فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
نوح إبراهيم: الشاعر الشعبي لثورة الـ36، روح فلسطين الحية
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى حيفا
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 3 آذار، 2011
ولد نوح إبراهيم عام 1913 في مدينة حيفا، ونشأ في عائلة شعبية فقيرة، وتلقى فيها دراسته الابتدائية. ولكنه لم يلبث أن تركها واضطر للعمل في إحدى المطابع. تفتحت فيه روح الشاعر الشعبي في سن مبكرة فأصبح الروح الحية في الأندية والمنظمات الكشفية ومنظمات الشباب والعمال فكان يلقي قصائد حول الأحداث المتلاحقة في تلك الفترة، وكانت له نشاطات اجتماعية ووطنية متعددة.

وهو يعرف بأنه الشاعر الشعبي لثورة (1936 – 1939) ومن أشهر قصائده المغناة (من سجن عكا طلعت جنازة).

وقد اعتقل نوح إبراهيم عدة مرات من قبل السلطات البريطانية، ولم يسمح له بنشر أشعاره في كتاب. ولم يجمع شعره حتى الآن إلا جزئياً. وقد تحول الكثير من شعره إلى هتافات على أفواه الناس في المسيرات والمظاهرات من نوع:

دبرها يا مستر دل

بلكي على إيدك تنحل.

وهو مقطع من قصيدة طويلة للشاعر الشهيد.



وفي عام 1937 اعتقل، في سجن المزرعة ثم في سجن عكا وقضى فيهما خمسة أشهر، وبعد ‏خروجه من المعتقل التحق بصفوف الثوار عام 1937، حيث نظمه الشهيد عز الدين القسام في صفوف الجهادية، وأطلق عليه لقب تلميذ القسام، وكان يشارك بنفسه ‏في الكثير من المعارك ضد الاستعمار الإنجليزي.

وظل نوح إبراهيم يقاتل ويكتب ويلحن حتى ‏استشهد، في معركة حول قرية طمرة، إحدى معارك جبال الجليل، عام 1938 وهو في طريقه للاشتراك في اجتماع قيادة الثورة في منطقة الجليل ‏الغربي، ودفن هناك.



ومن ‏المعارك المشهورة التي شارك فيها شاعرنا الشهيد وتركت أثراً في نفسه معركتا "جورة بحلص" و"وادي التفاح" ‏في جبال الخليل فغنى لهما:

- تحيا شباب الخليل

أصحاب الباع الطويل

- كل الأمة بتعرفهم

همتهم ما إلها مثيل

- كل الأمة بتعرفهم

ودايماً تفتخر فيهم

- يا ما جاهدوا في الجبال

حتى ينصروا أمتهم.

‏- "جورة بحلص" مشهورة

همتهم فيها مشكورة

- لكن وقعة "وادي التفاح"

كانت ساعة منظورة

-بالشهامة منظوين

بالبسالة مشهورين

- الله يكتر أمثالهم

حتى يعينوا فلسطين.



أرخ بالكلمة للثورة الفلسطينية:



نظم نوح إبراهيم عدداً كبيراً من الأهازيج والقصائد الشعبية حول مختلف القضايا والأحداث ‏الوطنية والسياسية الفلسطينية والعربية في تلك الفترة.. وذاع صيت ‏أغانيه بشكل واسع، وبعضها ما زال متداولاً حتى اليوم..

ومن قصائده الشعبية المشهورة التي لحنها وغنّاها بنفسه، وما زالت كل الأجيال التي وعت فترة الثلاثينات تحفظها عن ظهر قلب.. القصيدة التي قالها إثر استشهاد ‏الشيخ المجاهد "عز الدين القسام" بعد معركته الشهيرة مع الجيش الإنجليزي في أحراش ‏يعبد:

- عز الدين يا خسارتك

رحت فدا لأمتك

- مين بينكر شهامتك

يا شهيد فلسطين

- عز الدين يا مرحوم

موتك درس للعموم

- أه لو كنت تدوم

يا رئيس المجاهدين

- ضحيت بروحك ومالك

لأجل استقلال بلادك

- العدو لما جالك

قاومته بعزم متين

- أسست عصبة للجهاد

حتى تحرر البلاد

- غايتها نصر أو استشهاد

وجمعت رجال غيورين

- جمعت رجال من الملاح

من مالك شريت سلاح

- وقلت هيا للكفاح

لنصر الوطن والدين

- جمعت نخبة رجال

وكنت معقد الآمال

- لكن الغدر يا خال!

