السكان
2004 4549
2005 4655.47
2006 4765.134
2007 4878.088
2008 4994.431
2009 5114.264
2010 5237.692
2011 5364.822
2012 5495.767
2013 5630.64
2014 5769.559
2015 5912.646
2016 6060.025
2017 6211.826
2018 6368.181
2019 6529.226
2020 6695.103
2021 6865.956
2022 7041.935
2023 7223.193
2024 7409.889
2025 7602.185


المرافق الاقتصادية:
2- المرافق الصناعية: يبلغ عدد المنشآت الاقتصادية العاملة في القطاع الخاص 11 منشأة وهي عبارة عن معصرتين زيتون وثلاث مطاحن و فرن واحد فقط ومشغلي خياطة وثلاثة مشاغل للحدادة و التجارة، فهي قرية ريفية تتميز بنشاط اقتصادي محدود.
3- المرافق التجارية والخدمات:يبلغ عدد النشاطات التجارية حوالي 220 منشأة وهي عبارة عن ثلاثة مرافق خدمات عامة، وثلاثة مواد بناء، وخمس منشآت تقدم مواد تموينية، ومنشأتين للأدوات المنزلية، ومحلي نوفوتيه، وأربع مطاعم ومنشأة واحدة تقدم الأدوات الكهربائية البسيطة، وهي تسد حاجة كفر اللبد الأساسية كون معظم سكانها هم من الطلبة والموظفين بنابلس أو طولكرم، والعمال في إسرائيل.
؟ وعليه تكون الخطوط التجارية في كفر اللبد كمايلي:

هرم الأجيال:
بما أن نسبة المواليد عالية نسبيا في كفر اللبد كما هو الأمر في معظم المجتمع الفلسطيني، فإن حجم مجموع الأجيال الشابة عالية، وبالمقابل نسبة المسنين منخفضة، ومن المتوقع استمرار مبنى الجيل الحالي مع تعديل طفيف خلال العقد القادم.
جدول رقم (3) يوضح توزيع الأجيال في كفر اللبد:

مجموعة الجيل النسبة المئوية
0-6 20%
7-12 16.3%
12-18 14.2%
19-24 11.5%
25-30 10%
31-40 13%
41-50 6.6%
51-60 3.7%
61-80 4.4%
81-فما فوق 3.%

القاعدة الاقتصادية:
تعاني قرية كفر اللبد من شح الموارد الاقتصادية وفقر القاعدة الاقتصادية، حيث أن الزراعة التي تعتبر إحدى القواعد الاقتصادية للبلدة ويعمل بها فقط 15.7% من القوى العاملة، وأن الدخل فيها متدني، كذلك فإن القرية تفتقر إلى الصناعة، والفعاليات الصناعية بها لا تتعدى الصغيرة والخدماتية، لذلك معظم العاملين في كفر اللبد يعملون بالوظائف والخدمات خارج القرية فقط، و13%من القوى العاملة تعمل في القرية والباقي يذهبون إلى خارج القرية للعمل في المدن الرئيسة وداخل الخط الأخضر، ونسبة البطالة عالية جدا حيث تشكل ما نسبته 70% من القوى العاملة، وهذا الواقع الاقتصادي يؤثر بشكل مباشر على قدرة الأهالي لدفع مقابل خدمات البلدية، وأن البلدية تكون ذات موارد اقتصادية محدودة جدا ومرتبطة بدعم خارجي، وعليه هناك ضرورة قصوى لاستغلال الموارد الأساسية في كفر اللبد وهي الموارد الزراعية، فعلى المؤسسات المعنية المضي في استصلاح جزء كبير الأراضي الزراعية وخاصة أن غالبية الأراضي صخرية وتكلف ويكلف استصلاح الدونم حوالي 4000شيكل وهي تكلفة عالية على الفرد، وبذلك نحصل على نسبة عالية من العمالة تعمل في مجال الزراعة، وأيضا استغلال كفر اللبد سياحيا، وخاصة أنها تتمتع بموقع سياحي مميز بارتفاعها وإطلالها على السهول والجبال المحيطة، وتتميز بموقع أثري وهو راس كور، وبذلك نشغل جزء من البطالة على مشروع سياحي يشجع السياحة الداخلية في كفر اللبد.
جدول رقم(4) يوضح توزيع العاملين في كفر اللبدلعام2004م:

نوع العمل العدد
زراعة 75
عمال داخل الخط الأخضر 374
موظف حكومي 184
الحرف والصناعات 47
عاطلين عن العمل 487
وعليه فإن المخطط الهيكلي المقترح سوف يضع الأسس والتوجيهات لكي يمكن المبادرين والمستثمرين والمؤسسات الحكومية لإقامة مشاريع سياحية واقتصادية وزراعية، وبالمقابل لم يعين المخطط الهيكلي منطقة صناعية خاصة بل قمنا بتحديد منطقة حرفية لنقل الورش خارج الأحياء السكنية، وأن اعتبارات عدم تعيين منطقة صناعية كبيرة لعد توقع إقامة مشاريع صناعية كبيرة في القرية، ومع ذلك حسب النظام، يمكن استقطاب صناعات غير ملوثة الى القرية، وصناعات حرفية سياحية تعتمد على البلدة لترويج السياحة، وعليه يحدث تغيير في استعمالا لت الأراضي في المخطط الهيكلي المقترح.
ونرى أن استقطاب فعاليات اقتصادية سياحية أمر هام، خاصة أنها تفتح فرص أمام النساء للعمل وبذلك تتقلص نسبة البطالة وتزداد نسبة المشاركة في العمل ويزيد نسبة المعيلين في العائلة مما يزيد من دخل العائلة ويرفع المستوى الاقتصادي لها.

