فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
Kafr al-Labad - كفراللبد : شهيد قسامي _ نشأت أبو جبارة _ رحمه الله ... نبذات عن حياته

شارك بتعليقك  (5 تعليقات

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى كفراللبد
כדי לתרגם עברית
مشاركة نصر محفوظ في تاريخ 13 آب، 2007
السيرة :
القائد الذي عاش مطارَدا ومطارِدا للاحتلال
جندل ثلاثة من الصهاينة بمعركة خاضها بمفرده لحظة استشهاده
ذكي وفطن تسلح بالإيمان .. وعرف طريقه الى الجنان ..
نال رضى الوالدين وأخلص لإخوانه وأحبابه
لحق بدرب من سبقوه الى الشهادة..
وهو يردد"لم يبقى في نفسي شيء لهذه الدنيا وقد فقدت أعز أحبابي"

السيرة الذاتية:
الاسم الرباعي: نشأت غالب عبد الحميد أبو جبارة.
تاريخ الميلاد: 5/5/1977م
مكان الميلاد والسكن: كفر اللبد شمالي طولكرم
عدد أفراد العائلة: 12 الإخوة الذكور (5) والإناث (7)
الحالة الاجتماعية: أعزب
تاريخ الاستشهاد : 26/9/2002م
طريقة الاستشهاد: اشتباك مسلح بطولي مع قوات الاحتلال في الجبال الواقعة غربي كفر اللبد الواقعة شرقي طولكرم
التحصيل العلمي: أنهى الثانوية العامة فرع علمي وانتقل إلى جامعة النجاح الوطنية جامعة الاستشهاديين الكبار ليتلقى مزيدا من التعليم في كلية الشريعة كلية أشرف العلوم هذه الدراسة التي طالما أحبها وترجم حبه لها انتسابا لتلك الكلية وما أن ترسخ في قلبه وفكره مفهوم الجهاد المبني على الحب والعلم حتى انتقل إلى مطاردة قوات الاحتلال في كل مكان فعاش مطاردا ومطاردا وهو في السنة الرابعة من الجامعة وعلى أبواب التخرج إلى أن لقي الله يحمل روحه في كفه فداءا للقدس ولأرض الإسراء والمعراج.

الاعتقالات التي تعرض لها:

اعتقل 3 مرات جميعها عند السلطة الفلسطينية زادت عن السنة تنقل خلالها بين سجن جنيد وبيتونيا وأريحا تعرض فبها للتحقيق الشديد على يد جهاز الأمن الوقائي لدرجة حرمانه من النوم لفترات طويلة ولأيام متواصلة من أجل معرفة صلاته العسكرية بجهاز كتائب عز الدين القسام إلى أن تمكن من الهرب من سجون السلطة ليشارك بعدها وبقوة في انتفاضة الأقصى.

ذكاؤه وفطنته:

عرف عن شدة الذكاء والأخلاق العالية والتربية الدينية وحب الجهاد.. جمع بين الجدية والمزاح ولكن كل في مقامه فالأمور المتعلقة بالعمل العسكري تعامل معها بجدية مطلقة أما مع إخوانه وأحبابه فعرف بكثرة المزاح الذي يثلج الصدور.

علاقته بأخوته وأهله وأصحابه:

كان بارا بوالديه محبا لهما ملبيا لكل طلباتهما لدرجة أراد الزواج من فتاة ملتزمة تكون ونيسا وعونا لأمه بعد استشهاده ولكن وفاءه لدماء أخوة أحبهم في الله حبا شديدا كانوا رفقاء دربه في العمل الجهادي وهم الشهيد جميل جاد الله من الخليل والشهيدين ياسر عصيدة وفهمي أبو عيشة وآخرين عدل عن فكرة الزواج قائلا: "لم يبقَ في نفسي شيء لهذه الدنيا وقد فقدت أعز أحبابي" فروحه تاقت إلى الحور العين والجنان فليس أقل ممن سبقوه إلى الشهادة فكان لروحه الطاهرة ما تمنت .

ما نسب إليه من العمليات من قبل المخابرات الصهيونية:

عملية تفجير عن بعد في نتانيا أسفرت عن جرح ما لا يقل 30 صهيونيا.
عملية تفجير أخرى في مقر شرطة نتانيا أدت إلى تدمير كبير في المقر.
وضع عبوات ناسفة في عربات النفايات في مناطق مختلفة من الأراضي المحتلة عام 48 أسفرت عن جرح العديد.
تجهيز عبوات لتفجيرها في مبنى في القدس ولكنها انفجرت قبل الوصول نتيجة خطأ في توصيل الأسلاك.
تجهيز حزام كان في طريقه إلى استشهادي من منطقة نابلس ولكن استشهاده حال دون وقوع العملية.
تشكيل خلايا وتدريب عناصر من كتائب القسام على استخدام السلاح.
فضلا عن إطلاق النار على قوات الاحتلال والمستوطنين على الطرق الالتفافية.
عرفت الأحزمة التي كان يجهزها بأنها شديدة الانفجار ومتطورة واستخدم فيها مواد عالية التفجير ويمكنه التحكم بها عن بعد.
قتل ثلاثة من الصهاينة من بينهم مسؤول الوحدة برتبه جنرال التي أقدمت على اغتياله.

