فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
Kafr al-Labad - كفراللبد : صناعه شعبيه مشهوره

شارك بتعليقك  (تعليق واحد

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى كفراللبد
כדי לתרגם עברית
مشاركة منتصر في تاريخ 22 أيار، 2007
اشتهرة كفراللبد بصناعه شعبيه معروفه وهي صناعة القدور ورايت ان القي الضوء على هذه الصناع الشعبيه التي تعرف عن اصالة الانتماء لتفتح الباب رحيبا امام ابناء فلسطين ليوثقوا تراثهم لحماية هذا التراث من الانقراض من جهة ومن العبث به والتطاول عليه من جهة ثانيه
القدر لغه
ان قدر يقدرها ويقرها قدرا طبخها واقتدرابمعنى قدر مثل طبخ واطبخ ومرق مقدور وقدير اي مطبوخ والقدير مايطبخ في القدر والاقتدار الطبخ والقدير مايطبخ مع التوابل واللحم فان خلامن ذلك فهو طبيخ
المواد الخام اللازمه لصناعة القدور
التراب هوتراب احمر غير متوفر في القريه كان يحضرونه من اراضي برقة يوصف التراب ان عرقه قوي جدا ولا يوجد قريتنا تراب مثله
الملح وهو من الصخور البلوريه اللامعه الشفافه وكان الرجال يعثرون عليه بكثره في اراضي كور وكفرزيباد وسفارين واطلقوا على المكان الذي يستخرج منه الملح
الماء وكان يحصلون عليه من ماء المطر
كانت الصنعه مقصوره على الاسر الفقيره التي لاتملك اراضي او مواشي
تمر الصناعه في مراحل تكسير الملح حتى يصبح ناعم في عجله خاصه ثم مرحلة الحبل يخلطة الملح مع التراب ويضاف الماء ويصب قواعد القدور يترك لتجف ثم تضاف مرحله اخرىالى ان يتم تكوين الاناء المطلوب
القشط و التشطيب الاول تقشط الاجزاء الزائده ثم الدلك هو التشطيب الثاني بدلك جسم القدر من الخارج والداخل بزلف بحري املس السطح من اجل التنعيم وسد الشقوق يستغر ق وقت طويل وصبر ثم التحفيف بعد ذالك الشي هو وضع القدور في النار يستمر وضع القدور في النار حتى تصبح لونها ابيض متشح ببقع سوداء ثم تخرج من النار واذا اردت التاكد من الجوده فان علامة ذالك اذا نقرت عليها طنت وان اصبتها ريح غنت انواع القدور
1 _القدرة وهي تشبه الحله
2_ اللقدة وهي قدره الصغيره
3_ المطاش وهو اناء مستدير له باب واسع
4
- المقالي هو وعاء مستدير يشبه المقلايه
وهذا يوجد اجحام مختلفه من كل نوع
تسويق القدور
والانها كانت صناعه نادر استنو لها رحلات هي اشبه برحلات الشتاء و الصيف يتحهون الى الساحل في الشتاء وفي الصيف الى نابلس وكانو يصلون في القدور الى مسافات بعيده مثل حيفا وغزه و الى مناطق الخليل
وكان عماد هذه الصناعه هي النسونه في جميع مراحل التصنيع
ومع تطور الصناعه وظهور الواني المعدنيه والزجاجيه تلاشة هذه الصناعه اواسط الستينات من القرن الماضي واصبحت ذكريات التاريخ
مع تحيات منتصر رجب




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة امنه عبد الباقي في تاريخ 27 أيار، 2009 #78373

لا ادري لماذا استبعدت اسماء عائلة عبد الباقي الشيخ محمدامين عبد الباقي كان عالما ومفكرا وقاضي وعمل في بيت ليد وكفر اللبد رحمه الله