لعب دوره بالتمكين

- لعبت الخيانة لعبة

وقامت وقعت النكبة

- وسال الدم للركبة

وما كنت تسلم وتلين

- كنت تصيح الله أكبر

كالأسد الغضنفر

- لكن حكم المقدر

مشيئة رب العالمين

- ما أحلى الموت والجهاد

ولا عيشة الاستعباد

- جاوبه رجاله الأمجاد

نموت وتحيا فلسطين

- الجسم مات والمبدأ حي

والدما ما تصير ميّ

- منعاهد الله يا خيّ

نموت موتة عز الدين

- اقروا الفاتحة يا إخوان

على روح شهدا الأوطان

- وسجل عندك يا زمان

كل واحد منّا عز الدين.



قصيدة "دبرها يا مستر دلّ":

‏ تعتبر قصيدة "دبرها يا مستر دلّ" من أشهر القصائد الشعبية لنوح إبراهيم، وقد حفظها في ذلك الزمن الكبير والصغير، و‏هي قصيدة طويلة تتألف من عدة مقاطع، يطلب الشاعر فيها من المستعمر أن يسلّم بحرية ‏شعبه الفلسطيني واستقلاله، ويندد فيها بمحاولات الإنكليز قمع الثورة ومطالباً بمنع بيع أراضي ‏العرب، ووقف هجرة اليهود إلى فلسطين. والمستر "دلّ" هو القائد العام للجيش البريطاني في بلادنا في تلك الفترة.



- يا حضرة القائد "دل"

لا تظن الأمة بتمل

- لكن إنت سايرها

بلكي على يدك بتحل



- ما دمت رجل خطير

وقائد عسكري كبير

- وقضيتنا كلها فهمتها

ما بلزم إلك تفسير

- فهّم لندن باللي صار

واللي بعده راح يصير

- العرب أمة إصرار

صداقتها لازمتكو كتير

- دبرها يا مستر "دل"

بلكي على يدك بتحل.



- إن كنت عاوز يا جنرال

بالقوة تغيّر هالحال

- لازم تعتقد أكيد

طلبك صعب من المحال

- لكن خذها بالحكمة

واعطينا الثمن يا خال

- ونفذ شرط الأمة

من حرية واستقلال

- دبرها يا مستر "دل"

يمكن على يدك بتحل.



- جيت فلسطين الحرة

حتى تقمع الثورة

- ولما درست الحالة

لقيت المسألة خطرة

- بدنا تفهّم بريطانيا

حتى تكفينا شرها

- وتصافي الأمة العربية

بمنع البيع والهجرة

- ودبرها يا مستر "دل"

يمكن على يدك بتحل.



- ما دمت صاحب السلطة

حل هالمشكلة وهالورطة

- ونفذ وعود الشرف

حتى تمحي هالغلطة

- للدولة هذا أشرف

وأحسن مشروح وخطة

- ودبرها يا مستر "دل"

بلكي على يدك بتحل.



‏ولم يكن المستر "دلّ" الوحيد الذي خاطبه نوح إبراهيم شعراً وغناء، بل خاطب الكثيرين من ‏ممثلي السلطة البريطانية المركزيين.. ومنهم المندوب السامي البريطاني في فلسطين ‏الجنرال "غرينفيلد وكهوب"، وندد بتآمره مع الحركة الصهيونية واغتصاب حقوق العرب ‏خلال مدة حكمه كلها..

وتهكم على "وكهوب" الذي يدعي أنه صديق للفلاح، وندد بقوانين الحكومة الجائرة و‏ظلمها:

‏- يا فخامة المندوب

السير "غرينفل وكهوب"

- إنت عارفنا مظلومين

وبدك تسكتنا بالطوب

- يا فخامة المندوب

السير "غرينفل وكهوب"

‏- في مدة هالخمس سنين

فوضوك ع فلسطين

- طارت حقوق العرب

وقويت الصهيونيين

- إنفتحت أبواب الهجرة

حتى صرنا مهددين

- أُجبر خاطرنا مرة

واعطينا بعض المطلوب

- يا فخامة المندوب

السير "غرينفل وكهوب".