كيفية استشهاده:

لم يهدأ ليل كفر اللبد يوما من كثرة الاجتياحات والتفتيش عن المجاهد البطل نشأت أبو اجبارة ولكن في كل مرة كانت تبوء محاولات الوصول إليه بالفشل لأنه كان دائما بمعية الله تعالى الذي حباه ذكاءً عاليا وفطنة وقدرة على التمويه والاختباء إلى أن جاءت لحظة اللقاء بالأحبة الذين سبقوه إلى جنان الخلد والى اللحظة التي سيتخذه الله فيها شهيدا تكريما له على ما قدم في سبيله من تضحيات "ويتخذ منكم شهداء" صدق الله العظيم

ليلة 25/9/2002م إنها اللحظة التي طالما تمناها وانتظرها بشغف ولهفة ليسطر باستشهاده أسمى معاني التضحية والفداء والرجولة في معركة حقيقية خاضها مع قواتهم.. فارس ترجل بمفرده ليقارع جيشا جرارا قوامه المئات حضر لمواجهته وتسلح هذا الجيش بمختلف المعدات العسكرية والمتطورة من القذائف والأسلحة الرشاشة والدبابات والمجنزرات والجيبات المصفحة والطائرات المقاتلة أمريكية الصنع.. إلا أن جميع هذه الأسلحة لم تكن حائلا من وصول رصاصات المجاهد نشأت أبو جبارة إلى جنودهم لتوقع فيهم 3 قتلا منهم مسؤول الوحدة برتبة جنرال وضابط وجندي وأصاب منهم 4 آخرين اثنين منهم في حالة الخطر الشديد.

بدأت العملية بعد منتصف الليل حيث اقتحمت عشرات الآليات العسكرية وناقلات الجند قرية كفر البد شمالي طولكرم وبدأت بإطلاق القنابل المضيئة لتصبح سماء المنطقة وكأنها نهارا وفي السماء تحلق طائرات الأباتشي الأمريكية الصنع والتي تستخدم عادة في الحروب لاصطياد الدبابات وآليات الخصم ولكنها هذه المرة استخدمت للنيل من جسد طاهر تسلح بسلاح فاق كل استعداداتهم.. إنه سلاح الإيمان.. وفرضت تلك القوة منع التجول على القرية وبدأت بنشر الجنود في التلال القريبة والمحيطة منها وفي مختلف الاتجاهات وأخذوا بتفجير الملاجئ والكهوف بواسطة الطيران وقذائف الدبابات وبإلقاء قنابل يدوية حتى لا يدعوا مجالا لنجاة المجاهد نشأت.. ولكن توقعاتهم بوجوده داخل كهف باءت بالفشل فهو أسد في النهار وفارس في الليل له عينان تفوقان بحدتهما نظرات الصقور وانقضاض كانقضاض النسور على الفريسة ما أن اقترب الفجر حتى تفاجأ الجنود الذين أنهكتهم المطاردة والبحث بأسد هصور يهاجمهم بسلاح رشاش وبقنابل يدوية كانت في حوزته، استمر الاشتباك لمدة خمس ساعات مع أكذوبة هذا العصر الجيش الذي لا يقهر فقهر على يد نشأت أبو جبارة الذي أوقع فيهم 7 ما بين قتيل وجريح ولم يتمكنوا من النيل منه إلا بعد نفاد ذخيرته في منطقة مكشوفة غير مغطاة.

ردة فعل والد الشهيد وأهله على استشهاده:

بعد استشهاد نشأت ذهبت قوة من الجيش إلى بيت أهله لإحضار والده وعدد من أفراد عائلته ليتعرفوا على جثمانه الطاهر وحينما كان اللقاء وبعد فراق طويل انحنى والد الشهيد وقبل جبين ولده ودموع الفرح في عينيه بأن اختاره الله شهيدا عنده وبأن أكرمه الله بولد قائد ستبقى تذكره الأجيال وسيسجل التاريخ اسمه في عناوين الكتب وسيلفظ التاريخ قاتليه، هذا المشهد استفز ضابط المخابرات الذي لم يجد إلا سؤالا "هل أنت راض عن ابنك وما فعله" وعلى الفور أجاب الأب "نعم: الله يرضى عليه".

