فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على شبكة الإنترنت English Version
الصفحة الأولى    صور     خرائط  تاريخ شفوي حق العودة 101 نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع الصراع للميتدئين إتصل بنا
نبذة تاريخية عن المنصورة-صفد من كتاب لكي لا ننسى لوليد الخالدي
شارك بتعليقك 

أرسل لصديق
طباعة
العودة إلى المنصورة
כדילתרגם לעברית
النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 1 حزيران، 2013
القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
كانت القرية تقع في رقعة مستوية من الأرض بالقرب من الضفة الغربية لنهر بانياس غير بعيد عن الحدود السورية , وقد وصفها الرحالة الذين مروا بها في أواخر القرن التاسع عشر بأنها قرية مبنية بالحجارة و الطين في سهل من الأرض قريباً من أحد الأنهر .وكانت محاطة بالأراضي الزراعية وعدد سكان المنصورة الحديثة كلهم من المسلمين .في 1944 /1945 كان ما مجموعه 1249 دونماً من أراضيها مروياً أو مستخدماً للبساتين . وكان في جوار المنصورة خرب عدة وتلال أثرية.
إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)
وقعت عدة اشتباكات بالقرب من المنصورة في الأشهر الأولى من الحرب . فقد أوردت صحيفة (نيورك تايمز) نبأ مناوشة جرت قرب القرية بين الجنود البريطانيين وقوة عسكرية (متفوقة)(المرجح أنها من وحدات جيش الإنقاذ العربي) .عصر 12 شباط /فبراير 1948 . ولقد اشتبكت الدورية البريطانية مع القوة العربية , وفقدت أحد جنودها ,لكن النبأ لم يأت إلى ذكر الإصابات في صفوف القوة العربية . في شهر اللاحق بعد ظهر 5 آذار / مارس وصلت فصيلة من الهاغاناه قوامها 15 رجلاً إلى مشارف القرية بحسب ما ذكرت صحيفة (فلسطين)و قد أعقب ذلك اشتباك قصير,أسفر عن جرح أحد سكان القرية . هجرت المنصورة في 25 أيار /مايو 1948 وعند نهاية عملية يفتاح ,وذلك من جراء خليط التكتيكات نفسه (الحرب النفسية و الهجوم العسكري المباشر), الذي أدى إلى نزوح سكان غيرها من قرى المنطقة (أنظر آيل القمح قضاء صفد).
القرية اليوم
محيت القرية تماماً ومن الصعب على الناظر أن يتعرف إلى أي أثر من أبنيتها السابقة و قد حول الإسرائيليون الموقع إلى مسمكة تضم أحواضاً لتربية السمك وثمة بين الأحواض شريط من الشوك و الشجر.
المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية
تقع مستعمرة شاغر يشوف (210292)التي أشئت في سنة 1940 , على بعد نحو كيلومتر إلى الشمال الشرقي من موقع القرية.

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

العودة إلى المنصورة
 

شارك بتعليقك