- باعك طويل بالسياسة

وسلموك الرياسة

- وإنت صديق الفلاح

وهو ما بملك نحاسة

- ارفع عنا هالقوانين

وهالظلم وهالتعاسة

- ولا تزيد البلة طين

وخذها بلطف وكياسة

- يا فخامة المندوب

السير "غرينفل وكهوب".



- دولتك إسلامية

أكثر منها انجليزية

- حيث رعاياها بالملايين

بكل الكرة الأرضية

- إن كان بدك مصلحتها

خليها تحل القضية

- حتى تحفظ سمعتها

وهادي فرصة ذهبية

- يا فخامة المندوب

السير "غرينفل وكهوب".



- فلسطين أرض الإسلام

مهد المسيح والإسلام

- بعصر المدنية والنور

صارت في شدة وظلام

- وإنت فهمك كفاية

حيث ملينا من الكلام

- غايتنا رفع الراية

مع الاستقلال التام

- يا فخامة المندوب

السير "غرينفل وكهوب".



وواكب نوح إبراهيم بحسه ووعيه الوطني السياسات البريطانية الجائرة تجاه قضية شعبه وهمه اليومي، وكان لها بالمرصاد مع رفاقه الثوار لا بالسلاح فقط، وإنما بالكلمة المقاتلة.. الكلمة الرصاصة. ولما كانت الحكومة البريطانية كثيراً ما تلجأ إلى تشكيل لجان التحقيق نتيجة للهبات الشعبية الثورية، لكسب ‏الوقت وطمأنة العرب والاحتيال لتهدئة الأحوال، حتى بلغ عدد اللجان تلك أربعاً كان ‏آخرها "لجنة التحقيق الملكية" التي وصلت البلاد في 12 تشرين الثاني/ يناير سنة 1936.

فخاطب نوح بكلماته المقاتلة لجنة التحقيق الملكية هذه في إحدى قصائده المغناة. وقد كان العرب ‏في البداية مقاطعين لها، ثم تراجعوا وقرروا التعاون معها استجابة لرغبة وطلب "الملوك العرب"‏‏!



- يا جناب اللجنة الملكية

خلي عندك نظرية

- بلكي تفضي هالمشكل

وتحلي هالقضية

- بالأول قاطعناكِ

حتى نحفظ شرفنا

- رجعنا تعاونا معاك

حيث ملوكنا أمرتنا

- ولما نزيهة شفناك

عرضنا لك القضية

- فضي بقى هالمشكل

وحلي لنا هالقضية

‏- يا ما شفنا لجان تحقيق

وقلنا مننول المطلوب

- كثرت يا لورد الخوازيق

واشتغل فينا ضرب الطوب

- ومشينا بقى في طريق

حتى نوصل للمرغوب

- وفضوا بقى هالمشكل

وحلوا لنا هالقضية

‏- فلسطين قضيتها

زي الشمس مفهومة

- الصهيونية اغتصبتها

وبدها تعمل حكومة

- والعرب بدها حقوقها

ومطاليبها المهضومة

- وفضوا بقى هالمشكل

وحلوا لنا هالقضية

‏- العرب أمة أشراف

بكل الدنيا معروفين

- غير المولى ما بتخاف

تفدي بروحها فلسطين

- فضي بقى هالمشكل

وحلي لنا هالقضية

- يا جناب الملكية

خلي عندك نظرية.