كلمات والده خرجت وكأنها غصة في حلق الضابط وعلى الفور طلب من جنوده التوجه إلى منزل الشهيد ولحقدهم الدفين قاموا بهدم المنزل معبرين بذلك عن مدى الألم الموجع الذي عانوه عندما كان الشهيد مطاردا ومطاردا لهم.

بداية فجر جديد:

ما أن سمع أهالي القرية بنبأ استشهاد المجاهد نشأت وإذا بهم ينطلقون تجاه موقع الاشتباك لإحضار جثمانه الطاهر وهم يهتفون الموت للاحتلال ودعوا للانتقام وكأن باستشهاده أوقظ فيهم انتفاضة لن تخمد طالما بقي الصهاينة على هذه الأرض، وبعد إحضار الجثمان التقى الأهالي بسيارات الجيش الصهيوني فاشتبكوا معهم بالحجارة هذا أثار حفيظة الجنود الذين تعجبوا من قتل قائد كبير لردع أهالي القرية ولكنهم عن بكرة أبيهم يقاتلونهم بالحجارة وكأنهم طلاب موت متناسين أن هذا الشعب يعشق الشهادة ولا سبيل له إلا الجهاد طالما أرضه مغتصبة وقدسه مدنس، فبدا واضحا الهستيريا بين الجنود الذين أخذوا بإطلاق النار في جميع الاتجاهات مما أدى إلى إصابة العديد من أهل القرية.

نقل جثمانه الطاهر إلى مستشفى الشهيد ثابت ثابت في مدينة طولكرم وبعد صلاة الجمعة تجمع أهل قريته أمام المستشفى وبموكب جنائزي كبير خرجت مسيرة حاشدة تزف الشهيد في شوارع طولكرم وبعدها وصلت تلك المسيرة إلى قرية عنبتا القريبة من بلده شرقي طولكرم وهنالك تضاعف المشاركين في المسيرة التي ملأت شوارع القرية بالرجال الذي هتفوا بوجوب الانتقام من شارون وحكومته ومن الاحتلال الجاثم على هذه الأرض وقالوا أنهم جميعا مشاريع شهادة وتوجهوا جميعا إلى قريته التي أحبها وعشق تربها ليوارى بعدها جثمانه الطاهر في التراب وصيحات التكبير تهز الأرجاء.

أراد قبل استشهاده الرد على الإجرام الصهيوني وإيصال رسالة للعدو أن هذا الشعب ما زال فيه أبطالا سيحطمون أسطورته ويقضون مضجعه وأراد أن تستفيق هذه الأمة من سباتها وتخرج عن صمتها ولكنها الشهادة أكبر رسالة، استشهاده أوصل كل الرسائل وكان جسده الطاهر وهو ملقى على الأرض أبلغ في التعبير وأصدق من الكلمات.
رحل الجسد وبقيت روحه تحلق فوق سماء فلسطين مشعلا ينير درب السالكين ومثلا يحتذي به المجاهدين وقد نال أسمى المراتب وأعلى الدرجات.




إذا كنت مؤلف هذه  مقال وأردت تحديث المعلومات، انقر على ازر التالي:

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

مشاركة الحياه في تاريخ 13 تموز، 2008 #45756

جزاك الله اخي عنا وعن امة المسلمين خير واناباعتباري من اهل هذه البلد التي قدمة شهيد كامثال ابو جباره نسال الله له الجنان وجزاك الله خيرا على هذه الكلمات المرموقات وان لم تفي الشهيد حقه
مشاركة layth abu ba8er في تاريخ 15 تشرين ثاني، 2007 #23526

مشكور يا اخ نصر على هدا العمل الرائع انا ما نسيتك انا كتييير مشتاق سلم على الجميع
I LOVE PALESTINE FOR EVER
LAYTH ABU BAKER
ليث ابو بكر..............عمان -الاردن 00962788122360
مشاركة محمود عابودي في تاريخ 26 تشرين أول، 2007 #22383

عجبني فعلك ياكبير الذي حطم الصهيونيين الاوغاد ان كبير القرية احسنت فعلا وقولا يا كبير القسام وبلدة طولكرم ذهبت الى ربك كان راضيا عنك لانك تقاوم وتقوم لاخراج الصهيونيين من البلاد الله يرحمك الله يرحمك هو الرحيم الغفور مت وتركت الرجال مت وتركتنا لنقاوم رحمة الله عليك
مشاركة ثابت رجب في تاريخ 27 آب، 2007 #19591

شكرا جزيل الاخ نصر على ما قدمه من النبذة لشهيد القائد نشأت ابو جبارة
مشاركة سامح الصقر في تاريخ 15 آب، 2007 #19186

شكرا شكرا الك يا اخ نصر ع المقال لو كل اهل البلد متلك بيجيبو السير الذاتيه تاعت ابناء البلده الشهداء