برنامج المخطط الهيكلي:
نستنتج من الدراسات المذكورة في التقرير أن قرية كفر اللبد تنتمي للقرى الريفية الصغيرة والضعيفة من ناحية اقتصادية، وتقع في منطقة منعزلة عن الخطوط الرئيسية التي تصل بالمدن الكبرى والطرق الإقليمية في قرية تعتمد على بلدة عنبتا ومدينة طولكرم للحصول على الخدمات العامة والخاصة، لهذا فإن رؤية تطور كفر اللبد تعتمد على تقديمها الخدمات لسكانها بالأصل.
ولهذا فإن المخطط المقترح سوف يركز على توفير البنية التحتية لظروف سكن مناسبة للمواطنين، وبناءا على ذلك فإن البرنامج المقترح إتباعه في المخطط يعتمد على أن كفر اللبد تسعى لخدمة أهلها وتعتمد من ناحية اقتصادية إدارية خدماتيه على مدن لوائية مجاورة.

خطوط موجهة ومبادئ تخطيطية:
أخذ بعين الاعتبار عند تصميم المخطط الهيكلي لكفر اللبد خطوط ومبادئ، وهي تعتمد على:
1- كفر اللبد تتطور على ثلاث تلال، ويوجد تلة وسطية ذات ارتفاع شاهق، وتمتد هذه التلة باتجاه المحاور الرئيسة لربط التلال الثلاثة مع بعضها البعض ، وعليه فالقرية سوف تنتشر بشكل يتمركز حول ثلاثة محاور رئيسة وعلى قمة التلال.
2- التأكيد على المحور الرئيس للقرية وهو مدخل القرية من بلدة عنبتا وتوسعته، والخروج به من وسط البلدة لإتاحة الفرصة للتطور والامتداد العمراني حوله وبشكل منتظم، تقوية المحور الثالث وهو القادم من المناطق الزراعية لكفر البد والواصل بقرية وذنابة، وربط هذا المحور مع المحور الثالث الذي يربط كفر اللبد بشوفة.
3- ربط الأحياء الموزعة في كفر اللبد بالمحاور الثلاثة بطرق التفافية رابطة تجعل الحركة تمر خارج الأحياء من دون خلق فوضى مرورية داخل القرية.
4- تعزيز المحور القادم من قرية شوفة وتطويره كخط اقتصادي يشجع السياحة الداخلية ويربط مع المواقع السياحية في القرية من حدائق ومتنزهات ومواقع أثرية بحيث يعطي أحكام المواقع التجارية لتعزيز النشاط الاقتصادي على هذا المحور.
5- تطوير القرية بكثافة منخفضة وعلى مبدأ الزراعة حول البيوت في المناطق الزراعية البعيدة لأجل المحافظة على طابع القرية وعلى الأراضي الزراعية.



دراسه اجريت 2004
من اجل المخطط الهيكلي
منتصر محمد عطيه رجب




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة جمال برقاوي في تاريخ 12 نيسان، 2018 #158991

على أبوابها السعد راسخٌ

لقد حفها الايمان ذخرا وايناسَ

فلقد شادها للشيخ موسى ابن مصطفى

حميد المزايا صنو فخر الورى عيسى ابن مصطفى ابيات من الشعر تكتب على قلاع ال برقاوب
مشاركة محمد ابو جاموس في تاريخ 10 تموز، 2009 #82532

اخي الناشر اشكرك على هذه المعلومات وارجو تزويدي بارقام هواتف اصحاب معاصر الزيتون وكذلك اسماء مشاغل الخياطه وارقام هواتفهاوذلك بعدف الاستثمار وجزاكم الله خيرا
مشاركة ابو باسل في تاريخ 13 نيسان، 2008 #34610

بدايه اشكرك على هده الدراسه والتي اعتقد انك قد اجتهدت وتتعبت حتى وصلت الى المعلةمات التي تؤكد حرصك على مصلحه
لبلد ولكن يوجد بعض الملاحظات والتي لا بد من دكرها
1-ان المعلومات بالنسبه لعدد السكان غير دقيقه حيث انك تقول ان الزياده حوالي 120شخص كل عاموهذا غير دقيق اعتقدانه يصل الى 180
2-المخططات الهيكليه التي تم نشرها وانت كنت على اطلاع بها هي ليست لقريه ريفيه بل هي لمدينه كبيره
3-ان المخطط الهيكلي لا ياخد بالحسبان طبيعه القريه من حيث العائلات من حيث ان القطعه الواحده هي ملك للعائله كلها والتي تكون في اغلب الاحيان ممتده والارض غير مقسومه فتم اعتبار الارض لشخص وهي بالاصل لعددمن الاشخاص.؟