وتمجيدا لأبناء فلسطين، من زعماء وثوار، من مسلمين ومسحيين، منفيين ومعتقلين وشهداء، تغنى نوح إبراهيم ببطولاتهم وخلدها في سجل المؤمنين، للأجيال المتعاقبة الساعية إلى إكمال مشوار الأجداد المجاهدين حتى تحرير الوطن المغتصب:



- الله يحيي المعتقلين

والزعماء المنفيين

- نياله اللي تعذب

في سبيل فلسطين

- نياله اللي تعذب

وذاق الألم و التعب

- مش هين ابن العرب

هذا نسل المشهورين

- هذا نسل الأماجيد

حمية وعزم شديد

- والحرية هيك تريد

رجال غيرة وطنيين

- اللي تعذب نياله

النيشان يحلا له

- كل الغالي يرخص له

من مسيحية ومسلمين

- واللي حارب وجاهد

واللي مات واستشهد

- ذكره للأبد مخلّد

في سجل المؤمنين

- واللي خسر راسماله

وما بملك قوت عياله

- الأمة لازم تقدم له

تعوّض له قده مرتين.



كما غنى نوح إبراهيم بعد الإضراب المشهور الذي أعلنه بحارة ميناء يافا (على ‏إثر انكشاف عملية تهريب أسلحة للحركة الصهيونية) والذي كان فاتحة حركة إضرابية ‏سياسية واسعة جداً.... يقول في قصيدة بعنوان "بحرية يافا":



- تحيا رجال البحرية

من إسلام و مسيحية

- بحرية يافا البواسل

أصحاب الهمة العلية

- تحيا بحرية يافا

رجال النخوة المعروفة

- أظهروا مدة الإضراب

شهامة عظيمة موصوفة

- وعطلوا كل الأعمال

وأعطوا مثل لحيفا

- رفعوا رأس الأمة يا خال

ومشيوا بأول صفوفها

- في الإضراب ضحوا كتير

واجهوا الأمر العسير

- وكانوا مثل للجميع

من كبير مع صغير

- ست أشهر صبروا عالجوع

رفضوا الربح الوفير

- والمثل بحكي وبقول

الشرف عند الفقير

- رأسمالهم الشهامة

مبداهم الكرامة

- معروفين بالشجاعة

والبسالة والهمة

- لازم الكل يكافيهم

والشعب يشجع ميناهم

- وفي وقت الشدة يعينهم

مثل ما أعانوا الأمة

‏- بيوتهم نسفوها

رجالهم حبسوها

- ما خلوا حيلتهم شي

أطفالهم شتتوها

- كل هذا وهم صابرين

عالعهود محافظين

- وإن نادتهم فلسطين

بالأرواح يفدوها.



قبل نحو واحد وسبعين عاماً رحل نوح إبراهيم، لكن ذكراه العطرة باقية بيننا ببقاء أشعاره التي تحرسها ذاكرتنا الشعبية الوطنية. ولكم هي عديدة محاولات الباحثين والمهتمين بتوثيق "الكلمة الفلسطينية" من شعر وقصة وكافة الأجناس الأدبية والفكرية لجمع التراث الفلسطيني الشفاهي والمكتوب.

وفي هذا السياق قام الباحث الأستاذ نمر سرحان في مؤلفه (موسوعة الفلكلور الفلسطيني، جزء 2، مطبعة التوفيق، عمان، 1977) بجمع

ما توفر من أشعار نوح إبراهيم ونشرها.



كما صدر حوله عدد من المؤلفات هي:

1. نمر حجاب، الشاعر الشعبي الشهيد نوح إبراهيم، 2005.

2. سميح شبيب، الشاعر الشعبي نوح إبراهيم: الشاهد والشهيد، دراسة في ندوة بعنوان "التاريخ الاجتماعي الفلسطيني بين غابة الأرشيف و أشجار الحكايات"، 21- 22 تشرين ثاني 2003/ جامعة بير زيت.

3. عبد العزيز أبو هدبا، "الشاعر نوح إبراهيم، بالكلمة المنغمة أرخ للثورة الفلسطينية، 1935- 1938"، مجلة الزاوية، العدد3- 4، شتاء- ربيع 2003.

4. خالد عوض، نوح إبراهيم شاعر وشهيد. مطبعة فينوس، الناصرة، 1990.

5. خالد عوض، نوح إبراهيم الشاعر الشعبي لثورة 36- 39.



في العام 1990 منح اسم الشاعر الشهيد نوح إبراهيم وسام القدس للثقافة والفنون، من منظمة التحرير الفلسطينية.



(أوس داوود يعقوب: كاتب وباحث فلسطيني مقيم باليمن).

Aws1948@g

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى حيفا
 

شارك بتعليقك